مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مارس 2019 11:28 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 20 فبراير 2019 03:26 مساءً

الاربعة الاماجد

كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من الزهور سنوياً ترحم عليهم لاخلاصهم الوطني تجاه شعب الجنوب الذي قدموا ارواحهم فداء له وللمصالح العامة ، كما كان يشاع بين الناس حتى انه حينها انذاك وضعت لهم انصاب تذكارية في كل محافظة تخليداً لهم هكذا اراد الكاهن ان يجعل منهم محطة زار له حتى يستمر في حكم انصارهم وابناء جلدتهم .

فعندما احس الكاهن بان هناك مؤامرة ضده وان العبادة للاماجد قد تجاوزت قدوسيتة وان هناك تمرد عليه يلوح في الافق اراد ان يهدم المعبد الذي اصبح خطراً عليه في مزاولة مهنتة ، وفعلاً كان له ما اراد في ما تصبو إليه نفسه فذهب إلى حيث الطريق الصحيح ولكن بخطوات مستعجلة ودون دراسة اوحسبان للمسؤولية الملقاة عليه تجاه شعبة في ضمان لهم حقوقهم المكفولة في ترسيخ دعائم الشراكة الحقيقية فاعلاً التخلي عن الماركسية والدخول في الوحدة الاسلامية وتصافح مع الشيخ الزنداني ليبدأ مرحلة جديدة في عهد وحدة يمنية كان الشعب تواق اليها ،

ليخرج من عصر العبودية المطلقة للاربعة الاماجد إلى افاق الحرية والديمقراطية ليضمحل ذكر الاربعة الاماجد في الزخم الفكري المتنوع وتهدم اصنامهم التي كانوا يعبدوها ابناء جلدتهم لتستمر الحياة بعيداً عن العبادة لغير الله .

وبعد ان ادرك الكاهن بانه اخطأ بتحطيم معبده الذي كان يخدع شعب الجنوب به ومصدر قوته في البقاء على عرش الحكم ، خرج ليخطب في الناس بانه اخطأ في التحالف مع الشريعة الاسلامية وان العودة إلى الماركسية هي الطريق الصحيح ولكن بعد فوات الاوان فقد ادرك الشعب حقيقة ماكان يجهلة ليفشل الكاهن في خطابة ،

ولم ييأس الكاهن فظل يبحث لنا عن خطة تعيد شعب الجنوب إلى ماكان عليه قبل الوحدة ، فخطط مع الدولة الشقيقة والعزيزة على قلوبنا دولة الامارات العربية المتحدة فانشأ المجلس الانتقالي لإستعادة الجنوب من الجنوب نفسة ليعيد لنا المشهد إلى ماقبل الاربعة الاماجد في الجنوب في صراعة الدموي ، ولكن بحلة جديدة تتناسب مع معطيات المرحلة القادمة .

فاليوم لدينا اربعة اماجد على راس الهرم الانتقالي احياء يريدوا ان يحكموا الجنوب كما كان سلفهم يحكمون الجنوب مع الفارق في الانتماء الوطني بين السلف والخلف.

فهل بعث الله لنا مافي القبور وماهي خطيئة اهل الجنوب حتى يحاكمهم الله بهؤلاء ليكونوا كابوس عليهم في نهارهم وليلهم ، ولكن هيهات فشعب الجنوب قد حل جلبابكم في عام 1990
ولن يعود إليه مره اخرى فالتاريخ لايعود مره اخرى ولو حاول الاخر استنساخة فات المعاد و بقينا بعاد كما غنت ام كلثوم ،
فهل تدركوا واقعكم الذي انتم فيه افيقوا من سباتكم فتذكروا ماضي اسلافكم
فل نبتهل إلى الله ليخارجنا منكم كما خارجنا من اسلافكم ؟

تعليقات القراء
368551
[1] البهيمه يعنى الاهبل ماخود من البهام
الأربعاء 20 فبراير 2019
شمسون | حضرموت
والله كلام وعرفت تتكلم يالبهيمه

368551
[2] فعلا انته بهيم
الأربعاء 20 فبراير 2019
جنوبي | الجنوب
فعلا بهيمه

368551
[3] ####################3
الأربعاء 20 فبراير 2019
فاعل خير | عدن
يابهيمه

368551
[4] وحتى لو جابوا 26 ماجد فلن
الأربعاء 20 فبراير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
وحتى لو جابوا 26 ماجد وماجدة ومعهن فاتن حمامة فلن يعود الجنوب للبس جلبابهم سواء أكان بصيغته الماركسية أو الرأسمالية وخاصة المناطقية.

368551
[5] الله يخارجنا
الأربعاء 20 فبراير 2019
هاني العدني | عدن
الله يخارجنا من الأربعه الأماجد الأحياء والاموات وان يكون مصير الأحياء كمصير الأموات وفوقهم صحفي عفاش المدعو الصوفي فوق البيعة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
رئيس المجلس السياسي للحوثيين يهاجم اللواء عيدروس الزبيدي
حضور عسكري سعودي عقب تقدم للإمارات صوب بيحان
سياسي يدعو حكومة الرئيس هادي للخجل وصرف راتب باسندوة
الكشف عن معلومات جديدة حول دفن جثمان علي عبدالله صالح 
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقالات الرأي
  أمتشقت قلمي مراراً وتكراراً وأضطجع على أوراقي ليخط ماتيسر له عن الشيخ مختار الرباش،وكلما (هممت) بالكتابة
تمر البلاد (ولا أقول الوطن) بمرحلة حرجة جراء المخطط الاستخباري الذي أرهقها منذ 11 فبراير 2011م.. السيناريو مر
تحركت بعد ظهيرة يوم الأحد متجهاً صوب لودر، فمررت بزنجبار العاصمة، رأيت التشجير يزين ملامح طرقاتها، لم يلفت
نحتفل اليوم بأهم وأغلى حدث وهي الذكرى الرابعة لانطلاقة عاصفتي الحزم والأمل بقيادة المملكة العربية السعودية ,
كلام واضح وضوح الشمس ولا فيه اي لبس المجلس الانتقالي بهكذا كلام يعني أصبح حزب معارض في ساحة الجنوب وليس مكون
أيها الأمناء المحاسبون ، بل أيها الضالون المضلون ، أيها الفاسدون المفسدون ، شعبكم قد ضحى كثيراً ، وأعطى بلا
 دعونا مرارا وتكرار الى صوت عقل جنوبي يوحد ولا يفرق, ينتقد ولا يخون, يحفز الهمم ولا يهبطها, يساير الواقع ولا
1- في مساء 25 مارس 2015م استشعاراً بالخطر وإحساساً بالمسؤولية وفهماً صحيحاً للتضامن الاخوي وتطبيقاً لقوله
عبدالجبار ثابت الشهابي الفتنة نار قد تحرق الأخضر واليابس في حياة المجتمعات، ولذلك نهى الله ورسوله عن بث
ان الأحداث الأخيرة في مدينة تعز اصابتنا بالحزن الشديد وذلك بسبب توجيه رفقاء السلاح فوهات بنادقهم على بعضهم
-
اتبعنا على فيسبوك