مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 12:14 مساءً

  

عناوين اليوم
شكاوى وتظلمات

اعلنوا عن اقامة وقفة احتحاجية غدا..خريجو السنة التحضيرية في كلية الطب بجامعة عدن يطالبون انصافهم

السبت 06 أكتوبر 2018 11:41 مساءً
عدن ( عدن الغد) خاص:

  اعلن خريجو السنة التحضيرية لكلية الطب في جامعة عدن لهذا العام عن اقامة وقفة احتجاجية غدا الاحد الساعة الثامنه صباحاً امام كلية الطب الواقعة في خور مكسر بسبب قرارات تعسفية التي قالوا إنها طالتهم.

 

وأصدر الطلاب بيان بهذا الخصوص وتحصلت "عدن الغد" على نسخة منه وهذا نصه:

 

 

 

مَن مِنّا لم يكن لِيُجيب بـِ " سأُصبحُ طبيبًا " إذا سُئلَ ؟ مَن مِنّا لم يحلم قط بعدد المرضى الذين سيعالجُهم و كيف سيصبحُ بطًلًا يُشادُ بهِ ؟

كم من شخصٍ نامَ مُتذكّرًا حُلمه الذي طالما انتظرهُ و نَسِيَ أنّنا في وطنٍ تُسرقُ بهِ الأحلامُ من تحتِ الوسائد! 

 

نحنُ أحدُ هؤلاءِ ، أحدُ جميعهم، أحدُ الذين لم يكتفوا بالحُلمِ فقط، إنّما تقاسمنا السُّهدَ و التّعب ، حتى الأرضَ و الملل، تقاسمنا سنّةً كاملة ما بين ثُقبِ جيوبِنا إلى شدّة اعتلالنا من فرطِ الحُلم، نحنُ مُنتسبي التحضيرية "! في كلية الطّبِّ الموقرة، ببساطةٍ ها نحنُ نُسلبُ كُلُّ شيءٍ تمامًا حتى أحقيّتنا بالحُلمِ نُمنعُ منها بحُجةِ نّسبة المقبولين! 

و ما أدراكم ما النّسبة؟ 

 

بالمُختصر هي أداةُ قتلٍ و حصادُ جهدَ عامٍ كامل يُكلَّل بالنّجاح بنسبةٍ عاليًّة ثُمّ سرعان ما يُنقّلُ للمُشنقة، هي ستارٌ يتكِئُ عليهِ أصحاب السّلطة لِتُنفخ الجيوب و تُخصخص الكليات و تُباعُ 

 بِحُجةِ النّسبة "!

هي شهادةٌ بيضاء لُقِنت لنا من أجلِ أن نستسلمَ و ننالَ جنّةَ الركونِ للفساد في سبيلِ النّسبة "! 

هي مدخلَ زُورٍ و مخرجَ صدقٍ يُجزأ بهِ المُحسنين لِأوطانِهم المُخلصين لأحلامِهم، 

 

هي مجردُ القليلِ من الأملِ لحُطامِ الألمِ الذي فُتحَ أمامنا، و لحجمِ الضّياع الذي قُذِفنا بهِ بعد سنّة كاملة يُزاد عليها ما يضمنُ عدم دراستك لسنةٍ كاملة أُخرى بحُجةِ إيقاف التقييد في الجامعات و مرّةً أخرى في سبيل النّسبة "! 

 

نعم هي النّسبة و في سبيلِها و لها و عليها قررنا أن ننتفض و ننفُضُّ معنا كلَّ من سُرِق منهُ مستقبلهُ و نالهُ الفساد بلا رحمة، لربّما القليلُ من المُساندةِ نحتاج و الكثير من الدّعوات التي تُرفعُ للسماء ضدّ النسبة "! 

 

 

- نحتاجُ المُساندةَ مِن كُلّ مَن يستطيع غدًا في تمام الساعة التّاسعة صباحًا أمام كُليّة الطّب لوقفة احتجاجية نرفعُ بها سقف المقبولين و نُوجِدَ حلًّا لِمن لا يُقبل بالنّسبة "!


المزيد في شكاوى وتظلمات
مواطن يستغيث بمدير أمن عدن وقيادة الشرطة والحزام الأمني لمنع تلاعب بقضية مصرع طفله
  حضر إلى مقر صحيفة "عدن الغد" المواطن سالم طالب مستغيثا بمدير أمن عدن وقيادة الشرطة والحزام الأمني لمنع تلاعب بقضية مصرع طفله. ووجه المواطن سالم طالب، وهو من
مواطن يقول ان ضابط في بحث عدن عرقل عملية نقل قريبه من سجن البحث الجنائي إلى سجن المنصورة
حضر إلى مقر صحيفة "عدن الغد" المواطن صدام حسين الشعبي شاكيا قيام ضابط في البحث الجنائي بعرقلة عملية ترحيل ابن عمه والذي يدعى "صالح احمد عبدالله الشعبي " من سجن البحث
زوجة الاديب عبدالرحمن عبدالخالق تشكو جامعة عدن
قالت الاستاذة حنان ناصر وهي زوجة الاديب والمحاضر بجامعة عدن الفقيد د. عبدالرحمن عبدالخالق ان جامعة عدن لاتزال ترفض حتى اليوم صرف مستحقاته المالية. وقالت ناصر في




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: السلطات تقر تنفيذ حكم القصاص في قاتل الطفلة ألاء الحميري
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
العمقي يندد بواقعة اغلاق ١٠ من فروعه بعدن ويؤكد :"ملتزمون بتوجيهات البنك المركزي 
مقالات الرأي
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة
-
اتبعنا على فيسبوك