مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أكتوبر 2018 09:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 21 سبتمبر 2018 08:37 مساءً

إختطاف الأطفال .. ظاهرة شاذة تؤرق مضجع كل أسرة !!

لا نكاد نصحوا ونستفيق من مصيبة حتى نتلقى كارثة أشد فتكا وأكثر إيلاما من التي قبلها!!

ماذا يحدث في الجنوب؟ وإلى متى سيظل المواطن في المحافظات المحررة يدفع الثمن غاليآ دون أن نشاهد تحركات فاعلة وسريعة من الجهات ذات العلاقة وذلك من خلال العمل الجاد لمكافحة الظواهر الشاذة والدخيلة على مجتمعنا!!
تلك الظواهر الغريبة آخذة بالانتشار في الجنوب وعلى مرآى ومسمع من الجميع ولا تجد من يحرك ساكن !!
إنفلات أمني، تدهور الخدمات، تفشي وتعاطي المخدرات، قتل وإغتصاب واخيرآ ظاهرة خطف الأطفال..
لا يمكن ﻷي شخص عاقل وحصيف أن يجزم ويؤكد أن تلك الأعمال والأساليب الشاذة تتم بشكل عشوائي أو بمحض الصدفة لاااا وآلف لا!!

هناك عصابات ومافيات تدير ذلك المخطط بمنتهى اﻻحترافية وبمساعدة لوجستية من متنفذين كبار الذين يوفرون لهم الحماية اللأزمة ويسهلون كل تحركاتهم!!
تجارة المخدرات في ازدهار وتصاعد مطرد دون أن نرى تفاعل وخطوات لمحاربته والحد من إنتشاره!!
اقولها واكررها المخدرات هي أم المصائب ورأس الشر والبلاء!!

لقد برزت في اﻵونة الأخيرة ظاهرة غريبة وشاذة تهدد المجتمع والسلم الاجتماعي وهي إختطاف الأطفال التي انتشرت بين أوساطنا كالنار في الهشيم وأضحت ظاهرة تقض مضاجع الأسر والأهالي!!
لقد أدخلتنا هذه الظاهرة في ثورة طويلة من الشك القاتل حيث أصبح الجار لا يأمن جاره والأم تشك من جارتها!!
أن تغلغل العصابات الشيطانية في الجنوب دون الكشف عنها ودون معرفة الجهات التي تقف وراءها وتدعمها تجعلنا في حالة استغراب وشك مما يحدث ..
هل ما يحدث فشل أمني آم عمل متعمد مع سبق اﻹصرار والترصد؟!
من لديه القدرة والشجاعة ليوضح لنا ما يجري في عدن؟؟!. وهل المسؤولين في الجهاز اﻷمني والعسكري باتوا على قناعة تامة لا تقبل التشكيك أن هذا الوضع هو أقسى ما يستطيعوا تقديمة وتوفيرة للمواطن في عدن!!

لقد أصبح الكل مستهدف في الجنوب الرجال والنساء والشباب وحتى الأطفال لم يسلموا من أساليبهم القذرة!!
هناك أطراف تتلاعب بالملف اﻷمني وتسعى جاهدة لجعل الجنوب غير مستقر وبؤرة مشتعلة على الدوام!! كيف لا ونحن نشاهد التراجع الكبير والمخيف من الناحية الأمنية.
أرتفاع نسبة الجريمة..ومسلسل الاغتيالات مستمر وبوتيرة عالية دون أن تتمكن الأجهزة الأمنية ذات المسميات الكثيرة والمهمات المتعددة من إلقاء القبض على أي متهم أو مشتبه فيه!!
هذا المسلسل أصبح ممل ورتيب للغالية حيث أن الوصول للحلقة الأخيرة منه بات بحكم المستحيل!!
لماذا السكوت المطبق تجاه الاختلالات الأمنية؟ هناك عمل ممنهج ومؤامرة تحاك على عدن يتم غض الطرف عنها وبرضاء تام من جهات معينة!!

إختطاف الأطفال من أكثر التجارات المربحة والرائجة على مستوى العالم ومرتبطة بشبكة تقودها منظمات دولية ومن يمارس تلك التجارة القذرة المحرمة شرعآ واخلاقآ هم أناس معدومي الضمير ومجردون من كل القيم اﻹنسانية ولا يمتلكون ذرة من الرجولة والكرامة!!
تنشط هذه التجارة وتزدهر في وجود اﻷزمات التي تعصف بالبلدان النامية وبالذات الدول الأشد فقرآ حيث يستغلون حالة العوز والفاقة لدى الغالبية العظمى من السكان لتمرير مشاريعهم الخبيثة!!
وكذلك الدول التي تعاني من الحروب والبلدان الغير مستقرة والتي تعيش حالة من الفراغ اﻵمني والدول المشهورة بالفساد!!
حيث يتم المتاجرة والبيع والشراء بهؤﻻء الأطفال الأبرياء في سوق النخاسة والرقيق بمنتهى الحقارة والسفالة فيتم استخدامهم للتسول والشحاته وكذلك للخدمة في البيوت أو بيعهم للأغنياء المحرومين من نعمة الانجاب كي يتبنوهم!!
كما يتم إستغلال الأطفال جنسيآ
(والعياذ بالله) واﻷبشع من ذلك أن يتم قتلهم للاستفادة من أعضائهم الداخلية والتي تندرج ضمن نشاط الاتجار بالأعضاء البشرية !!

لا يمكن لهذه الظاهرة أن تنتشر في الجنوب مالم يكن هنالك من يستفيد منها ويدعمها وكذلك يحميها!!
مع إيماني الكبير أن بعض الظن آثم ولكن اذا أخذنا اﻷمور وما يجري ونشاهده أمامنا من إهمال وتسيب واللامسؤولية تجاه تلك الظواهر الشاذة والتي يصاحبها حالة من السكوت المريب يجعلنا نشمل ونعم كل الظن وليس البعض منه بل ونوجة ظنوننا البريئة وسهامنا الناقدة لكل من بيده القرار وظل في موقف المتفرج!!!
أن تعدد الأجهزة الأمنية وإزدواجية عملها وتضارب مهامها أدى إلى ذلكم التدهور وهي الثغرة التي يستغلها ضعفاء النفوس لتنفيذ مخططاتهم الدنيئة في الجنوب لزعزعة اﻷمن والاستقرار!!

رسالتي الاخيرة لكل رب أسرة :
*عليك التحذير والتذكير اليومي لأطفالك الصغار من خطر اﻹختطاف حتى تترسخ في عقولهم ..
*عليك حث إطفالك ومنعهم من التواجد واللعب في الأماكن المهجورة أو التي تكون بعيدة عن التجمعات السكانية..
*عدم السماح للطفل بالخروج وقت الظهيرة حيث تكون الشوارع بالعادة خالية من البشر
*إلزام طفلك بالتواجد بالمنزل قبل الساعة 5 مساء على أقل تقدير..
*عدم السماح له بالخروج أو اللعب أو إرساله لشراء متطلبات البيت وقت المغرب وهذا الوقت بالذات افضل فرصة لﻹختطاف حيث يكون الناس مشغولين بتأدية صلاة المغرب..
*عليك تحذير طفلك بعدم التخاطب والكلام مع الأشخاص الغرباء..
*جعل الأطفال في محيط آمن وقريب من الحارة مع وضع شخص كبير يراقبهم عن بعد..
نسأل الله تبارك وتعالى ان يحفظ إطفالنا وبلدنا من الفتن والمحن ما ظهر منها وما بطن..
آللهم عليك بمن خذلنا وزاد من معاناتنا .. آللهم عليك بمن تأمر علينا وخان هذا الوطن .
آللهم آهلك كل من كان يستطيع إصلاح حالنا وحال بلدنا ولم يفعل!!
آللهم آمين...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة الفنان التمباكي بمستشفى الجمهورية
عاجل | إنفجار عنيف يهز العاصمة عدن "تفاصيل"
لماذا تراجع الرئيس هادي عن تعيين الميسري رئيسا للحكومة الشرعية؟!!
عاجل : قوة مسلحة بميناء المعلا تمنع نائب وزير الصناعة ومدير المؤسسة الاقتصادية من ارسال معونات اغاثية لاهالي المهرة
اعتقال مغترب من يافع بسبب منشور على الفيس بوك
مقالات الرأي
بعد شد وجذب طوال 18يوم كانت النهاية الدراماتيكية والمأساوية للصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي داخل مبنى
  بقلم / زبين عطية : منذ عودته الى محافظة شبوة ( مسقط راسه ) كرس وقته وجهده وفتح صدره وقلبه ومنزله لإستقبال
  -لم أستوعب حتى هذه اللحظة الخبر الذي تنامى إلى مسمعي بأن تم أغتيال القائد البطل صدام خالد في حدود قعطبة
ليست الخمور المضروبة أو المنتهية الصلاحية وحدها كما يشاع وقد أودت ب17ضحية بينهم الساخر ( التنباكي) الذي يعيش
  احتفالنا السنوي بثورة اكتوبر هو احدى اشكال التعبير الجماهيري عن فخرنا واعتزازنا بأحد اعظم الانجازات
تسارع الأحداث حول القضية المحورية الحالية أعلاميا ودوليا من قبل الدول الكبري  بخصوص ما حدث لجمال
المتقاعدون هم اولئك الذين افنوا معظم حياتهم واجمل سنوات اعمارهم في خدمة وبناء هذا الوطن ... وهم الذين بذلوا
اذا كان هناك من يهتم لأمر الرئيس هادي ومشروعيته وسلطته على الاقل في الجنوب المحرر ، فأن اهم مهمه وطنيه حالياً
كل مبلغ يتم دفعه لتعزيز العملة اليمنية لا يسوى شيء ولا يحل مشكلة تدهور العملة.. يجب اتخاذ جملة من الإجراءات
  لعل البعض يتساءل عن سبب انتشار  الخمور و المخدرات مع ضررها الواضح وأقول: إن لانتشارها أسباب عدة منها
-
اتبعنا على فيسبوك