مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 يونيو 2019 02:33 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 02:35 مساءً

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..؟؟!

 

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..!!؟
حقيقة يجب أن ترتجف لها قلوب الفاسدين الذين ينهبون خيرات هذا الوطن الممزق ،
إلى متى وهؤلاء الضالمين لايفرقون بين حرام وحلال ،
إلى متى سييقون هؤلاء المسؤلين فارضين هيمنتهم على هذا الشعب الذي يموت جوعآ يومآ بعد يوم ،

إلى متى سيستمر هذا الوضع الإقتصادي المتدهور بسبب هؤلاء اللصوص الذين يعبثون في شؤون الدولة ويسيرونها كيفما يشاؤون دون الإهتمام لشيء ،

إلى متى سنصمد دون أن نصلح أنفسنا وكل منا يشعر بالمسؤولية تجاه هذا الوطن الغالي ،

إلى متى تريدون أن يستمر الشباب في الإنحراف
وراء الانخراط في المذاهب الدينية ، او الإنخراط في المخدرات ،
بسبب البطاله والفقر.

إلى متى تريدون مننا أن نستمر على هذا الوضع المأساوي الذي حرم منا كل مقومات الحياة من تعليم ، أو صحة ، أو تكافل إجتماعي ، وغيره كثير .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( كلكم راعي وكلكم مسؤل عن رعيته )
من هنا أدعو كل مواطن وكل مسؤل شريف في هذا الوطن أن يخافوا الله في ما تم استئمانهم فيه وان يؤدوا الأمانه التي تم تكليفهم بها وأن يخافوا الله تعالى في هذا المواطن الذي يكاد أن يموت من الجوع بسب الجور والظلم والفساد من قبل بعض المسؤلين الذين كل همهم أن تكون عندهم مليارات من الدولارات غير مبالين من أين يكتسبوها ولا ينظرون إلى الأمانه التي حملوها ،

نريد من الجميع أن يشعر بالخطر القادم الذي إن لم يتم تداركه سيعصف بالجميع وحينها لن ينفع الندم أو أي شيء ..
 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
بكل شجاعة وصراحة وبكل وضوح قد أعلنها الانتقالي الجنوبي وسار على دربها إنه مع استعادة الدولة الجنوبية وإنه
في أيام الحرب الغاشمة مع الحوثيين وأعوانهم ازلام عفاش على الجنوب عام 2014م ظهرت معادن القادة الميامين الذين
ان الاخونجيين يحاولون اليوم اشعال الفتنة من اجل تنفيذ مخططهم الدموي واشعال حرب جنوبية جنوبية والتخلص من
نشاهد الصراع على اشخاص وهناك من يمتدح فلان ومع علان لا هذا من الاخطاء الذي يرتكبها البعض دون وعي وبعنادهم
في سوق النخاسة الذي نعلم تباع وتشترى أرواح البشر دون إلا ولا ذمة، فهي مجرد سلعة تجارية للتربح وجني المال فقط
خاض ابناء العربية الجنوبية أشرس مقاومة شعبية ضد غزو مليشيات الحوثيين لوطنهم عام 2015م  المتعاونة مع مليشيات
اليوم سوف أكتب عن الهامة الخنفرية و الشخصية الإجتماعية الأبينية ، الشخص الذي يلتف حوله الجميع ويحترمه العدو
صليت صلاة المغرب في مسجد الخير بمودية قبل عدة ايام، وبعد الصلاة مباشرة قام الداعية الشاب علي الخضر ناصر
-
اتبعنا على فيسبوك