مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 يناير 2019 03:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 02:35 مساءً

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..؟؟!

 

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..!!؟
حقيقة يجب أن ترتجف لها قلوب الفاسدين الذين ينهبون خيرات هذا الوطن الممزق ،
إلى متى وهؤلاء الضالمين لايفرقون بين حرام وحلال ،
إلى متى سييقون هؤلاء المسؤلين فارضين هيمنتهم على هذا الشعب الذي يموت جوعآ يومآ بعد يوم ،

إلى متى سيستمر هذا الوضع الإقتصادي المتدهور بسبب هؤلاء اللصوص الذين يعبثون في شؤون الدولة ويسيرونها كيفما يشاؤون دون الإهتمام لشيء ،

إلى متى سنصمد دون أن نصلح أنفسنا وكل منا يشعر بالمسؤولية تجاه هذا الوطن الغالي ،

إلى متى تريدون أن يستمر الشباب في الإنحراف
وراء الانخراط في المذاهب الدينية ، او الإنخراط في المخدرات ،
بسبب البطاله والفقر.

إلى متى تريدون مننا أن نستمر على هذا الوضع المأساوي الذي حرم منا كل مقومات الحياة من تعليم ، أو صحة ، أو تكافل إجتماعي ، وغيره كثير .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( كلكم راعي وكلكم مسؤل عن رعيته )
من هنا أدعو كل مواطن وكل مسؤل شريف في هذا الوطن أن يخافوا الله في ما تم استئمانهم فيه وان يؤدوا الأمانه التي تم تكليفهم بها وأن يخافوا الله تعالى في هذا المواطن الذي يكاد أن يموت من الجوع بسب الجور والظلم والفساد من قبل بعض المسؤلين الذين كل همهم أن تكون عندهم مليارات من الدولارات غير مبالين من أين يكتسبوها ولا ينظرون إلى الأمانه التي حملوها ،

نريد من الجميع أن يشعر بالخطر القادم الذي إن لم يتم تداركه سيعصف بالجميع وحينها لن ينفع الندم أو أي شيء ..
 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
جرت العادة أن تفرض الظروف القهرية والتحديات الشاقة نفسها على حياة الشعوب والمجتمعات، عبر أي مرحلة من مراحل
ان مشروع افتتاح صرح علمي جديد في محافظة الضالع دورا مهماً في زيادة القدرات البشرية في التأهيل الأكاديمي
عبده بين العميان والمرابيش! عائدا من غربة طويلة، ماشيا على قدميه حتى وصلت إلى قريته النائية. لكنه فوجئ بشيء
تعودنا من الاعلام ان ينقل لنا الاخبار الهامة والمؤثرة في حياة الفرد، وتحلل الارباء وتستكتب الكتاب لإلقاء
اليوم في مقر الجمعية الوطنية الجنوبية الساعة العاشرة صباحا ودعت ابو عصام سعادة اللواء احمد سعيد بن بريك 
ان قضية التصالح والتسامح مهمة وطنية وعظيمة ونبيلة أمرنا فيها ديننا الإسلامي الحنيف،وهي قضية القضايا الكبيرة
افترقنا انا وصديقي ناصر في المنصورة بعد وجبة عشاء دسمه على حسابي ، أخذ دراجة نارية الى الشيخ وأخذت اخرى إلى
هل يدرك الانتقالي الجنوبي ان إصدار صحيفة مجهولة الهوية عمل عصابات وإهانة فاضحة بحقه وقيادته واحتضارا
-
اتبعنا على فيسبوك