مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 مايو 2019 07:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 15 مايو 2019 04:08 صباحاً

أمريكا وإيران .. هل نحن على اعتاب حرب جديدة في المنطقة ؟

 

الى اللحظة وانا متيقن ان الحرب بين أمريكا وإيران بعيدة جدا ولن تحدث وأن هذه الزوبعة هدفها غير ما نسمعه من تطبيل في القنوات المسيرة (الجزيرة والعربية) .
وبالمناسبة ترامب اودع رقم تلفونه الخاص لدى سويسرا من اجل تمريره الى طهران للتواصل معه في الوقت المناسب ! في اشارة واضحة انه مستعد للتفاهم لكن بعد قبض ثمن هنجمته الحالية .
القول بأن تحرك الولايات المتحدة في هذا الوقت لمنع طهران من العبث بأمن المنطقة او تصدير نفطها هراء . او أن سببه حماية مصالحها (الغير مهددة اصلا من ايران!!) وحماية حلفائها غير دقيق ! بل قد يكون من اجل ابتزاز الحلفاء وإثارة الفزاعة الإيرانية لتحقيق ذلك .
امريكا لن تقحم جبشها في حرب جديدة لاتعلم نتيجتها , ولن تعرض مصالحها للخطر بمهاجمة دولة مثل ايران وعلى العرب ان يفهموا ان تطبيلهم لاستقدام الجيوش الأمريكية خطره عليهم مستقبلا اكبر من خطر ايران . لأن الغرب يعمل جاهدا من اجل تمكين الشيعة من السيطرة على مقاليد الحكم في الشرق الأوسط وخاصة المناطق السنية .

وليعلم العرب انه لايوجد عداء بين الشيعة وأمريكا إنما صداقة متينة وما ذلك إلا ضحك على دقون العربان واستنزاف مزيدا من الأموال بتخويفهم من الوحش الإيراني بين حين وآخر .

ومن الواضح جدا ان حشد القوات الأمريكية في منطقة الخليج في هذا التوقيت لم يكن مصادفة بل جاء بتفاهمات سابقة مع بعض الاطراف في المنطقة وتنفيذا لوعود قد قطعت سابقا وقبض ثمنها التنين الأمريكي (ترامب) !!.
لذلك فنحن هنا لا نجزم بأن الحرب مستبعدة تماما لأنها قد تنشب حرب محدودة او أن توجة الولايات المتحدة ضربة خاطفة في اي وقت .
لكن في بعض الأوقات تتطلب الظروف قعقعة سيوف وحشد وترهيب وخداع وقد قيل (الحرب خدعة) لكن لا يوجد في العالم من هو مخدوع غير العرب .

أمريكا بحاجة الى تحريك قواتها وحاملات طائراتها بين وقت وآخر حتى لا تتعود على الخمول وايضا تقبض ثمن هكذا تحركات فكل شيء بثمنه ..
نتمنى ألا تحصل حرب جديدة في المنطقة فالذي فيها يكفيها ونتمنى ان تتوقف تلك الحروب اللعينه التي عبثت بأرواح الناس ومقدرات الشعوب .

تعليقات القراء
385778
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأربعاء 15 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
ماشي حرب مجرد هنجمه وراءها شطف فلوس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في اول حوار له منذ تنحيه.. الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك يكشف اسرار هامة عن حرب الخليج وعلاقته بعلي عبدالله صالح
دعوة سعودية للجنوب للمطالبة بالانفصال عن الشمال
رئيس التحرير يخاطب محمد الربع: لكي تكون إعلامياً صادقاً قدم حلقة عن قيادات حزب الاصلاح الهاربة في الفنادق
عاجل: غدا بدء صرف مرتبات الجيش
قيادي في الامن المركزي يرد على يحيى محمد صالح ويكشف اسرار خاصة عن مجزرة ميدان السبعين
مقالات الرأي
  بكل تواضع أنا أغلى كاتب دراما في اليمن بمبلغ وصل الى 6 مليون ريال عن أول تجربة لي في تأليف حوارات مسلسل همي
د.حسن السلامي أنتقل إلى رحمة الله أخي وصديقي ورفيقي وزميلي في الدراسة الأستاذ الأديب المفكر والشاعر المرهف،
  لقد أتاحت لنا الوحدة وحدة مايو العظيم، فرصة التطور والتقدم نحو المستقبل بإمكانيات وموارد ومصادر موحدة،
عندما نتأمل جيدا وننظر بتمعن إلى الحرب المشتعلة في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات حتما سيصيبنا الكثير من الذهول
في مثل هذا اليوم أعلن الرئيس علي سالم البيض بيانه التاريخي بإنهاء الوحدة وإعلان انفصال الجنوب، وخروجه من
---------سيظل ٢٢مايو ١٩٩٠ حدثاً تاريخياً يتجاوز الخديعة والمؤامرات والجلد والتشوية وكل محاولات التصفية ، وعليه
نحن هنا لا نتحدث عن دخول أفريقيا سباق التصنيع في المجال العسكري العالمي، لكننا نرصد إحدى أبشع الجرائم التي
كلما جاءت جماعة، أو حزب، هزت رأسها، وهز الشعب رأسه معها، فمن هذه الجماعة إلى ذلك الحزب، إلى هذا التيار لاطموا
الذكرى  الـ 29 لل ٢٢من مايو الخالد : رغم كل المصاعب والماسي التي عاناها شعبنا اليمني العظيم في العقود
في الذكرى التاسعة والعشرين للوحدة اليمنية، لا مفرّ من الاعتراف أن تلك الوحدة صارت من الماضي. شهدت ولادة
-
اتبعنا على فيسبوك