مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 05:45 مساءً

  

عناوين اليوم
من هنا وهناك

ألمانية تعتني بـ1800 بقرة في الهند.. ما قصتها؟

الخميس 30 مايو 2019 12:17 صباحاً
(عدن الغد) متابعات

تكرّس الألمانية فريديريكه إيرينا بروينينغ حياتها للعناية بالأبقار المريضة والمتروكة في الهند. وسمحت لها الحكومة القومية الهندوسية بالبقاء في البلاد حيث تعتني بحوالي 1800 من هذه الحيوانات.

وقالت بروينينغ لوكالة فرانس برس من خارج مدينة ماثورا في شمال الهند حيث ترعى الحيوانات "لدينا حاليا حوالي 1800 بقرة. تجلب إلينا يوميا ما بين خمس أبقار وخمس عشرة".

وكانت بروينينغ (61 عاما) قد توعدت الأسبوع الماضي بإرجاع أعلى جائزة مدنية تُمنح للأشخاص الذين يعتنون بالأبقار في الهند، وهي جائزة بادما شري، بعد رفض طلبها تمديد صلاحية تأشيرة الدخول الممنوحة لها إلى هذا البلد.

ودفع هذا الأمر بوزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج إلى الإعلان عبر "تويتر" عن أنها "طلبت تقريرا" عن هذه الحالة، فيما أعلنت بروينينغ، الاثنين، أنها حصلت على تأشيرة دخول جديدة تتيح لها البقاء في الهند.

وأتت بروينينغ إلى الهند قبل حوالي ربع قرن وهي تقول إنها أنفقت مذاك حوالي 225 ألف دولار من أموالها الخاصة على مر السنوات لبناء ملجأ للأبقار يكلّف العمل به حوالي 45 ألف دولار شهريا.

والكثير من الأبقار التي تصل إلى الملجأ تكون فاقدة للبصر أو تعاني إصابات جراء حوادث مرورية، فيما تظهر أخرى مشكلات صحية متصلة بتناول النفايات البلاستيكية المنتشرة بكميات كبيرة في الهند.

وحوالي نصف الأبقار التي تدخل الموقع يكون مصيرها النفوق.

ومنذ وصوله إلى سدة الحكم في 2014، شكلت حماية الأبقار التي يقدّسها هندوس كثر، أحد العناوين البارزة في سياسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الذي أعيد انتخابه أخيرا.

وقد شددت البلاد قوانينها لحماية الأبقار من الذبح، كما سجلت ازديادا في الاعتداءات على مسلمين وأفراد من طبقة الداليت (ما كان يسمى طبقة المنبوذين) للاشتباه بأنهم ضالعون في الاتجار بلحوم البقر.


المزيد في من هنا وهناك
احذروا..هذا ما تفعله الأجهزة اللوحية بأصابع أطفالكم
حذر الأطباء من تعلق الأطفال الشديد بالأجهزة اللوحية واللعب عليها لفترات طويلة، حيث أكد مختصون أن هذه الأجهزة تُصعّب على الطفل كيفية الإمساك بالقلم الرصاص العادي،
تحذير من ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي
حذر المركز الوطني للإرصاد من استمرار موجة الحر وارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي غير مسبوق في عدد من المحافظات. وأشار المركز في بيان إلى أن المناطق الصحراوية
للتخلص من الكوابيس.. احذر هذه الأطعمة على العشاء!
يعاني بعض الناس من الكوابيس الليلية المتكررة التي تحرمهم من النوم بشكل جيد، وبالتالي تبقى أجسامهم وعقولهم مجهدة بحاجة إلى راحة، الأمر الذي يحرمهم من أداء مهامهم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الوجه الآخر... فيديو نجل الرئيس اليمني يثير ضجة في السعودية
الرئيس هادي يلتقي محمد العرب ويخاطبه..ما تعريف الوقاحة الجبانة
هاني بن بريك: نحن ضد تقسيم اليمن
صحافية سعودية تعلق على تظاهرة شبوة وتقول": من حق الجنوبيين تقرير مصيرهم
اللواء عيدروس الزبيدي يلتقي رئيس حلف قبائل الجنوب العربي وعددا من مشائخ واعيان حلف قبائل الجنوب العربي
مقالات الرأي
كتبت في 30 أبريل (نيسان) الماضي مقالاً في هذه الصحيفة بعنوان «اليمن ليس بمنأى عن تداعيات المنطقة»، وهو ما
في مقال سابق عنوانه «هل نستمر في عد صواريخ الحوثي» تطرقت إلى استمراء الحوثيين في تكثيف إطلاق الصواريخ
مؤسف ما جرى في محافظة شبوة بالأيام الأخيرة من صدامات مسلحة، ولكنها في ذات الوقت كشفتْ لنا هذه الأحداث- على
إرادة الشعوب لا تقهر ,هكذا تعلمنا منذ نعومة أظافرنا , ولا أحد يستطيع أن يزايد على إرادة  أغلبية أبناء الجنوب
  نعم الدولة الإتحادية هي محطة لتحديد ملامح المستقبل ومنها سيكون الإنطلاق نحو تحديد المكانة السياسية
  لم يدعِ أي حزب شمالي أنه الممثل الشرعي والوحيد لأبناء المحافظات الشمالية خلال ستة عقود من الزمن بما فيهم
  هاجم الوزير اليمني السابق و الضعيف خالد الرويشان بقوة رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية الأستاذ أحمد
  خرجت جماهير شبوة اليوم الاثنين الموافق 24 / يونيو / 2019 في مسيرة وتظاهرة شعبية حاشدة في مدينة عتق تلبية لنداء
في اواخر العام الماضي حققت قوات الشرعية انتصارات عسكرية وتقدمت قواتها في مدينة الحديدة وسيطرت على اجزاء من
  هل قدرنا أن نبقى هكذا في ذيل الأمم؟؛ ما الفرق بيننا وبين دول عمرها بضعة عقود او حتى بضعة قرون؛ سنغافورا
-
اتبعنا على فيسبوك