مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 07:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 11 يناير 2019 02:38 مساءً

تفجير العند .. فشل أمني وإستخباراتي للشرعية

 

سندين وسنشجب وسنندد بعد كل قصف أو هجوم من قبل مليشيات الحوثي علينا , وكأننا في هدنة دائمة وتوقف للحرب اليمنية هكذا تريد أن تصورنا للعالم شرعية الذل والهوان , وسنندب حظنا العاثر وواقعنا الأليم المليء بالانتكاسات والاخفاقات , والذي فرض علينا فرض من قبل سلطة شرعية فاشلة وفاسدة ومهترئة , ولم ولن تكون في يوم ما عند قدر المسؤولية التأريخية الملقاة على عاتقها في هكذا مرحلة عصيبة وخطيرة .

نحن بحالة حرب حتى اللحظة بإستثناء مؤقت لميناء ومدينة الحديدة , وما حدث بقاعدة العند الجوية قشة ستقسم ظهر الرئيس الكارثة هادي ومن معه من بطانة السوء والفشل , يخافون الحرب ولا يريدون السلام لكي لا ينتهي مصيرهم وتتوقف مصالحهم , نسأل الله الشفاء العاجل للجرحى والرحمة والجنة للشهداء .

كما هو متعارف عليه حتى لدى القبائل اليمنية عند مشاهدة أو سماع الزنانة ( طائرة بدون طيار ) وهي تحلق فوق أراضيهم يأخذون على وجه السرعة الحيطة والحذر منها , وبهذا المصطلح تعرف جميع أنواع الطائرات بدون طيار بسبب طيرانها المنخفض الذي عادة ما يصدر صوت يسمعه القاصي قبل الداني .

لن نحمل التحالف كما يريد البعض مسؤولية حماية العرض العسكري الرسمي فهي المرة الأولى التي لم تقدم لقادته دعوة لحضور العرض العسكري بخلاف العادات السابقة , ولم يتم التنسيق لتأمين العرض مع قوات التحالف كالسابق , بل تحملت رئاسة الأركان وقيادة المنطقة الرابعة ووزارة الدفاع تأمين العرض والإشراف عليه .

حتى القبة الحديدية لإسرائيل تم إختراقها أيضآ , وهناك صواريخ قصفت مدينة مأرب رغم وجود بطاريات الباتريوت , وهناك أيضآ طائرات بدون طيار وصواريخ سقطت على المخا وغيرها من مناطق الساحل الغربي , لا يوجد أمن وتأمين 100% في العالم أجمع , ما يتحمله التحالف من حماية للأجواء وأراضينا وسواحلنا على مدار الساعة رغم مساحتنا الشاسعة يفوق الخيال والاحتمال البشري , ولن نعفي أنفسنا وقادتنا من تحمل المسؤولية ولو لمرة واحدة في حياتنا .

عرض عسكري لا يتعدى ميدانه ومنصته كيلو متر مربع واحد تقريبا , والمصيبة هو وجود سلاح متوسط مضاد للطيران على متن جميع أطقم الحماية للقادة المتواجدون , ومع هذا لم تكن هناك خطة محكمة لتأمين العرض ووضع خطوط حمراء يحضر تجاوزها حتى لو حلق طيران التحالف دون إذن أو تنسيق مسبق يجب أن يضرب بالمضادات المتوفرة , حامت الطائرة فوق العرض والمنصة التي يجلس فيها القادة دون أن يستنكر أحد من الحاضرين أو ينتابه بعض من الشكوك أو الفضول لمن هذه الطائرة ومن أين أتت , وهل هي للتصوير أم لغرض أخر .

لا حس أمني لدى الحاضرين جميعآ , وكما يخبرني البعض ممن كانوا بجبهات الساحل الغربي أو في جبهات بيحان وكرش وغيرها أنهم يشاهدون تلك الطائرات تحوم فوق رؤوسهم بصورة شبه يومية , ويتعاملون معها بصورة عفوية وبتلقائية من خلال رميها بما يمتلكون من أسلحة خفيفة أو متوسطة لإسقاطها قبل بلوغها الهدف .

الأخوة الإعلاميين قالوا كنا نضن بأن الطائرة تتبع القوات المسلحة والعرض , والقوات المسلحة تقول كنا نضنها تقوم بالتصوير لصالح قنوات فضائية , أين منظمي العرض من هذا اللغط والاستهتار الذي ذهب ضحيته شهداء وعدد من الجرحى من كبار القادة والمسؤولين بالشرعية اليمنية .

أعتقد بأن على الرئيس هادي مراجعة حساباته جيدآ هذه المرة قبل إصدار تعيينات بمواقع حساسة بالسلك العسكري أو الأمني أو الإستخباراتي , شراء الولاءات على حساب الكفاءات أفضى بنا إلى هذا الوضع المخزي والمزري , وأظهرنا للإقليم والعالم بأن الشرعية اليمنية لم ولن تنتصر على مليشيات الحوثي الإنقلابية بهذه الأدوات الفاشلة التي لم تستطيع تأمين حياتها في مربع لا يتعدى مساحته كيلو متر مربع .

تعليقات القراء
359652
[1] فاقد الشي لايعطي
الجمعة 11 يناير 2019
مهيوب | الحوطة
خير الكلام كلما قل ودل اختصار لأن أمرهم ليس بيداتهم

359652
[2] العنوان مفروض يكون
الجمعة 11 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
العنوان مفروض يكون:(تفجير العند .. فشل أمني وإستخباراتي للقوات الجوية الاماراتية). المسيطر على الأجواء هو المسؤول ولو فعل الفوانيس ما فعلوا. لن تجدوا محلل سياسي أو عسكري دولي ليدعم وجهة نظركم في تحميل الشرعية مسؤولية ما حدث بل إن المحلل لن يتردد في تحميل الامارات المسؤولية كاملة. مندوب الامارات لم يحضر الاحتفال وقد يكون وراء غيابه ما وراءه. من المستفيد من قتل ضباط الشرعية الجنوبيين؟ الحوثيون والامارات. اذا لم تكن الامارات متورطة بشكل مباشر اما بالتغاضي عن دخول الطائرة الحوثية الى أجواء قاعدة العند فهي مسؤولة عما حدث لأنها لم تتصدى للطائرة. اما اذا كانت الطائرة في الواقع إماراتية فهذه محاولة اغتيال للقيادات الجنوبية المستقلة وتكون العملية عملية إرهابية إماراتية. الخيار خياركم يا فوانيس. هل قامت الامارات بعملية لاغتيال القادة الجنوبيين ام أنها تعمدت ترك المهمة للحوثي ووقفت تتفرج.

359652
[3] فشل وفساد وإفساد وتأمر "السلطة الشرعية" ودول "التحالف العربي"
الجمعة 11 يناير 2019
السفير/عبدالعزيز محمد محمد سلام | اليمن
الجريمة الحوافيشية الجوية الإرهابية الفاضحه هذه، هي جريمة ناتجة عن أخطاء كثيرة لا تعد ولا تحصى، وفشل مستوطن مزمن، وفساد وإفساد عارم واضح مشترك "عسكري وأمني واستخباراتي" بين "السلطة الشرعية" ودول التحالف العربي، لعله يكون تنبيه قاس بالغ لهم كي يحتاطوا باليقظة والجاهزية والجدية والأمانة والصدق والأخلاص الوطني الفوري،،،.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر حكومي يوضح بخصوص مكرمة الملك سلمان
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
قال ان سيناريو94 سيتكرر..قيادي انتقالي: هؤلاء هم من فتح الطريق للحوثي إلى الجنوب
المحافظ سميع: هناك تحالف تكتيكي بين الحوثيين والمجلس الانتقالي
عاجل : مقاومة آل حميقان تكسر أقوى حملة مدعمه للمليشيات الحوثي على حدودها الغربية
مقالات الرأي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
  بدأت أولى ثمرات مجلس نواب الاحتلال الذي عقد في سيئون المحتلة : - انهيارات وتسليم مواقع وألوية بالكامل
كَثُر تداول تعبير "المشاريع الصغيرة" في الوسط السياسي اليمني، ويستخدمه الكثير من السياسيين والإعلاميين
  قلت منذ وقت مبكر سبق انعقاد البرلمان اليمني في سيئون الجنوبية، إن وزير الخارجية اليمنية خالد اليماني
  عرفت العميد عبدالكريم الصيادي في عدد من اللقاءات التي جمعته برئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد عبيد بن
في كل مرة أمسك فيها بالقلم لتأبين صديق أو عزيز غيبه الموت تملأني غصة ويعتصرني الألم .. ليس من السهل أن تكتب عن
عندما كانت مليشيات الحوثي في أوج قوتها ونحن بشدة ضعفنا وقلتنا هزمناها بفضل من الله ثم برجالنا الشجعان
فعلا أصبح اليمن اليوم على مفترق طرق أزلية وليس طريقا فقط،وباتت  شرعية الضياع في موقف لايحسد عليه وصلت فيه
-
اتبعنا على فيسبوك