مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 12:46 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 22 يوليو 2019 07:08 مساءً

ماذا طلب الحوثيون من غريفيث.؟؟

 

فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن غريفيث مؤخرا في صنعاء , طرح الأخير أمامهم موضوع أحكام الاعدام التي اصدرتها محكمتهم الجزائية ضد 30 شخصا , غالبيتهم ينتمون لحزب الإصلاح .. فطلبوا منه تأجيل ذلك الى نهاية اللقاء بزعم وجود نقطة ومسألة حساسة ومرهفة أهم من الإعدامات وازهاق الأرواح , هي استبدال المعونات الغذائية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي بأموال نقدية تصرف تحت اشرافهم !! .. في جرأة عجيبة مخزية قبل ان يجف حبر تقارير اللجنة الاممية التي ادانتهم قبل شهرين باختلاس وسرقة المعونات الانسانية طيلة 3 سنوات وبيعها , وتقديم كشوفات مزورة بأسماء المستلمين .. وهي واقعة لجريمة مدوية فاضحة تسببت بتجميد برنامج الغذاء العالمي صرف المعونات للمحتاجين في مناطق سيطرتهم ... ويتكشف من واقعة المقايضة الجديدة التي يتبنونها , أن الحوثيين يعانون من ركود وبطىء حركة ومردود بيع المعونات السابقة في الاسواق , وما يسببه لهم كذلك تقاسم المشرفين لها من حالات تربص وانتقامات بينية الى درجة سفك دمائهم في الشوارع أمام الإشهاد ..
أما إذا تحققت لهم امنية ونظرية ( الزلط بدل الغذاء) فسيحصرون الفتك ببعضهم في صفوة البطون المسيطرة فقط , بين مكتب عبدالملك , ومهدي المشاط , وأبو علي الحاكم , ومحمد الحوثي.
وبحسب تغريدة لاحقة للأخير وعدهم مولاهم الحبيب غريفيث عليه السلام بالنظر في إمكانية صرف نسبة معينة محدودة من المعونات اللاحقة نقدا .. على أن يقوموا أولا بتوزيع الاغذية المخزونة لديهم قبل تسوس القمح والدقيق بالفعل ..
لكن وعود غريفيث وكرمه المتوقع ب(الزلط) قد تتبخر ليقينه أنهم قد اذلوه واخضعوه للابتزاز الرخيص والمساومة ..
وكانت تقارير لجنة المواصفات والمقاييس التي قدموها من طرف واحد بعدم صلاحية المعونات للاستهلاك الآدمي والحيواني مجرد حيلة خبيثة منهم لاخلاء مسؤوليتهم مقدما أمام الهيئات الدولية , مع احتمال تعرضها للتلف الحقيقي مع مرور الوقت والمماطلة والتسويف .. وفعلا اضطر ذلك غريفيث للرضوخ واقناع برنامج الغذاء العالمي بصرف دفعة الاغذية المهددة بالتلف في مخازنهم , عبر آلية النهب الحوثية القديمة نفسها , ولكن لمرة واحدة واخيرة قبل فرض تطبيق نظام الصرف بالبصمة الشخصية للمستفيدين ..
ولأنها الغنيمة والوجبة الاممية الأخيرة انتظروا ايضا مشاهدة شوية بهارات وبعض أكشن التراجيديا المرعبة, وفيلم المفاصلة بين رؤوس اصحاب المسيرة البردقانية.
وكما قال غريفيث في احاطته الأخيرة إنه يطلب الرأفة بال30 محكوما بالإعدام الذين يتمتعون بحق استئناف الأحكام .. ونحن ندعو الله أن تتلطف القيادات الحوثية وترأف ببعضها في مجزرة وشيكة قد تقع بينها لا سمح الله بسبب التهافت والهلع على كم كيلو غرام من الدقيق والحبوب المسوسة راح ضحيتها العشرات منهم من قبل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يوجه رسالة هامة لقيادة المجلس الانتقالي
عاجل: قوة تابعة للانتقالي تعتقل ضابط وجنديين من الحماية الرئاسية بعدن
عاجل : وزير في الشرعية: هذه هي الشروط المطروحة لعودة الحكومة الى عدن
عاجل: توقعات بهطول أمطار غزيرة على محافظات يمنية وتحذيرات من فيضانات
في حادثتين منفصلتين ..جوازات مطار عدن تضبط مسافرين اثنين
مقالات الرأي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
تسعة أعضاء في مجلس النواب أصدروا بيانا نارياً حول ما أسموه انقلاب المجلس الانتقالي في عدن على السلطة
دعوة المملكة العربية السعودية جميع الاطراف المتصارعة في عدن هذا بحد ذاته عبارة عن اعتراف ضمني بالمجلس
ستربح كل أطراف التحالف من الانتصار الجنوبي بعدن باستثناء المنهزمين واعداء التحالف المتدثرين نفاقا بثوب
  قبيل الاستقلال تشكلت عدة حركات سياسية في الجنوب وكان لأهل شبوة دور ومساهمة بارزة فيها فتنظم الكثير منهم
  يكاد الستار يُسدل على الفصل الثاني من المسرحية الدموية الجنوبية (الحرب الجنوبية الجنوبية )! طبعا قبل
 الكل يقر بالإجماع بان الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي لليمن وهذا ما افصح به المجلس الانتقالي اخيراً بعد
حمود أبو طالب في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار
  المواطن اليمني البسيط وحتى فئات النخب السياسية لازال لم يفق من الصدمة جرى الغياب النهائي لشرعية الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك