مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 10:52 مساءً

  

عناوين اليوم
صفحات من تاريخ عدن

يوميات رمضانية .. مالا تعرفه عن حاكم عدن المولعي توم هيكنبوتم..

الجمعة 17 مايو 2019 01:03 صباحاً
بلال غلام حسين

في عام 1956م وبعد إصابة حاكم عدن المولعي بالقات (توم هيكنبوتم) بمرض في معدته، وعلى إثر ذلك أُدخل في المستشفى .. ونصحه الأطباء بعدم تناول القات نهائياً .. وفي تلك الفترة وبسبب إنفاق العدنيين أموالهم وأسرافهم على القات, أصدر حاكم عدن قرار مصادقاً من المجلس التشريعي بوقف تعاطي القات داخل حدود مستعمرة عدن.

وبسبب ذلك القرار عمل الموالعة بتحويل وجهتهم إلى منطقة دارسعد والتي كانت تابعة لسلطنة لحج حينها وكانت تُسمى (دار الأمير)، فكانوا يذهبون وقت الظهيرة للتخزين ويعودون في المساء إلى مناطقهم في عدن.

وبعد عام واحد من إصدار ذلك القرار وبسبب حادث حصل لطفل في عدن بينما كان والده المولعي في دارسعد يتعاطى القات مع الصحبة والأحباب ولم يجد أحداً يسعفه، مما أدى إلى وفاته, وعلى إثر ذلك وغيرها من الأسباب تراجعت حكومة عدن عن قرارها بمنع القات في مستعمرة عدن حتى لا يبتعد الناس عن أُسرهم، ولكنها قامت بعملية تنظيم وبيع القات, فهجر الناس منطقة دارسعد ولم يعد أحد يذهب إليها للتخزين وأصبحت خاوية على عروشها... فأنشد الشاعر عبدالله عنتر هذه الأبيات يرثي فيها دارسعد وهي بعنوان ( يا دارسعد أحزني عالقات والأحباب):

يا دارسعد أحزني وأبكي على الأحباب .....
يا دارسعد ما تلاقي مثلنا أصحاب

واليوم قاتي رجع من بعد ما كان غاب .....
وكم من في بلاده متكائه قد طاب

يا دارسعد موسمك كله سنة وشهرين .....
جاب الأمم للعُشش والخبث أبو زربين

واليوم هذا أنتهى أبكيه بدمع العين .....
ما عاد بقى للمقايل والسمر أسباب

با تفقدي للمواتر عينات وأجناس .....
فوكسهول وأوبل وأوستن ومرسديس

 

هولدن وبوفكت والزدياك مثل الماس .....
حتى الفيات والفوكس فاجن والكاب

يا دارسعد بالأسف فين مهرجان القات .....
فين العُشش والكبائن وهاتهم بس هات

يا دارسعد السلا والأنس منك مات .....
قد كان عيدك سنة واليوم سرورك خاب

سنة وشهرين ونحنا نحمل الأغلاب .....
وكم فلوس قد صرفنا مالها حساب

هبيت وجبت يا دريور شوف أبوك لعاب ..... هات الشلن للنفاعة الرجال بالباب

القات شوفيه رجع بالسعر والميزان ..... بالكنترول والضرائب والنظام ألوان

يا دارسعد أحزني عالقات والأحباب

بلال غلام حسين

16 مايو 2019م

 
 

المزيد في صفحات من تاريخ عدن
عدن التي أبهرت العالم
عدن من أ قدم مدن وموانئ العالم التاريخية والحية. وحضارة أولى في تاريخ العالم.  وحين يعود المؤرخون بأنظارهم إلى تاريخها واشراقتها ووضاءتها وبهاؤها، بوسع هذه
منطقة العيدروس .. ومشروع المياه في عدن الجديدة.
  لعبت عدن دوراً خالداً في رسم صفات الوجه الإنساني لها وانعكاسه على طبائع سكانها, فكان المسئول من أبناء عدن يقوم بواجبه لخدمة الناس بكل إخلاص وتفان، ويعتبر ذلك من
يوميات رمضانية .. مالا تعرفه عن حاكم عدن المولعي توم هيكنبوتم..
في عام 1956م وبعد إصابة حاكم عدن المولعي بالقات (توم هيكنبوتم) بمرض في معدته، وعلى إثر ذلك أُدخل في المستشفى .. ونصحه الأطباء بعدم تناول القات نهائياً .. وفي تلك الفترة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
زلزال حضرموت يقترب من بوابات وأبراج بترومسيلة ويهز اوكار الحكومة الفاسدة والمتنفذين وناهبي الثروات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
  فضل حبيشي حظر تناول القات أثناء العمل الشرطوي وفي مواقع خدمات الأجهزة الأمنية المختلفة في محافظة أرخبيل
من أمام داري الناس ساحه وغاديه ..مبندقين بأصناف الأسلحة ..ويحملون الجعب والذخائر… ولست ادري كيف ذكرني ذلك
أحد المتحدثين على القنوات الفضائية من المؤيدين للشرعية قال لمذيعة قناة الحدث قولاً صادماً يتعلق بأمرٍ يعلمه
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
-
اتبعنا على فيسبوك