مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 يناير 2019 02:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 04:15 مساءً

أول الخاشقجيين في قنصليتكِ المجروحة

كتبتي واصفةً لما يحدث بيني وبينكِ بأنه الشئ الذي لم يحدث في قلبكِ من قبل... وفي خضم هذا الوصف نسيت أنا أن أقرأ حروف التمويه التي كُتِبت ماقبل الوصف ولم أكن لأفسر  بان كلمة (ربما قد يكون) تحتمل لألف تفسير وتأويل .

لايهمني كثر راحلوك في العصور التي قبلي ، لاتهمني دموعك التي سُكِبت ولم تكفي ، لاتهمني أوجاعك ولايهمني كبيرها المؤسف آنذاك .

 

سأحدثكِ وأتجاهل الجميع ان كانوا -فيما مضى- يحدثون الجميع ويتجاهلونكِ من أحاديثهم .

لم أجرح أحداً ولم أتعمد خدش كرامته وما أنا إلا بلسم فبالله عليكِ قولي لي كيف للبلسم أن يكون يوما جرحا .

 

كنتِ على أحر من الجمر في ضفاف الأنتظار وشطآن الأنتقام ، كنتِ في أنتظار أن يحبك رجلاً لكي تنعمي بلذة الأنتقام ولتحظي بفرص قهر الرجال كما قهروك وكنتُ أنا المقهور الذي لاذنب له في أوجاعكِ ومآسيكِ وكنتُ أنا أول القادمين في ضفاف أنتظارك وشطآن أنتقامك وكنتُ أنا أول الخاشقجيين في قنصليتكِ المجروحة.

وبعد أن قطع سعادة -القنصل الموجود بداخلك- قلبي بمنشار ثأراتكِ هل شُفي مافي صدركِ ! وهل برد مافي كبدكِ من حرقة !

 

خرجت وكالة أنباءك الرسمية (يأس) لتتحدث للعالم عن حادثة القنصلية بروايات كاذبة وبتصاريح حملت في طياتها الكثير من المغالطات التاريخية والأحداث التخيلية التي ليس لها أي صلة بالواقع الملموس والمحسوس لا من قريب ولا من بعيد .

 

أراقب قنواتكِ الأخبارية لأكتشف حجم التظليل الذي تمارسيه وتبديه للأخرين كما لوأنكِ تعيشي في عصور أخرى وبقلب أخر مثالي .

 

كل ذلك غفرته لكِ

وسأغفر لكِ دن ذلك إلا أن تشركي بحبي أحدا -فهذا الجرم الذي لايغتفر والذنب الذي لايتطهر والخطئية التي لاتمحى - .

 

لم يكن عقلي الباطني ليصدق موت قلبي الذي يحبك داخل القنصلية إلا بعد  شرككِ بحبي ، عندها أستوعب وصدّقَ وأيقنَ .. وهو الآن من يطالب بأستعادة جثماين قلبي الطاهره والمغتالة داخل أسوار قنصليتكِ المجروحة لتُدفن في بقيع حياتي .

 

أيها الشركاء شركاء الحب الجدد القادمون من الخلف في ضفاف الأنتظار وشطآن الأنتقام مرحباً بكم في رحاب قنصلية الجرح الأعظم ، هل سمعتم بحكاية القلب الخاشقجي !

هل سمعتم بمناشير الثأر التي داخلها !

أياكم والدخول  في الحال ... غادروا مسرعين اني لكم من الناصحين ، وبلغوا عني كل أولئك القادمون الجدد من الخلف في ضفاف الأنتظار وشطآن الأنتقام .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
القانون الدولي الإنساني يسعى لحماية الإنسان اثناء الحروب ويحد من قتل الانسان لذلك وسع  الفئات المحمية
كانت عاصمة إقليم لحج منذ مئات السنين مدينة (الرعارع) الواقعة على بعد ميل وربع شمال مدينة الحوطة اليوم. وظلت
‏بالنسبة لنا أبناء قبيلة يافع العريقة نحتاج علاج نفسي مكثف وإعادة ضبط لعقولنا حتى نصبح أسويا كبقية الخلق
لفت نظري مقال نزل في صحيفة عدن الغد في 16 يناير 2019, في تمام الساعة 12:03 صباحا، تحت عنوان: فخامة الرئيس.. تركيا من
استيقظت اهالي قرية حداء بلودر على صياح وعويل لم تشهده قط فاجعة مؤلمة كبيرة وجسيمة بوفاة الاستاذ علي عبدالله
  بقلم محمد عبدالواحد البجح لم يحدث أن مرّت مرحلة في التاريخ الإنساني واليمني على وجه الخصوص تنافس مستوى
كلنا نسمع ونشاهد بكل صفحات التواصل الاجتماعي في. اعلام الانتقالي والموالين لهم وايضاً القيادات العفاشية 
  المتابع لمايجري في دهاليز مايسمى بمجلس الامن الدولي وعبر مبعوثهم الاممي في اليمن لايساوره ادنى شك بان
-
اتبعنا على فيسبوك