مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 04:20 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 14 سبتمبر 2018 08:45 مساءً

* حسين بازياد .. اللحن الأخير ..!

* إلى ذلك العاشق الزاهد المتشوق ، إلى ذلك النبيل التقي المتصوف الذي يجاري ويسبق ، أنت هنا في الحشا نخل باسق ، صداه يتردد في غرب ومشرق ، نجم إذا بزغ تألق ، وإذا أفل بقي نوره يتدفق، لسانك أصدق أنباء بما ينطق ، فراسة ودهاء وخبر موثق، نزهو بك بين الأمم ونعشق ، وجهك الوضاح على صفحات الماء يشرق ، كلانا في المحبة نخيل تفتق، إن كان لي عجز فأنت أشفع ، وإن كان لي فضل ففضلك دائما أسبق ..
لست وحدك يا (حسين) من آخى التراب ، نحن خلفك سائرون ، أتأمل كتابي المليء بالألم ، لا يشدني وسط كآبة الفراق غير طيفك الذي فارق دون رجعة ودون وداع ، مع هذا الصباح الكبيس أرتوي مرارة الإحباط ، ضياع يلف جسدي ، فتتدفق الأوجاع وتتصاعد زفرات الأنين كأنها رحلة الزمن الأخير ، آه يا (حسين) أخذت غلتي من نتوءات الألم و متكومات الذكرى ، زحفت سنوات الحزن إلى وجهي حتى صرت طاعنا في محراب دموعي ، كل شيء من حولي ينعيك يا (حسين) ، قلبي اليابس الذي هجرته عصافير الربيع ، ومقلتان جف منسوب عبراتهما ، الآن يا (حسين) عرفت كيف يبكي القمر ؟ ، الآن فقط تحسست دموع الغروب وهي تشيع بقايا شفق ؟، الآن فقط عرفت أن للصباح أوجاعا تمتهن عذابات الانبلاج ؟، أنظر من حولي يا (حسين) ليس في الأفق سوى نعيب البوم ، رياح مترهلة تلبس أردية غبراء ، ومسلات سوداء تنعي رحلتك الأخيرة ، هيا يا (حسين) استرح فوق السحب السابحة في سمائك ، فلحنك الأخير هجر سلالمه ، ستصادف قوسك القزحي مكللا بالنور ، لا تخشى يا (حسين) رحلتك الأخيرة ، انصت لصرخات اللوعة ، اتبعها بين الغيوم استرح فوق القمم ، وارهف السمع لغمغمة ينابيع النور ، لا تبال بحنيني النازف أنينا ، لا تكترث لرثاء صديق بلله بريق الصباح ، فقط دع روحك تحلق فوق تخوم أجسادنا الذابلة ، دعها تسكب في عيوننا زجليات الصباح الصادح ، وعندما يحين الأصيل سأرسم أزهارا تبكيك بدمع الندى ، سأرسم قلبا محفوفا بجناحين وظل ، وحجرة تجلطت فيها مراسيم اللقاء ، ربما ستسألني عن مخطوطات ضائعة في الردهات ، وعن فعل ماض تاه بين الطرقات ، ستجد الإجابة يا (حسين) في قاموس ركضك خلف تجليات اللغة ، وربما تجدها تحلق فوقك بلسان العرب ، وبمقامات طاب فيها سمرك ، سينعيك الدان الذي تلبسك ، سيرثيك تراث أغنية حضرمية محملة على بساط الطرب ..
أنت دائما هكذا يا (حسين) الرومانسية عطرك الذي لا يغادر أنفك ، حتى عندما طواك الردى ، ألقيت نظرة على نديمك، أوشيت له بآخر ألحانك ، سرت وحدك يا (حسين) قرب شاطئ البحر ، كنت تسر له بآخر أسرار الرحلة ، ربما لفظت من أحشائك بقايا قهر ، ربما أنشدته قصيدة الوداع قبل أن تسبل جفنيك ، ساعة الغروب وقبل أن يلامس قرص الشمس الأحمر وجه البحر ، تبدلت في مقلتيك ألوان الطبيعة ، صارت حمراء قرمزية ، شيع البحر أشعة يوم دامي إلى مثواره الأخير ، وساد الصمت و (حسين) يرسم بعينيه شفقا يحتضر و غسق يلون اضطرابات الموج، وشمس تحمل نعشه على أطياف فجرها ..
هاجت مشاعري يا (حسين) و سحر الفجر يلقي عليك التحية الأخيرة ، ارتبكت حواسي، فقدت قيمتها وهي تأوي نحو شاطئك الذي طالما تغنيت به ، تصدق يا (حسين) أنا أحسدك على غرام البحر بك ، بكاك البحر أمواجا هوجاء تزمجر لرياح فقدت بساطها ، ما هذا السر الغامض بينك وبين بحر المكلا ؟ ، هل هو الكرم ؟ هل هو العطاء ؟ هل هو التنوع في المواهب؟ لا أدري حقيقة ، لكنني أعلم تماما أن (حسين) كالبحر من أي النواحي أتيته ، فلجته المعروف والجود ساحله ..
آه يا (حسين) .. من للقافية وأنت همسها ..؟ من ذا الذي يغني على عود بلا وتر ..؟ من ذا الذي يهيم بغير ظل .. بغير شمس .. بغير قمر .. كيف للجوقة ان تعزف اللحن الأخير بدون قصيدة .. بدون توزيع .. بدون نكهة (بازياد) الحضرمية ..
( حسين) أسألك وقد تركت لنا قلوبا مثقوبة، وعيونا باذخة الدموع ، و ذكرى ثكلى تعتليها غصة و حرقة ، كيف لنا أن نطوق رحلتك اليتيمة ؟ كيف لنا أن نغادر متاهة الفراق ؟ كيف لنا أن نخاطب القافية في غياب حرفها ؟ كيف لنا أن نصيغ لحنك الأخير دون مايسترو يقود الأوركسترا ..؟
قال زهير بن أبي سلمى :
رأيت المنايا خبط عشواء ومن تصب تمته .. ومن تخطئ يعمر ويهرم ..
رحلت عنا يا (حسين) غيلة دون وداع ، دون سابق إنذار ، أديت الفريضة وأكملت رحلتك بحجة الوداع ، اللهم اغفر لزميلنا (حسين) واسكنه فسيح جناتك ، والهم أهله وذويه الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
ما الذي حدث ويحدث في أروقة مطار عدن؟
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
بريطانيا تدرس إرسال غواصة ذرية إلى الخليج
مقالات الرأي
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
-
اتبعنا على فيسبوك