مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 01:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 15 مايو 2019 12:52 مساءً

إيران وأذنابها  الحوثيين 

 

إستهداف المملكة من قبل مليشيات الحوثي الإنقلابية هو تأكيد أن هذه المليشيا لن تجنح للسلام وأنها تنفذ مشروع صفوي خبيث في المنطقة برمتها ، وهي أداة من أدوات الملالي الذين يريدون تقويض دعائم أمن واستقرار اليمن والجزيرة والخليج ، والحوثيين اليوم هم عبارة عن سرطان يتغلغل في الجسم العربي وأصبح لزاما إستئصاله.

قلناها مرارا وتكرارا أن أي حل سياسي يبقي على هذه الجماعة في المشهد السياسي اليمني هو انتصار للمشروع الصفوي، بمعنى أن هذه الجماعة ستجعل من إيران شريك في بلورة القرار السياسي وستجعل من الملالي شركاء وهذا بحد ذاته يعتبر إسقاط لليمن في المربع الإيراني وتحقيق نصر للحوثيين لم يكن يحلم به حتى المقبور الخامنئي .

ومن هنا نتساءل فيما إذا تمت تسوية سياسية أبقت على شراذم الكهنوت ماهو رد فعل المملكة؟ وهل ستقبل بجار لا يؤمن جانبه ؟ وهل تدرك المملكة أبعاد بقاء جار السوء على حدودها الجنوبية؟ وفي كل الأحوال ليس أمام الشرعية والتحالف إلا أن يخرجوا من هذه الحرب بنصر يثبت دعائم دولة يمنية حديثة تكون عمقا أمنيا وإستراتيجيا للمملكة والخليج .

في إعتقادي أن الأمم المتحدة تحاول أن تجعل من الحوثيين كيان أصيل في المجتمع اليمني وتحاول صناعة حزب الله جديد فرع اليمن وهذا أمر " جلل وخطير فمثل هذا الأمر يضع أصابع إيران في المشهد السياسي اليمني ليتحقق لها رسم المثلث الشيعي الذي تسعى بكل السبل لتحقيقه وهنا يجب أن يبرز دور المملكة العربية السعودية كقائدة للتحالف العربي الداعم للشرعية ورائدة عاصفة الحزم والتي انطلقت في 26 مارس 2015. وعصفت بالمشروع الفارسي الصفوي والذي امتطى مطيته الحوثية وعلى المملكة تقع مسؤلية اجتثاث هذا المشروع الخبيث المدمر لكل خصائص العروبة والإسلام .

المملكة وهي الراعي الأساسي لعاصفة الحزم والتحالف العربي لن ترضى ولن تقبل أن يكون الفرس هم المسيطرون فهذا أمر يجعل المنطقة تدخل في دائرة الإضطراب وعدم الإستقرار ، ومن هذا المنطلق يتضح أن الحوثيين يحاربون بالوكالة لحساب إيران وأن الحرس الثوري الإيراني ومليشيات حزب الله تتواجد في كل الجبهات .

وهنا أكرر وأقول انه لن تكون اليمن والمملكة والخليج في مأمن مالم يتم الحسم العسكري فإما أن نكون أو لا نكون، الحسم العسكري غاية كل يمني ويجب محاكمة جلاوزة الكهنوت السلالي الذي جرف مكنونات الدولة فالشعب ينتظر من التحالف والشرعية أن يوصلوا مجرمي الحرب الحوثيين إلى المحاكم الدولية كمجرمي وليس أن يدخلوا معهم في حوارات ومفاوضات على حساب دماء الشهداء وآلام الجرحى وأنات الثكالى.

عبدالناصر بن حماد بن أحمد العوذلي
15 مايو 2029

تعليقات القراء
385801
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأربعاء 15 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
كل الدحابشه ادنابها وان اختلفت مسمياتهم يدهم بمائدة التحالف وقلوبهم مع ايران وا كبيرهم الاصلاح راس الافعى

385801
[2] كل اعمال التحالف يخدم الحوثي
الأربعاء 15 مايو 2019
دحان | ابين
اطماع فارس باليمن وهل غير السعوديه والامارات مسهله للفرس لثبات في اليمن ومن اهمها ١ تقليض شرعية هادي هو خدمه للحوثي ٢ خلق فوضه في الجنوب يخدم الحوثي ٣ اطماع السعوديه وااامارات يخدم الحوثي ٤ اعطى مساعد رءيس ووزير دفاع من نفس قبيلة الحوثي يخدم الحوثي ٥ اغتيالات اامة مساجد في عدن وضرب المقاومه الجنوبيه وةلاغتيالات عامه تخدم الحوثي

385801
[3] بل اقليه ايرانيه تعترف بالايراني ولا تعترف بالعربي ويستعملون كلمت يمني طريقه سياسيه فقط لاغير
الأربعاء 15 مايو 2019
محسن | ميفعه
العنوان غلط ليس ايران واذنابها الحوثيين .......بل ايران واقلياتها الايرانيين باليمن لان الحوثيين حقيقه يعتبرون انفسهم عرق ايراني وهم كذالك عند بزوق الاسلام انتها الحكم الفارسي باليمن لكن تلك القوميات الفارسيه وقد سيطرة على الاراضي الخصبه في الهضبه الزيديه حافضوا على تركيبتهم الفارسيه حتى اليوم وهم بذالك يعتبرون انفسهم عرقيه فارسيه وليس عرببيه وهم مع طهران حتى بالمذهب وهم اليوم يعاودون احلام اجدادهم باستعمار اليمن واليمني ....هكذا يامثقفين وضوحوا الامور على حقيقتها وهي كذالك على ارض الواقع



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز مديرية المنصورة بعدن
الشعيبي يهاجم احمد مساعد حسين ويصفه بالمجرم الدموي وقاتل اهله
أكاديمي معلقا على سحل جثة شيخ قبلي: المنظر على بشاعته يمثل نذير شؤم على الحوثة
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
أنيس منصور يرد على محام جنوبي : كلكم دمويين ضمن نظامكم الذي تحاولون إعادته
مقالات الرأي
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
شكل مقتل القيادي الحوثي " مجاهد قشيرة " على يد جماعة الحوثي التي ينتمي لها، ومن ثم التنكيل بجثته ونشر ذلك على
الإنسحاب الإماراتي العسكري من اليمن دخل حيز التنفيذ العملي والميداني , كتبت بمقال نشر من سابق ويحمل عنوان :
قرابة الشهرين مضت وماكينة الشائعات والتسريبات لم تتوقف ضد الرئيس الثابت كالجبال، والذي لم يتزعزع ولم يتبدل
  يظل الصوت الجنوبي في ظل غياب القناة الفضائية الجنوبية صوتا مخنوقا ومبحوحا أمام أصوات خصومه الذين يمتلكون
-
اتبعنا على فيسبوك