مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 17 أكتوبر 2018 07:52 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
الاثنين 08 أكتوبر 2018 09:34 صباحاً

دموع توكل كرمان الخبيثة

الإخوانية اليمنية توكل كرمان ظهرت في إسطنبول وهي تبكي من أجل اختفاء الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كانت المرأة، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، جزءا من تظاهرة إخوانية تولى قيادتها ابن الإخواني المعتق المقيم في قطر يوسف القرضاوي.

 

ما حدث في إسطنبول يكشف عن أن الظاهرة الإخوانية هي أكبر من أن يستخف المرء بما تنطوي عليه من خطر. إذا كانت قطر وتركيا تجاهران بحماية تلك الجماعة الإرهابية فإن هناك من يدعمها سرا ويحاول الدفاع عنها وعن حقها في المُلك الذي فقدته في مصر. وهنا يكمن أساس المشكلة. إن مصيبة جماعة الإخوان المسلمين الكبرى تكمن في خسارة مصر.

 

لقد أفلتت مصر من مصير مشؤوم أسود يوم قررت الإفلات من “القدر” الإخواني الذي كان مخططا له أن يأخذها، ومعها العالم العربي، إلى الهاوية التي لا قرار لها.

 

كرمان وسواها من مشعوذي الإعلام الإخواني يعتقدون أن الإخوان هم قدر مصر، وأن ما فعله الشعب المصري يوم انقلب عليهم هو تدخل في شؤون القدر. وهم يعتقدون أيضا أنه ما كان لشعب مصر أن يصمد في وجه المؤامرة الإخوانية لولا الدعم غير المحدود الذي قدمته المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لمصر. ذلك الاعتقاد الخبيث لا يعترف بإرادة الشعب المصري ولا يحترمها.

 

لذلك فقد أدارت ماكنة الإعلام الإخواني ظهرها لشعب مصر، وصارت تعمل على تشويه صورتي السعودية والإمارات، كونهما من وجهة نظر إخوانية العَقبتين اللتين تقفان في طريق المشروع الإخواني في المنطقة.

 

لم تمض ساعات على اختفاء خاشقجي حتى ظهرت كرمان في شوارع إسطنبول لتعلن احتجاجها من خلال إلقاء تهمة اختطاف الصحافي السعودي على حكومة بلاده.

 

قد لا يكون بعيدا عن حقيقة الدوافع التي تقف وراء تجمعهم في إسطنبول أنهم أرادوا أن يحققوا سبقا من خلال الإعلان عن تعاطفهم مع خاشقجي بطريقة تسبب إحراجا للسعودية

 

الخفة التي ظهرت بها تلك المشعوذة تكشف أن الإخوان يدبرون مكائدهم وهم يضعون رؤوسهم على وسائد دول، هي جزء من مشروعهم. لقد تمكنوا من تركيا من خلال وجود أردوغان في السلطة. وليس مستبعدا أن تكون كرمان قد نقلت من اليمن إلى تركيا بطائرة خاصة.

 

طبعا من المستبعد أن تكون السعودية مسؤولة عن اختفاء مواطنها خاشقجي. فالرجل لا يُشكل خطرا على أمن المملكة. وهو، وإن أعلن عن اختلافه في بعض الأمور السياسية، فإنه لم ينقض ولاءه لنظام الحكم القائم. كانت أمامه الأبواب دائما مفتوحة ليعلن عن انفصاله النهائي عن بلده غير أنه لم يفعل ذلك. لا لشيء إلا لأنه يؤمن أن حقه في الاختلاف في إطار القانون مضمون من قبل الدولة السعودية.

 

أما أن يكون خاشقجي قد دافع في وقت ما عما يسمى بشرعية نظام الحكم الإخواني في مصر فتلك مسألة لا تستدعي أن تهتم بها المملكة إلى الدرجة التي تربك من خلالها وجودها الدبلوماسي الرصين.

 

خاشقجي كاتب. تلك صفته الأولى والأخيرة. وهو لم يعد يكتب في صحف محسوبة على السعودية كما كان عليه الأمر من قبل. لذلك فإن كل ما يقوله هو تعبير عن وجهة نظره وهو لا يُحرج في ما يقوله أحدا.

 

غير أن التظاهرة الكرمانية التي شهدتها إسطنبول كانت حاجة إخوانية قبل أن تكون شيئا آخر. فالإخوان في حاجة مستمرة إلى أن يعلنوا عن وجودهم الذي يكاد أن يندثر في موقع حراكهم الأصلي، مصر.

 

ومن الطبيعي أن لا يقتنعوا بهزيمتهم، ما دامت هناك دول وأجهزة مخابرات دولية تقف معهم وتسندهم وتدعمهم وتقدم لهم التمويل بكل أنواعه. وقد لا يكون بعيدا عن حقيقة الدوافع التي تقف وراء تجمعهم في إسطنبول أنهم أرادوا أن يحققوا سبقا من خلال الإعلان عن تعاطفهم مع خاشقجي بطريقة تسبب إحراجا للسعودية.

 

لقد تعمدوا الإساءة إلى السعودية غير أنهم أرادوا في الوقت نفسه أن يسيئوا بأسلوب خبيث إلى خاشقجي نفسه من خلال الإيحاء بانضمامه إليهم. دموع توكل كرمان ليست بريئة فهي جزء من السم الإخواني الذي لا تزال دول وقوى وأجهزة مخابرات تسعى إلى تنشيطه ليفتك بما تبقى حيا من الجسد العربي.

 

فاروق يوسف.. كاتب عراقي 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وانا اتابع حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي, لم يكن في ذهني الا شي واحد فقط, وهو معرفة, ماذا حدث؟ لم يكن
الأكيد أنّ على الأمم المتحدة إثارة الموضوع الإنساني في اليمن بكل أبعاده. هناك مأساة ليس بعدها مأساة تطال
الإخوانية اليمنية توكل كرمان ظهرت في إسطنبول وهي تبكي من أجل اختفاء الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كانت
الهجوم العسكري الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري في منطقة الأحواز، وأدى إلى مقتل 25 شخصا بينهم 12 جنديا
  كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من على منبر الأمم المتحدة، بمبناها الزجاجي، وقاعتها العالمية
جاء في مقال للكاتب السعودي عماد المديفر تفصيل هامّ عن الإخواني الهارب جمال خاشقجي وزملائه ياسين القاضي وجمال
رأيت مشهداً في البرلمان العراقي الجديد، كأنه يعرض في مسلسل تاريخي، أو مسلسل كوميدي حديث، يسخر من المشاهد
هذه تجربة جيدة لبرلماني جديد، وإنْ كان أكبر أقرانه سنّاً ما رسّمه رئيساً مؤقتاً لهم. بهذه التجربة سيُدرك أنه
-
اتبعنا على فيسبوك