مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 12:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
صفحات من تاريخ عدن

يوميات رمضانية ... حكاية الحاج علي أبوبكر باسودان مع خيوله...

الخميس 09 مايو 2019 05:02 مساءً
عدن الغد/ خاص:

في دراسة جديدة بجامعة تافتس الأمريكية لدراسة تأثير تربية الحيوانات على الأفراد في نهاية سِنِّ المراهقة ومُقتبل الشباب أي في فترة نمو الشخصية وجد العلماء أن ثَمَّة علاقة وثيقة بين الاعتناء بالحيوانات الأليفة وتكوين علاقات وطيدة بالمجتمع. فالعلاقة التي تتكون بين الإنسان والحيوان من شأنها أن تغير الإنسان، وذلك عندما يتولى إطعامه، ويعتني بسلامته وتنظيفه، ويستمتع أحدهما برفقة الآخر. وهذه العلاقة التي تخلق التعاطف تِجاه الحيوان تبني أيضًا المهارات الاجتماعية والصفات الجيدة في الإنسان.

وبعد هذه المقدمة الموجزة أود أن أذكر لكم لطيفة من اللطائف النادرة التي تظهر العلاقة الحميمة التي ربطت الحاج علي أبوبكر باسودان بخيوله, حيث كان للحاج علي مجموعة من الخيول في أسطبله الموضح في الصورة, وهذا الإسطبل كان موقعه هو نفس الموقع الحالي لمطعم وفندق العامر في الميدان في كريتر.

كان علي باسودان يستخدم الخيول لجر العربات التي يتنقل بها الركاب وكانت تُسمى (جاري خيل) ويقودها عادة عماله من أبناء الجالية الصومالية في عدن، 
في أحدى المرات وطبعاً هذه الحكاية ذكرها لي الحاج عبدالمجيد مرشد رحمة الله عليه عندما كُنا نلتقي يومياً بعد صلاة الفجر في مُقهاية شوقي علي أبوبكر باسودان أبن الحاج علي أبوبكر، ذكر عبدالمجيد مرشد، هذه القصة وهي من العجائب قائلاً: "كان الحاج علي باسودان يذهب إلى إسطبل خيوله يومياً أثناء فترة العصر ليتفقد عماله وخيوله ويشرف على تغذيتهم والإعتناء بهم, وقد كان الحاج علي دقيق في مواعيده وكان عادةً ما يخرج من بيته ويصل إلى مقهاية زكو في التوقيت ذاته وهو الساعة الرابعة عصراً, فكانت الخيول في ذات التوقيت تصيح وتتقفز بطريقة غريبة ولكن لا أحد يدري لماذا تفعل ذلك، وفي هذا التوقيت تحديداً، وماهي تلك العلاقة بين الخيول وهذا التوقيت...!!

ففي أحدى المرات حصل هذا الشي مع الخيول وكان أحد الجالسين من عيال عدن متواجد بجانب الإسطبل ففزع من صراخ الخيول وحركتها الغير إعتيادية فسأل سايس الخيل الصومالي: "ليش الخيول تصدر هذه الأصوات وتقفز..؟!! فرد عليه السايس الصومالي بلكنة صومالية لطيفة قائلاً: "وريا هذا خيول فرحانة علسان حاج علي باسودان وسل مقهاية سكو...!!" ... سبحان الله على إحساس الحيوان بمالكه المحب له...

هذه هي عدن وبساطتها التي عُرفت بها هي وأهلها الأخيار في تلك الفترة الذين أحبوها فبادلتهم الوفاء بالوفاء ورحمة الله على من مات منهم رحمة واسعة.

بلال غلام حسين

 


المزيد في صفحات من تاريخ عدن
مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!
قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول، و طبعاً هذا ليس
ليلة الشعبانية
    =============   بمناسبة ليلة النصف من شعبان التي عرفت بالشعبانية، خصص الأديب والشاعر العدني علي محمد لقمان هذه الأبيات في ديوانه "ياهوو الوراد" الذي لم يترك فيه
هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)
  منذ أكثر من مائة عام قدم الفنان العدني المبدع السيد عقيل عباسي إلى عدن, وفي رأسه فكرة, وفي روحه رغبة ملحة للعمل والوصول إلى أسباب المجد والنجاح الفني وكانت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توقف الاشتباكات في محيط حارة الطويلة
عاجل: انفجار يعقبه تبادل لإطلاق النار في كريتر بعدن
اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين بكريتر
مصدر مسؤول يكشف أسباب تحسن الكهرباء في عدن
انتشار امني بكريتر وسط إطلاق نار
مقالات الرأي
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
قبل أن اعرج للحديث عن موضوع عدن العاصمة على الورق اود التعبير عن اداتنا لجريمة اغتيال المصور
تَوْقِيتُ مُراجَعةِ الذَّاتِ هَذَا، لِلُمُضِيِّ قُدُماً لأبْعَدِ مَدَى، أو التوقُّّف لمُعاوَدَةِ ضبط
حضرموت لا تحتمل المزايدات اليوم ولايمكن أن تكون بمعزل عن الصراعات والقتل والدمار و آثارها المحيطة بها من كل
من المعروف والمتعارف عليه بأنه بعد إنشاء وتشكيل المجلس الانتقالي برعاية (إماراتية) في مطلع مايو من العام ٢٠١٧
حصاد 30 سنة اليوم بلغ عمر الوحدة اليمنية ثلاثين سنة كاملة ووصلت إلى هذا السن بعد رحلة طويلة من الفشل والأخطاء
    عادل الأحمدي   أطروحات وعناوين كثيرة تتعلق بالحوثي وإيران تتكرر من حين إلى آخر، ومنها مسألة
-
اتبعنا على فيسبوك