مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 04:32 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 14 سبتمبر 2018 08:46 مساءً

المخدرات مستقبل ضائع فحاربوها....!

المجتمع الجنوبي وخصوصاً العدني مجمع بكل شرائحه المجتمعية على محاربة هذه الآفة المهلكة التي انهكت الشباب ودمرت المجتمع وساهمت اسهاماً مباشراً في انتشار الجريمة بكل انواعها ومسمياتها..
فالاختطافات وجرائم الاغتصاب والسرقة والاغتيالات سببها اولئك الذين يتعاطونها

انها آفة إنتشار وتفشي المخدرات والحشيش التي غزت مجتمعنا بصورة مخيفة....

جمعتني محاسن الصدف او الاقدار في هذا اليوم المبارك في مدينة عدن المسالمة بعدد من الاخوة الافاضل من الاساتذة والمشائخ دون تخطيط ولاموعد مسبق وكان حديثنا عن ظاهرة انتشار هذه السموم التي تشكو منها الكثير من الاسر ووصل شرها لكل بيت...!

وتمدد خطرها ليصل لطلاب المدارس ولم تسلم منها حتى الطالبات...!

فكيف السبيل لإيقاف ذلك الخطر الداهم....؟

هذا التساؤل الذي نبحث جميعنا عن ايجاد إجابة عملية له...
ليجيب عن تساؤلنا احد الاخوة الافاضل بقوله:
مسؤولية محاربة هذا العدو الدخيل على مجتمعنا المحافظ مسؤولية جماعية ومشتركة تبدأ من الاجهزة الامنية فهي المعنية بالدرجة الاولى لمكافحتها وتأديب ومعاقبة مروجيها وفتح مراكز صحية لمعالجة مدمنيها ومتعاطوها...

يلي ذلك دور الوعاظ والخطباء وأئمة المساجد والمدارس ليقوموا بتوعية المجتمع من هذه الآفة التي فتكت بالامة والتحذير من خطرها ..

وقبل هذا وذاك لابد ان يكون هناك دور للاسرة في توجيه وتربية ابنائهم تربية سليمة ومراقبة ومتابعة تصرفاتهم...
فعلى الآباء والامهات تقع المسؤولية الاساسية ..

وعلى المجتمع الا يقف موقف المتفرج ليشاهد هذا العدو وهو يغزو ويقتحم بيوتنا ويفتك باولادنا...
فلابد من التحرك العاجل والفوري على كافة الاصعدة الرسمية والامنية والمجتمعية لنتمكن مجتمعون من ايقاف زحف ذلك الاخطبوط الذي ان عجزنا عن مواجهته لألتهم شبابنا فراداً وجماعات....!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
ما الذي حدث ويحدث في أروقة مطار عدن؟
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
بريطانيا تدرس إرسال غواصة ذرية إلى الخليج
مقالات الرأي
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
-
اتبعنا على فيسبوك