مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 03:09 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 09:19 صباحاً

الرياضة ياسلطة عدن

تعد الأمور الرياضية معدومة في قاموس السلطة المحلية بالعاصمة عدن ووكلائها الذي يشكلون فريقين من لاعبي كرة القدم، واخر ماتتحدث عنه للأسف الشديد ، فلا الاهتمام بالجانب الرياضي في عدن مدينة الرياضة وعنوانها الأبرز التي عرفت الرياضة ومارسها أبنائها قبل قرن من الزمن، ولكن بكل أسف نلاحظ الإهمال والتهميش من قبل قيادة السلطة المحلية بعدن لشي اسمه رياضة، وعدم إعطاء هذا الجانب اي أهمية أو اهتمام، على الرغم من ضرورة الاهتمام ورعاية الأنشطة الرياضية في هذه المدينة التي طالها الحرب والدمار وتعطل فيها كل شي جميل في مدينة تتنفس هوا الرياضة وهي العنوان الأبرز للرياضة على مستوى الوطن.

ولكن منذ أن توقفت الحرب الظالمة على عدن والذي خلفت الدمار وكان للمنشآت الرياضة نصيب الأسد من الدمار والخراب الذي طال المصالح العامة في عدن، وانعكس ذلك بالسلب على نشاط جميع الشباب والرياضيين الذي يمثلون الشريحة الأكبر والأهم في المجتمع ، وبالتالي انعكس ذلك على شريحة الرياضيين الذي يحتاجون اليوم إلى المزيد من الرعاية والاهتمام من قبل قيادة السلطة المحلية بعدن(الخاملة) التي تعد غائبة تماماً عن المشهد الرياضي ولا تعيره اي اهتمام أورعاية، وهو الأحق  بالإهتمام وبالذات خلال هذه المرحلة للحفاظ على فئة الشباب وعدم استقطابهم إلى جهات قد تضر بهم ويستقبلهم.

ما نتمناه من قيادة السلطة المحلية بعدن أن تعيد النظر في حساباتها تجاه الرياضة ودعمها لاستمرارية الأنشطة الرياضية وتفعيلها على مستوى الاتحادات والأندية الرياضية لربط شريحة الشباب بالرياضة وممارستها حتى لا يهملوا ويتجهون إلى هواية أخرى تضر بمصالحهم المستقبلية ، وهناك الكثير من الأنشطة والفعاليات في مختلف الألعاب الرياضية أقامها مكتب الشباب والرياضة بعدن واجتهد مشكوراً في تنظيم عدد من المسابقات الرياضية خلال الفترة الماضية وبجهود ذاتية تحتاج اليوم إلى دعم ومساندة قيادة السلطة المحلية بعدن التي هي بعيدة كل البعد عن أهم جانب يجب الاهتمام به ورعايته من أجل تطبيع الحياة العامة في عدن، لأن الرياضة هي المتنفس الوحيد لأي مجتمع ووسيلة   لتطبيع الحياة المدنية ومعشوقة لكل الجماهير، وهي عنوان للأمن والأمان والحياة الآمنة والمستمرة.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
قمة الطموح والإصرار والعزيمة قلّ ما تجدها في شخص واحد حقّق كُل ما يحلم به كرياضي ولم يتوقف عند هذا الحد بل ذهب
الشعب اليمني رياضي بطبيعته و من لا يلعب يتابع و يشجع وهذه حقيقة لكن عند المشاركات نجسد قاعدة اكثر شعب يهوئ
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
-
اتبعنا على فيسبوك