مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 02:48 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 09 نوفمبر 2018 01:44 صباحاً

الفريق النخعي والسيرة العطرة الحافلة بالانجازات..

 


يعتبر الفريق الركن / عبدالله سالم النخعي المعين حاليآ لرئاسة الاركان العامة للقوات اليمنية من اهم الكفاءات العسكرية ذات المستوئ العالي والريادة نظرآ لتفانيه المطلق في عمله المجسدة على ارض الواقع وذلك من خلال تبؤة عدة مناصب في السلك العسكري وادارته لهذه المناصب بحرفة القائد الفظين الشجاع الفذ الذي اكد قولآ وفعلآ من خلال تعاطيه مع سير الاحداث ان الرجل السليم في المكان السليم .
فالفريق النخعي لم يدخل معترك السلك العسكري بمحض الصدفة بل اتئ لهذا المكان الحيوي والهام لما يحملة من دورات علمية عسكرية متتالية وفي نسق واحد الا وهو النسق العسكري ليعتلوا بهذا الكم الهائل من الدورات والتاهيل العلمي بان يكون علئ راس هرم رئاسة الاركان التي تعلم جليآ بان الفريق سوف يدور شؤؤنها العسكرية بكل اساليب فنون الضبظ والربظ في القانون العسكري الذي وجد ظالته المنشود بوجود قائد محنك وهامة وطنية تعددت ماثرها ومناقبها في الوسط العسكري لتشكل واياه وجهان لعملة واحدة لخدمة الوطن والمواطن كل لحضةً وثانيةً
فالفريق النخعي المتسلح بالعلم والارادة الصلبة الفولاذية قادرآ على ان يحط النقاط علئ الحروف لرئاسة الاركان ويبعث فيها كل ماهو جديد في القانون والباسها حلةً جديدةً ممزوحةً بالتسلح المعرفي والعلمي واخراجها للعالم الخارجي بصورة اجمل تسر الناظرين تظل شاهدة في كينونتها وديمومتها للاجيال القادمة ان القادات الوطنية بمثل الفريق النخعي من طراز ثاني اضاف للحياة العسكرية قوانين وقواميس من شانها احداث نقله نوعية للعمل العسكري الذي ينتظر مثل هذه الهامات الغيورة التي سوف تبذل الغالي والنفيس كي تعيد للمنظومة العسكرية القهاء الوضاء الفاقد سطوعه التنويري في خضم الاحداث التي اكدت قولآ وفعلآ ان الفريق النخعي لم ياتي لهذا المكان الا وفي مخيلته الحلول الناجعه المتصور لها العقل والمنطق.
لانخفيكم شيئآ اننا اليوم امام عتاب مرحلة جديدة تختلف في مظمونها عن سابقاتها واننا سوف نشهد قفزة ايجابية في رئاسة الاركان وتتحرك مياها الراكدة الئ الامام كوننا بين ايادي وطنية شريفة لم يدنسها الخبث السياسي مبداها الاول والاخير الولاء لله ثم الوطن وليس لافراد وجماعات بام عينها..


كتب/ ناصر الشماخي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
عاجل : "محسن النقيب" وزير التدريب الفني في «حكومة» الحوثي يظهر مجدداً ويعلن انشقاقه
توتر في المهرة.. "وعدن الغد" تتحصل على أسم القتيل في المواجهات
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
مقالات الرأي
عندما حمي الوطيس تضعضعت الأحزاب، وخارت المشيخات، ونكصت الكثير من القيادات، انهزمت الجيوش الكاذبة، وذابت
  إجراءات البنك المركزي البريطاني تجاه أرصدة اليمن، والحكومة الشرعية بالتحديد أكثر من غريبة.. ترى ماذا
أكبر الظن أن دوافع وأسباب كارثة الحرب التي عصفت بالبلاد منذ أربع سنوات لا زالت في طي الكتمان، تلك الحرب
  يقول المثل أتبع من يُبكيك ولاتتبع من يُضحكك، هذا المثل له مغزى غاية بالروعة وليس المقصود به من يضربك أو
  لست من هواة ثقافة الإحذية ، ولامن عشاق ثقافة الارتزاق ، أشفق على على المتعصبين الذين لايعرفون من المبادئ
في 26 سبتمبر 1962 قامت في صنعاء ثورة قادتها مجموعة أطلقت على نفسها الضباط الأحرار. كانت الثورة ترتكز على إسقاط
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
-
اتبعنا على فيسبوك