مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 07:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 10 يناير 2019 11:46 مساءً

لكل حرب أهداف وخفايا وأسرار!

لكل حرب

أسرار وخفايا  لكل دولة تخوض حرب هنا او هناك مآرب وأهداف سياسية تصب في الدرجة الأولى للحفاظ على مصالحها!

والحرب تعني استخدام كل الوسائل الايجابية منها والسلبية ! الحرب السياسية لا تتقيد بأهداف او مبادئ كالتي ينظر إليها اي مواطن بسيط أو سياسي من الوزن الخفيف

الذين تجري تلك الحرب او الصراع على أراضيهم! ونحن اليوم في الجنوب أصبحنا ضحية لحرب وصراع نحن المستهدفون الرئيسي فيه

بينما الإطراف الأخرى منها من يحارب من أجل أمنه ومصالحه ومنها من نعرف جيدا  انه يحاربنا باسم الوطن بينما في حقيقة الأمر  هو يحاربنا للحفاظ على نهب وسرقة ثروت وطنا

ومحاولة  استمرار احتلاله!للأسف الشديد ان ما يجري هو صراع إقليمي ودولي نحن فيه الضحية!لأسباب ان الصراع في المقام الأول صراع قوى نفوذ دولية وإقليمية  من أجل المصالح و الهيمنة والابتزاز !

وفقط سياسيا ربما  تعزف بعض قوى الصراع انها مؤيدة لقضيتنا التي نؤمن بعدالتها جميعا

لكن في حقيقة الأمر ليس هناك مايؤكد ذلك ! والسبب الرئيس ربما نحن الجنوبيين من تسبب في جعلنا

إمام القوى المتصارعة ليس أكثر من مكونات وتنظيمات سياسية اسم فقط! لا يتعدى مجاميع للأسف من يتعامل معها سياسيا او عسكريا لا يراها أكبر او اكثر من مجاميع تتناسب وتمرير اي سياسات تخدمه

وتجعله حليفا  سيلتمس له العذر الجميع  ان أعلن في لحظة تخليه عن دعمنا لمجرد ان أعلن  انه ليس من خذلنا ولكننا نحن من خذل أنفسنا

حين ظلينا نسيء لبعضنا البعض ونسبنا جميعا اننا شركاء في هذا الوطن! وما حدث اليوم للأسف الشديد بين حتى لمن هم حلفاء لنا بين لهم اننا لم نستوعب دروس الماضي

  وإلا  هل يعقل ان يؤيد او يفرح احد بما حدث! وبغض النظر عن من استهدفوا! لكنهم جنوبيين

ولم يدخل أحد مننا قلب احد منهم ليتعامل معه بالعدو!او المتآمر على الجنوب

للأسف اننا كجنوبيين  ان لم نغير ما بأنفسنا  ونتعلم فن ولعب السياسة وكذبها وصدقها!فاننا والله لن نحقق

هدف  وحتما سيتخلى عننا  من نضنه حليف سياسي يؤمن بعدالة قضيتنا حتى وان كان صادقا معنا ولكن  مابالكم لو كان غير صادق !فيكفيه كما قلت عدم صدقنا مع بعضنا!يكفيه ان يقول متى

ما توحدتم  يمكن ان نصدق معكم

تعليقات القراء
359622
[1] للاسف لن نتوحد
الجمعة 11 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
للاسف لن نتوحد. لقد نخر اساساتنا سوس المناطقية والقبلية والطموحات الشخصية. والدليل أنه عند ضرب الاباتشي للسادة المحاضير في مرخة بشبوة هناك من الجنوبيين الفوانيس من هلل لانتصار النخبة على السادة بل واستمر في التحريض ضدهم متهما إياهم بدعم القاعدة وداعش والحوثي والإصلاح. لم يقل كلمة حق في غزوة مرخة الا الاستاذ الخضر اما الباقيين فاصطفوا خلف النخبة بالحق والباطل. واليوم قطاع جنوبي آخر رغم أن الضحايا جنوبيين راح يتشفى بفضيحة الامارات وفشلها في التصدي لطائرة لا تزيد قيمتها عن 30 الف دولار رغم أن لدى الامارات قوات دفاع جوي من الطراز الاول. لنواجه أنفسنا.. لم يعد يهمنا أن الضحية جنوبي. كل ما يهمنا هل هو معنا أو مختلف عنا. ضربات مرخة وضربة العند كشفت وعرت تماما غياب الوحدة الوطنية الجنوبية. والقادم أسوأ. لن اناشد الجنوبيين أن يتوحدوا لانني في قرارى نفسي اعلم أن فرصة التوحد قد فاتت بعد انتصارنا على الحوثي عام 2015. ذلك النصر الذي حوله عملاء الامارات الى معول هدم للوحدة الوطنية الجنوبية ومقبرة للتصالح والتسامح الجنوبي. ذلك العدد القليل من الكتاب الجنوبيين كالاستاذ الخضر الذين يناشدون الجنوبيين أن يتوحدوا للاسف الشديد كمن يحرث في بحر. بل إن كلامهم يستفز البعض الذين ينظرون إليه كتخلي عن دعم المجلس الفانوسي. لم يعد يهم الفوانيس الوحدة الجنوبية بل الوصول إلى السلطة بأي ثمن. ويا يناير عود عود .. وأفتح الباب للزيود..للزيود لما تعود. . عودة الزيدي أكيدة يا قرود.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر حكومي يوضح بخصوص مكرمة الملك سلمان
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
قال ان سيناريو94 سيتكرر..قيادي انتقالي: هؤلاء هم من فتح الطريق للحوثي إلى الجنوب
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
عاجل : مقاومة آل حميقان تكسر أقوى حملة مدعمه للمليشيات الحوثي على حدودها الغربية
مقالات الرأي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
عندما كانت مليشيات الحوثي في أوج قوتها ونحن بشدة ضعفنا وقلتنا هزمناها بفضل من الله ثم برجالنا الشجعان
فعلا أصبح اليمن اليوم على مفترق طرق أزلية وليس طريقا فقط،وباتت  شرعية الضياع في موقف لايحسد عليه وصلت فيه
-
اتبعنا على فيسبوك