مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مارس 2019 11:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 13 يناير 2019 01:47 صباحاً

في أبين .. الوظيفة لمن أستطاع إليها سبيلا!!

يظل الطالب سنوات طويلة يجد ويجتهد ويسهر الليالي ويكابد مرارة الظروف الصعبة وقسوة الحياة فمنهم من يتخلى عن اشياء كثيرة ومنهم من يضحي بالغالي والنفيس والبعض الأخر يتسلف ويتكلف في سبيل إكمال تعليمه الجامعي ونيل الشهادة التي طالما كانت بالنسبة له الحلم الجميل وكان التخرج من الجامعة عند الكثيرين من الشباب بمثابة حياة أو موت!!

لقد كافحوا من أجل تحقيق هذا الهدف السامي وظلوا ينحتوا في الصخر حتى أصبح ذلك الحلم حقيقة!!
وبعد تعب السنين يتحصل ذلك الشاب أو الشابة على شهادته فيحتضنها بكل لهفة وشوق على أمل أن يتوفق بالحصول على وظيفة محترمة نظير تعبه وإجتهاده طوال تلك السنوات لعل وعسى تعوضه عن سنوات الشقاء والحرمان التي عاشها في الفترة الماضي ويمني النفس من خلال هذه الوظيفة أن يرد ولو جزاءا بسيطآ من الدين الذي في رقبته ﻷهله ولكل من ساعده ووقف إلى جانبه حتى حصولة على الشهادة الجامعية!!
ولكن وآآه من كلمة لكن كل تلك اﻷحلام الوردية والأمنيات الجميلة سرعان ما تتبخر وتتلاشى ليصطدموا ويصحوا على وقائع مؤلم وحزين!!

لقد أصبح الحصول على الوظيفة في غاية الصعوبة بل ومن سابع المستحيلات في الوقت الراهن وذلك للطابور الطويل من الخريجين والباحثين عن العمل.. هذا التهافت المحموم جعل من بعض المسؤولين على التوظيف يمارسون سياسة اﻹبتزاز بأبشع صورها وتحولت إلى تجارة مربحة ومزاد علني لمن يدفع أكثر وعلى عينك ياضبحان!!
التوظيف في أبين
لا يحتاج إلى مؤهل جامعي ولا يخضع لمعايير خاصة..في أبين لا وجود للأفصلية واﻷقدمية.. في أبين يرمى المستحقين للتوظيف على قارعة الطريق دون رحمة!!
في أبين تداس اﻷخلاق تحت اﻷقدام وتذبح القيم والمبادىء من الوريد إلى الوريد!!

لدي بعض التساؤلات أضعها أمام سيادة محافظ أبين الموقر:-
لماذا التوظيف في أبين يكون بشكل سري ودائمآ يكتنفه الكثير من الغموض وتغيب عنه الشفافية والنزاهة؟!
هل لديك التفاصيل الكاملة عن الوظائف ال700 التي كانت قديمة وفي طي النسيان كيف بعثت فيها الروح من جديد مع بداية العام الجديد؟!
هل صحيح أن بعض اﻷسماء التي في كشوفات التوظيف هم في اﻷساس موظفين وأن هنالك من ضمنهم متوفين والبعض اﻷخر أعمارهم صغيرة ولم يبلغوا سن الحلم بعد!!
ما حقيقة أن غالبية الوظائف تحت مسمى يقراء ويكتب!!

سيادة المحافظ: أليس من الظلم واﻹجحاف أن يتم إستثناء الكثير من الشباب الخريجين ممن يحملون مؤهلات كالبكالاريوس وغيرها بينما يحظى بالوظيفة من هم إدنى منهم من ناحية المستوى التعليمي!!
أنا بصراحة مستغرب وأريد معرفة نوع وطبيعة الوظيفة التي لا تستدعي وجود مؤهل علمي بقدر ما تريد شخص يقرأ ويكتب فقط!!
إذا كانت الوظائف التي تحت مسمى { يقرأ ويكتب} بهذا الكم والحصول عليها في متناول الجميع فما الداعي إذن أن يضيع الشخص سنوات عمره للحصول على الشهادة الجامعية فليختصر المسافة والزمن ويلتحق بفصول محو اﻷمية ويترك الجامعة!!

نريد من الجهات المختصة والمعنية باﻵمر أن تصدر بيان توضح فيه عن الكيفية التي تم من خلالها إعتماد تلك الدرجات الوظائف وبكل شجاعة فاليد التي ما تسرق
لا تخاف!!
لم أكتب هذا المقال لغرض التشوية أو التشهير بأحد وكذلك ليس من باب الحسد لا والله فأنا لا أحمل في قلبي غير حب الخير للجميع. ولكن نريد أن نعرف هل فعﻵ وصلت تلك الوظائف لمن يستحقها.. ولم يتم التلاعب بها ولا يوجد هنالك أي متضرر ولا ظلم لﻵخرين!!
هل تمت وفق المعايير والشروط المعمول بها وبعيدة كل البعد عن المحسوبية وعن اﻷمور التي تتم من تحت الطاولة!!
أخيرآ... الظلم ظلمات يوم القيامة .. وأنا على ثقة تامة بإن سيادة المحافظ لن يرضى بالظلم وسوف ينتصر للحق ثم ﻷبنائه اﻷعزاء في محافظة أبين!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بين مسلحين في سوق قات الكراع بدار سعد (مصحح)
اندلاع اشتباك مسلح بالشيخ عثمان
وصول قوات اماراتية الى وسط شبوة
مدير شركة عدن نت :انتهينا من تجهيزات البنية التحتية للشركة في المكلا وقريبا سنحدث عملية توسعة تقنية لها في عدن
من هو "معياد"..وماهي أبرز تحديات وفرص نجاحه كثالث محافظ للبنك المركزي اليمني في عامين ونصف؟
مقالات الرأي
ان الأحداث الأخيرة في مدينة تعز اصابتنا بالحزن الشديد وذلك بسبب توجيه رفقاء السلاح فوهات بنادقهم على بعضهم
قلوبنا مع تعز وقد أصابها ما أصابها، وهي الحالمة النازفة طوال أعوام الحرب.. تعز سند الجميع.. إلا ذاتها!تعز مأوى
كانت الزميلة "عدن الغد" قد نشرت لي في عددها الصادر يوم الأربعاء ،6 مارس 2019م الموضوع الموسوم"جنينة ألمانيا وأبو
ها هي السنة الرابعة تمضي لتطل السنة الخامسة برأسها منذ ان بدأت عاصفة الحزم لإعادة الشرعية ولإحياء الامل. كانت
في ذاك اليوم كنت في مدينة عدن فارا من ملاحقة الحوثيين التي بدأت عقب دخولهم صنعاء في سبتمبر 2014، أنسدت أمامي كل
  ومرفأ القلب وسيمفونية عشقنا الخالد، سنسعى لمنحها كل ماتستحقه وتنتظره منا"   .. ليس أملاً او تمنيات، بل
أورد الروائي العراقي أمجد توفيق، في روايته الأخيرة بعنوان (الساخر العظيم)، إشارة ساخرة عن شيوع ظاهرة "المحلل
  بعد اكثر من نصف شهر تقريباً من الأحداث الإجرامية التي قامت بها مليشيات حزب الإصلاح الإرهابي بالتعاون مع
أدى اجتياح المحافظات اليمنية والسيطرة على العاصمة من قبل مليشيات الحوثي المدعومة من إيران إلى فرض أوضاع
هي عاصفةالحزم والإنقاذ في اليمن، ولولاها لكان الانقلاب الحوثي السلالي العنصري قد حقق أهدافه، ولكان اليمن قد
-
اتبعنا على فيسبوك