مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 14 أكتوبر 2019 01:38 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 يونيو 2019 12:41 صباحاً

في اليمن التحالف العربي يخرج من المعركة الرئيسية إلى معارك جانبية!!

مما لا شك فيه بان دول التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بالتدخل العسكري في اليمن من اجل القضاء على المتمردين الحوفاشين وتمكين الشرعية الدستورية المعترف بها دوليا من تعزيز بسط نفوذها على الاراضي اليمنية شمالا وجنوبا وتحت هذه اليافطة السياسية تعاطت دول تحالف العربي مع المجتمع الدولي لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة..

وكما اننا جميعا نعلم وندرك بان معركة دول التحالف العربي الرئيسية بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات هي معركة قطع اذرع إيران التي تمثلها المليشيات الحوثية في المحافظات الشمالية المحتلة كما يتم التسويق عنه اعلاميا من قبل المتحدث الرسمي للعاصفة الحزم على مدى خمس سنوات منذ اواخر مارس من العام ٢٠١٥..

وبما ان المرحلة الراهنة افرزت تحديات إيرانية جديدة من خلال استهداف ناقلات النفط السعودية والاماراتية في مضيق هرمز بالاضافه الى استهداف مطار ابهاء المدني على الاراضي السعودية من قبل اذرع ايران في المحافظات الشمالية المحتلة..

وعندما نتأمل في سير المعارك القتالية على المحافظات الشمالية المحتلة نجد هدو تام في جبهة نهم والبيضاء وايقاف القتال في جبهة الحديدة بموجب اتفاق ستكهولوم وهدوء ايضا في جبهة ثره وكرش و حتى جبهة الضالع المشتعلة تاتي بدرجة دفاعية بعد تقدم المليشيات الحوثية نحوها ..

اذن ماهي المكاسب التي ستحققها دول التحالف العربي بالخروج عن المعركة الرئيسية إلى معارك جانبية في المحافظات الجنوبية المحررة من خلال ضرب الجبهة الداخلية في الجنوب في ظل تصعيد الشعبي في المهرة على القوات السعودية وتعزيز القوات الغير نظامية في سقطرى و العاصمة عدن ودعمها بالعتاد العسكري من قبل القوات الاماراتية ودعم تكوينات تحت مسمى المقاومة بالانتشار على خط انبيب النفط في شبوة..

فهل الدفع بمعركة بين الجنوبيين بمختلف تسمياتهم على اراضي الجنوب المحررة ستقطع اذرع إيران؟! وهل المعركة الرئيسية للدول التحالف العربي ما زالت مع اذرع إيران في المحافظات الشمالية ام مع إيران مباشرة بعد ضرب ناقلات النفط العربية في ساحل عمان؟! وهل ضرب تلك الناقلات تعطي السعودية الحجة السياسية بالتواجد العسكري في المهرة المرفوض شعبيا؟!

تعليقات القراء
391218
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الاثنين 17 يونيو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
الغرض منه تمكين الجنوبيين من ارضهم وليس تمكين الاصلاح المتلبس بزي الشرعيه عن اي صراع جنوبي تتحدث ليس هناك صراع جنوبي موجود غير بقلبك الحقود حقد الجنوبيين وتصفيه حساباتهم الشخصيه مثلك هو من يهول ويروج لدبلك نظف قلبك من الحقد وفكر يعقلانيه اكثر الجنوب فوق كل الاحقاد لاتصف بصف الاعداء لارضا حقدك ونصرة هواك الجنوب والجيش الجنوبي يسعى لاستعادة ارضه وثروته من يد الاصلاح المتمركز بمناطق الثروة ومسيطر عليها تحت اسم الشرعيه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: وزارة الداخلية تعلن صرف مرتبات منتسبيها عبر شركة الكريمي
تبادل إتهامات : شكري يهاجم الحزام الأمني على خلفية قضية الجوازات بعدن ويهدد والحزام ينشر فيديو ويتهم
قوة سودانية برفقة ضباط سعوديين تصل عدن
عاجل .. وزارة الداخلية تحدد موعد صرف المرتبات لمنتسبي الوزارة
قيادي في الانتقالي يبشر بصرف رواتب منتسبي الداخلية والدفاع
مقالات الرأي
هاهي  ذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر الخالدة تهل علينا من جديد لتقرع ذاكرة الأجيال وتزاحم  آلاف
كثيرآ من الأحداث السلبية التي تعاصرك  تفرز نتائج عكسية لاتتماشى مع الواقع المحيط  المكاني والزماني لاي
ثمة معطيات تؤكد بان كل جولات الحوارات اليمنية اليمنية المنعقدة في عدة عواصم عربية وغربية ما هي في حقيقتها
نستقبل ذكرى أكتوبر بقدر كبير من التبجيل والإجلال، نقف اليوم في محرابها صامتين، تفجعنا الأيام بما آلت وتؤول
الليلة اجمل ليلة في حياة كل مناضل أكتوبر ليلة تجسد الروح القتالية لا اخر جندي مستعمر بريطاني يغادر أرض الجنوب
-لا تستمر او تنتصر ثورة شعب بدون حلفاء اقليميين او دوليين فاعلين و كليهما  .كل ثورات الشعوب التي انتصرت كانت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  مساء الخير ياعدن صناع النصر وكتاب التاريخ   ⁃ يحتفل غداً شعبنا
علي ناصر محمد تطل علينا غداً الذكرى الـ 56 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، والوطن من أقصاه إلى أقصاه يشهد حالاً من
-١-بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لثورة ١٤ أكتوبر المجيدة أعيد نشر هذا الجزء الأخير من " عبور المضيق" مع بعض
 كثر الحديث، وكثرت التسريبات عن فحوى اتفاق جدة بين المجلس الانتقالي والشرعية برعاية ملكية سعودية..، ويحكى
-
اتبعنا على فيسبوك