مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 10:52 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 14 مايو 2019 05:41 مساءً

السعودية .. تدفع ثمن عدم تحرير صنعاء

يجب أن يصحوا صناع القرار السعودي من سباتهم العميق , وتغيير من بيده الملف اليمني و بأسرع وقت ممكن قبل فوات الأوان , إستنزاف المملكة العربية السعودية من قبل مشائخ وقادة وزعماء الشمال صفحة سوداء في سجل السعودية الدبلوماسي والعسكري والسياسي , ويجب أن تطوى تلك الصفحة فورا وللأبد .

تماهي الجانب السعودي مع الشرعية اليمنية المتواطئة تدفع اليوم ثمنه السعودية ثمنا باهظا جدآ من أمنها وإستقرارها , لم تؤمن الحدود الجنوبية للسعودية حتى اللحظة منذ خمس سنوات تقريبا من عمر أول إستعراض ( مناورة شكلية ) لقوات مليشيات الحوثي رغم ضخامة ماتم رصده وصرفه لتلك القوات والقبائل .

فتح جبهات الجوف وصعدة والتوغل فيها كان خطأ إستراتيجيا عسكريا فادحا , فلا أهمية عسكرية لتلك المناطق الصحرواية والجبلية الوعرة , فقطع رأس الأفعى يبدأ من صنعاء فقط , ومع هذا لم تكتشف حتى اللحظة أي كهوف بصعدة تحتوي حتى على طلقات كلاشنكوف ناهيك عن طائرات درونز أو حتى صواريخ باليستية أو بقايا منصاتها .

من إستهدف منشآت الضخ النفطية في الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية هي إيران وليست مليشيات الحوثي الساذجة , فبعد المسافة ونوعية الهدف تحتاج لطائرات درونز على قدر عالي من الدقة والتطور وهذه المواصفات لا تتوفر لدى مليشيات الحوثي حاليآ وإنما إيران .

تبني مليشيات الحوثي للعملية بعد عملية ميناء الفجيرة يوضح غباء وسذاجة وتبعية مليشيات الحوثي لإيران , نعم كحزب الله اللبناني عندما زج به في الحرب السورية رغما عن إرادته وقناعته , مليشيات الحوثي هي مليشيات مأجورة ومسلوبة القرار والإرادة أيضآ .

اليوم وبعد هذا الإعلان الكارثي من قبل مليشيات الحوثي في تبني عملية الاستهداف المباشر لمنشآت ضخ النفط السعودية , دخلت المليشيات بمواجهة مباشرة مع العالم أجمع الذي يرى أن المساس بمصادر الطاقة هو مساس بأمنهم القومي ومن يتعدى ذلك الخط الأحمر سينال عقابه الرادع .

ناهيك عن الوضع الإقتصادي والمالي المتردي الذي يمر به العالم اليوم , وحالة الركود الذي تعانيه أغلب كبرى الدول الصناعية , فصعود أسعار النفط المستمر سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في أغلب دول العالم , وبالتالي صارت الحرب ضد إيران قدرا لا مفر منه .

تعليقات القراء
385646
[1] فهمه رطل مايفهم وقيه او يفهمون لكن لايعملون
الثلاثاء 14 مايو 2019
المزروعي | زاره
عاشي عقل ولا العالم مختل عقليا للمره الالف من يحكم السيطره على صنعاء قبيلة حاشد ومن حشد حول صنعاء قبيلة حاشد بمعنى كل واحد من الجانبيين معه بيت بصنعاء ام واب واخ واخت وجد وجده وخال وخاله وعمه واولاد عم كيف جيش حاشد حول صناء يقتحم صنعاء ويحررها لابد من تحرير صنعاء من قوه غير قبيلة حاشد وهم اليمنيين اما على هذا الحال لو ١٠٠٠ عام ماتتحرر



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
زلزال حضرموت يقترب من بوابات وأبراج بترومسيلة ويهز اوكار الحكومة الفاسدة والمتنفذين وناهبي الثروات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
  فضل حبيشي حظر تناول القات أثناء العمل الشرطوي وفي مواقع خدمات الأجهزة الأمنية المختلفة في محافظة أرخبيل
من أمام داري الناس ساحه وغاديه ..مبندقين بأصناف الأسلحة ..ويحملون الجعب والذخائر… ولست ادري كيف ذكرني ذلك
أحد المتحدثين على القنوات الفضائية من المؤيدين للشرعية قال لمذيعة قناة الحدث قولاً صادماً يتعلق بأمرٍ يعلمه
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
-
اتبعنا على فيسبوك