مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 08:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 19 أغسطس 2018 04:49 مساءً

عبدالله مهدي سعيد

مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو عنوان النضال الجنوبي، وهو عنوان السماحة، وهو عنوان الشجاعة والكرم والنبل والشهامة والاخلاق والتواضع.

لن اكتب للعامة كي يقرأوا هذه الكلمات ولكني اخشى ان اموت ولم اكتب عن شيخ الفرسان وقائد القادة الذي علمهم ابجديات الفداء والتضحية
هذه ورقة من مذكراتي وشهادة لله ولمن حب ان يؤرخ، واقول بكل صدق ان مهدي سيغضب ان وجد مقالي فهو لايريد ان يتكلم عليه اي انسان ناكرا للذات يفعل اكثر من ان يتكلم يناضل من اجل ان نعيش وكل همه استعادة دولة الجنوب.

اريد ان اتحدث كي يتذكر اخوانا واجيالا سيأتون بعدنا.. ان العميد مهدي خريج الكلية العسكرية بدرجة امتياز، نال بعدها شهادة البكلاريوس في معهد باذيب للدرسات بدرجة امتياز تقلد الكثير من المناصب في جيش ج ي د ش، شارك في قوات الردع في لبنان الشقيق وكان من المبرزين والبارزين.

في صيف 94الاسود كان مهدي في قلب المعركة في حضرموت يتصدى لعتاولة الاحتلال وكما حدثني عنه احد الضباط ان اخر قائد انسحب باتجاه سلطنة عمان الشقيقة.

وفي عام 95ساهم وبشكل فاعل على تأسيس المقاومة الجنوبية قبل ان تاتي حركة حتم والتي هي الاخرى ساهم بتأسيسها وصار علما ورمزا لا يستهان به فهو المخطط وصاحب القدرات الكبيرة في تطوير عمل هذه الحركة التي كبدت الاحتلال اكبر الخسائر.

وفي الحرب الأخيرة او قبلها بذل جهدا كبيرا في لم الشمل واستطاع ان يجمع كل الاذرع العسكرية بجهود حثيثه قام بها.. حيث قام بعدها بالتنسيق مع محمود الصبيحي وزير الدفاع من اجل دعم المقاومة في الضالع وكان مهدي هو همزة الوصل بين الاسد الصبيحي وقيادات الاذرع العسكرية. 
فقد كان البعض متحفظا ذلك الوقت والبعض الاخر خائفا من الحرب، ولكن" مهدي" كان حازما وقال :لا وقت للمواسم والمنجمين فاليوم يوم التصدي والصمود.

استحدث اكثر من عشرة مواقع مطلة على معسكرات الاحتلال وبينما وهو يستحدث الموقع الاخير تعرض لجلطة في القلب كادت تؤدي بحياته.. كاد قلبه الكبير ان ينفجر ذلك القلب الحالم الذي ظل يحلم عشرون عاما بعودة الوطن.. ذلك القلب الذي تحمل كل القهر والظلم والاستبداد فتصلب القلب وصار اصلب عودا واقوى شكيمة.. ذلك القلب الذي تحمل الخائنون والميتون والمميتون واصحاب المصالح والمتاجرون بالقضية والانسان.

تعامل مهدي مع الجميع بكل حب واحترام ولم يجرح انسانا وما اكثر عديمو الضمير وناكرو الجميل فعاش في زمان قل ان تجد من امثاله. 
اذا وجدته يبتسم في وجهك ويعرض عليك الخدمات مرحا ودودا يكره التعالي ويمقته يتعامل معك بكل لغات البساطة والاخلاق.

في السلم حامل لغة السلام وقام بحل مشاكل المجتمع المعقدة التي لم تفلح فيها المحاكم مجتمعيا الى ابعد حدود. 
في خلافات القادة المشفوع لهم بالبقاء الابدي ظل مهدي منذ البداية يقارب فيما بينهم ويحل مشاكلهم المزمنة من امراض الذاتية والانا. 
وفي ساحات الوغى قائدا شجاعا كالاسد يصول ويجول بمرهف يضرب به بين الجحفلين شاهرا بندقيته ضد المحتل منذ ان وطأت اقدامه.
هو الشخصية الاجتماعية الشجاعة التي لم تنل من استقامته كل عوامل التعرية.

هو الانسان المنتصر للقيم وللانسان من الظلم والاستبداد.

القائد، المناضل، الفذ، الغيور في كل شيء الطيب في كل شيء، النقي، انقى القادة على الاطلاق.

اول من فك الارتباط من صنعاء عندما اعلن فك ارتباط منظمة الاشتراكي م جحاف عن المركز فسخر منه احد الصحفيين حينها وقال مأذنه في مالطا، ولكن الناس اتوا وصلوا من كل فج من الجنوب،.. 
هو الهادي الى طريق الحرية والاستقلال،بعيدا عن الشطط، والمزايدة هكذا ناضل مهدي ومازال يحمل هم وطنه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس : علي محسن الأحمر في عدن وشلال شايع سيكون في (أستقباله)
عاجل: اغتيال نائب قائد الحزام الأمني بأبين
تحسن ملحوظ للريال اليمني امام العملات الاخرى "اسعار الصرف"
تفاصيل اغتيال قائد الحزام الامني بلودر بإنماء
من هو (غرامة)قائد حزام لودر الذي اغتاله مجهولون بإنماء؟
مقالات الرأي
  الفن واجهة البلد، وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين
مازالت مديَنة لودر تدفع ثمن رفضها للإرهاب.لقد أعلنت مدينة #لودر حربها ضد الإرهاب من وقت مبكر ولم تخضع يوما
من خلال زيارتنا لمحافظة المهرة ( البوابة الشرقية) لدولة اليمن الاتحادي المستقر المزدهر وما شاهدناه شعرنا
ستظل أنهار الدماء تسيل ليل نهار في وطني،وستظل الأجساد تتمزق وتتفحم وتتناثر في أزقته وشوارعه، وسيظل الحزن
    - استشهد غرامة وجرح من حوله من الاطفال والفتيات " وودعناه وكأنه امراً طبيعياً كعادتنا نتفاجئ بإغتيال
أظهرنا نيتنا الصادقة لجماعة القفز الإقليمية والجنوبية والبدنية الجارة من خلال تجربة مأساوية بتضحياتنا منذ
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
  كتب لي بعض الأصدقاء والزملاء وآخرون لا أعرفهم يسألوني عن سبب عدم الإشارة إلى الخيول التي يقولون إن طائرة
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
-
اتبعنا على فيسبوك