مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 فبراير 2019 03:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

4 أمور تؤدي الى تحطيم معنويات طفلكِ... تعرّفي عليها وإبتعدي عنها نهائياً!

الأربعاء 03 أكتوبر 2018 08:06 صباحاً
( عدن الغد) متابعات :

تربية الطفل هي من أكثر الأمور الدقيقة التي تتطلب الكثير من الصبر، وهي مسؤولية صعبة تفرض على الأهل الحفاظ على التفهّم المتواصل وضبط الاعصاب على الرغم من كل الضغوطات والظروف الصعبة حيث أنه لا يجب التعامل أبداً مع الطفل بقسوة وعنف لأن ذلك يؤثر على نفسيته ويؤدي الى تحطيم معنوياته بشكل كبير.

 

وللحفاظ على التربية السليمة والمثالية، تعرّفوا عبر موقع صحتي على أبرز الأمور التي تحطم معنويات الطفل والتي يجب تفاديها بشكل تام:

 

الشتم والإهانات

يتأثر الطفل بشكل كبير بعد شتمه بكلمات وأوصاف تطاله وتهينه، وذلك لأن هذه العبارات تؤدي الى إنعدام ثقته بنفسه وتجعله يشعر بأنه من دون قيمة وأن ذويه لا يرغبون به.

 

المقارنة مع الآخرين

من أكثر الامور المدّمرة للطفل مقارنته مع أحد إخوته أو رفاقه، لذلك يجب الإبتعاد عن هذه العادة تماماً، وتفهّم أن لكل طفل قدرات ومواهب مختلفة عن الآخر، والمقارنة تشعر الصغير بالنقص وتقتل عنده الثقة بالنفس وتجعله يكره من يقارن به.

 

الكذب على الطفل بإستمرار

إن إستعمال الكذب مع الأطفال هي وسيلة خاطئة وغير محبّذة، لأن الطفل سيشعر بهذه الحالة بحالة من عدم الإستقرار وإنعدام القدرة على الثقة بأي شخص آخر، لذلك يجب إعتماد الصدق الدائم خلال التعامل معه والحرص على إعتماد التفاهم المتواصل.

 

عقاب الطفل بشكل مبالغ فيه

العقوبة المبالغ فيها هي عامل مضرّ يؤثر على معنويات الطفل بشكل مباشر ويشعره بأنه إنسان غير مرغوب فيه. لذلك إحرصوا على منح طفلكم الشعور بالأمان والإطمئنان والراحة، وإختاوا أنواع العقاب المعقولة التي تحافظ على صحّة صغيركم النفسية من دون أي تجريح.

 

إهمال الإهتمام به لناحية شؤونه الدراسية

إن عدم الاهتمام بالطفل من حيث ترتيبه في الصباح للذهاب إلى المدرسة وتحضير حقيبته وأغراضه الخاصة، أو عدم الاهتمام بما يتلقاه في المدرسة ومساعدته في واجباته ودروسه، هو من أكثر العادات الخاطئة التي تشعر الطفل بالحزن الشديد واليأس والإحباط.


المزيد في عالم المرأة والأسرة
لاحظي سلوك طفلك من خلال سيارته الحقيقية
لا يوجد لعبة تفرح الأطفال أكثر من امتلاك سيارة أطفال صغيرة يستطيعون قيادتها بأنفسهم، فهي من أفضل الهدايا التي تقدم للصغار، فهي تجعلهم يشعرون بأنهم أصبحوا
تعرف على مرض مؤلم يصيب النساء وليس له علاج فعال
  بدأت أعاني من آلام الحيض بشكل شديد منذ الرابعة عشرة من عمري، وكنت استخدم الكمادات الساخنة حتى وأنا في المدرسة لكي أتمكن من قضاء اليوم. لكن في أحيان أخرى كان
ما لا تعرفينه عن اصفرار الرُّضع اليرقان
من المتعارف عليه أنه بعد ولادة الطفل مباشرة، أو بعد يوم أو يومين من الولادة، قد تُلاحظ الأم اصفرارًا في بشرة وليدها، فتذهب به فورًا للطبيب الذي يُشخّص ذلك الاصفرار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقتل موظف بجهاز الرقابة والمحاسبة بالمنصورة
ساحل ابين : عصابة تقطع تقع بقبضة قوات الامن
اليافعي لوزراء الشرعية:قدموا استقالتكم
مقالات الرأي
حسين السقاف كنت في نظرتي للمجلس الانتقالي مثل الكثير متأثرا بمطابخ الدعائية والإشاعات التي تبث سمومها في
يقف أحمد امام لجنة تبصيم خاصة بصرف الغذاء العالمي والى حواليه افراد عائلته الصغير والكبير ..يظهر على وجهه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدء نهديكم أطيب التمنيات والتحايا ونتمنى لكم التوفيق في مهامكم الوطنية
    -الشراكة الحقيقية بين الجنوب ودول التحالف العربي ليس بترديد شعارات او إعطاء وعود بالمساعدة على فك
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من
-
اتبعنا على فيسبوك