مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 03:23 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 16 نوفمبر 2018 06:30 مساءً

المجتمع الجنوبي بين نافذة الٱمل ونذير الخطر !

 


- نحن بحاجة ماسه لمبدأ التصالح والتعايش الأجتماعي لننهض بمجتمعنا إلى الأمام !

إن مبدأ التعايش السلمي يمثّل إحدى الأدوات التـــي اعتمدها الدين الإسلامي ليس للتقارب مع الآخر فحسب، بل الى دعوته لاعتناق الشرع الحنيف، لما ينطوي عليه هذا الـمبدأ من نزعة إنسانية تستحق كل الإحترام ،
لذلك فنحن بحاجة اليوم الئ مبدٱ التصالح والتسامح لترسيخ مبادئ التعايش الاجتماعي ونزع كل آفة تسيئ بهذا المجتمع ،"
فكم هو جميل حين نرى مجتمعنا خالٍ من النزاعات السياسية والآفات التي تخلق ضوضاء الفساد"
كم هو جميل حين نرئ مجتمعنا الجنوبي يتحضر بالجانب السلمي والحضاري والثقافي لنسطوا على غدٍ مشرق جميلاً بهيجاً بمايصنعه ابناء هذا المجتمع وبما يسعون اليه من تحفيز ثغرات الواقع المعقده بخطوات مبلوله وجهودٍ مباركة تهدف الئ التعايش السلمي الاجتماعي لهذا المجتمع الذي اصبح حالياً وجود السلام والبناء فيه بالحظيظ،

فإن مجتمعنا اليوم افتقد التعايش السلمي والحضاري بالكامل واصبح تعايشنا فيه تعايشاً سياسي لاسلمي ومبلولاً بآفات الفساد المتعددة والمتفشية انحاء وعموم هذا الوطن !

الجنوب اليوم مملوء بخيبات التوجه السياسي ومفاجع الخطر المتدني عليه"
اصبح بين نافذة الأمل وهاوية السقوط المخادع المؤلم"
تحرر من شراسة وهيمنة القوات المعادية له منذُ قديم الازل" ثم تمسك بالتحالف وعاصفة الأمل "
فـ فاجأته سياسة الاصلاح وتخاذل هادي ونسيانه عن شعب الجنوب وماذا فيه حصل "
وطرد النشاما من جانبه وتعيين جماعات الشر وصانعي الإرهاب في الجنوب منذُ قديم الأزل"
لله در هذا الشعب والى الله المشتكئ بماصنعوه لهذا المجتمع من فسادٍ متفشي فيه يمحو نافذة الأمل منا ولايبقئ لنا غير قرابة الأجل"

وطنٌ بنيناه بقوافلٍ من الشهداء لأجل السلام فـ ياليت السلام يعمه ويبقئ ابناء هذا الوطن أمة من اعظم الإمم !

- إن وجود العوامل المؤثرة للبناء والتنمية في المجتمع بشكل عام بوطننا يساعد علئ هدم كل جميل نتمناه ان يسود بمجتمعنا !
لذلك اليوم في مجتمعنا الجنوبي ظهرت فيه العديد من المؤامرات لٱجل اعاقة مرحلة البناء والتنمية لهذا المجتمع"
اكثر من ظاهره خطيره قد ابلت هذا البلد العظيم بسرطانها القاتل كـ.:

-تفشي ظاهرة انتشار السلاح "وانتشار المخدرات بشتئ انواعها في المجتمع "
والسقوط الغير محدود عن القيم الانسانية والاخلاق والمبادئ لبعضٍ من ابناء مجتمعنا الحاضر"
فلا مجال لنا للبناء والتعايش السلمي إلا بالتكاتف الإنساني والتوحد والعمل بروح وطنية واحدة لهذا الوطن ومحاربة كل ظاهرة تسيئ في البلد بجهودٍ انسانية مجتمعية تعمل على خارطة النسيج الاجتماعي الحضاري والثقافي وخلع كل منتديات السياسة وهواميرها المملوءة في مجتمعنا "
نحن بحاجة لتجسيد روح التصالح والتسامح وتعزيز الثقة فيما بيننا وتوحيد الٱهداف المجتمعية التي لها معنئ بالإنسانية"
فإن استمرارنا وغيابنا عن همة البناء والتنمية لهذا الوطن سيكون حافزاً لتطور كل مايسيئ بالمجتمع وسيصعب علينا الإنتماء لمبدئ التعايش السلمي والاجتماعي وسيكون مجتمعنا مليئاً بشوكات الخطر والسوء لاسمح الله ".



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور مفاجئ لعيدروس الزبيدي في مفاوضات السويد (فيديو)
عاجل :القاء القبض على عصابة تقطعت ونهبت 80 مليون من بائعي قات في عدن
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الإثنين بـ "عدن"
طلاب الصحافة يزورون صحيفة عدن الغد اليومية
المبعوث الأممي يقدم خارطة طريق للحل السياسي وإنهاء الحرب في اليمن
مقالات الرأي
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
هاهي عدن تستعيد جزء هام من القها ومجدها وبريقها الثقافي التليد بتدشين فعاليات المهرجان الوطني للمسرح (
محافظ محافظة أبين أنشط محافظ عرفته المحافظة، يعمل بهمة عالية، تراه في آخر النهار كأوله، رجل نشيط وعملي وصادق
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
-
اتبعنا على فيسبوك