مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 يناير 2019 02:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 06:38 مساءً

لماذا لا تهبط اسعار المواد الغذائية

لاحظ الجميع وتابع الارتفاع في الاسعار للمواد الغذائية بسرعة جنونية مصاحب للارتفاع في صرف العملات الاجنبية الدولار والريال السعودي.

 

حيث ان اقلب التجار توقفوا عن بيع المواد الاستهلاكية للمواطن من اجل تحقيق اكبر، قدر من الارباح مع الارتفاع المتسارع لصوف العملة الاجنبية وكان البعض يوعز انه اذا باع بسعر، اليوم المواد الموجودة معه فانه مطر لشرائها يوم غدا بسعر مرتفع الامر الذي ارهق الكثير من الاسر .

 

ولوحظ ان الزيادة في الاسعار كانت مرتبطة في الزيادة في ارتفاع الصرف للعملات حيث كان كلا من ارتفاع في الاسعار والصرف يسيران بتوازي وانسجام تام .

 

ولكن هذا الامر وهذا التناقم والتوازي الذي كان بين المواد الغذائية والعملات في الارتفاع غاب اليوم في الانخفاض الذي حدث لصرف العملات الاجنبية فقد تفرق الاثنين وكلا منهم سار في طريق اخر، فقد هبط صرف العملات وظل الارتفاع في سعر المواد الغذائية في مكانه ولسان حاله، يقول لقد طلعت وطعمت لذة الارتفاع فلا اتجرع ثانية مرارة الهبوط.

 

ماذا يقول اليوم تجارنا كيف لكم اليوم تغيرت نبرت صوتكم التي كانت تقول الارتفاع في الصرف للمعلات هو سبب ارتفاع سعر المواد الغذائية فهاهي اليوم العملات في هبوط لماذا اذا محتفضون في ارتفاع اسعار المواد الغذائية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
القانون الدولي الإنساني يسعى لحماية الإنسان اثناء الحروب ويحد من قتل الانسان لذلك وسع  الفئات المحمية
كانت عاصمة إقليم لحج منذ مئات السنين مدينة (الرعارع) الواقعة على بعد ميل وربع شمال مدينة الحوطة اليوم. وظلت
‏بالنسبة لنا أبناء قبيلة يافع العريقة نحتاج علاج نفسي مكثف وإعادة ضبط لعقولنا حتى نصبح أسويا كبقية الخلق
لفت نظري مقال نزل في صحيفة عدن الغد في 16 يناير 2019, في تمام الساعة 12:03 صباحا، تحت عنوان: فخامة الرئيس.. تركيا من
استيقظت اهالي قرية حداء بلودر على صياح وعويل لم تشهده قط فاجعة مؤلمة كبيرة وجسيمة بوفاة الاستاذ علي عبدالله
  بقلم محمد عبدالواحد البجح لم يحدث أن مرّت مرحلة في التاريخ الإنساني واليمني على وجه الخصوص تنافس مستوى
كلنا نسمع ونشاهد بكل صفحات التواصل الاجتماعي في. اعلام الانتقالي والموالين لهم وايضاً القيادات العفاشية 
  المتابع لمايجري في دهاليز مايسمى بمجلس الامن الدولي وعبر مبعوثهم الاممي في اليمن لايساوره ادنى شك بان
-
اتبعنا على فيسبوك