مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 10:52 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فضيحة البنك هل هي صراع الهوامير أم بداية تصحيح المسار؟!

الثلاثاء 23 يوليو 2019 10:36 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تقرير / محمد حسين الدباء:

وقف على عتبة البنك اليمني المركزي رجل في عقده الخامس وعيناه عالقتان في السماء وسبابته مرفوعة وفيه يقول: اللهم ابتلهم بما أبتليتني.. دنوت منه فسألته: ما الذي دفعك لقول هذا.. نظر إلي وقال: طفلي يعاني من مرض السرطان ونصحني الأطباء بسرعة علاجه كون مرضه في بداياته الأول وترجيت الطبيب -الذي نصحني بعلاجه في الهند في أسرع وقت ممكن - وبالفعل تواصل الطبيب بمستشفى في الهند يسأل عن كلفة العملية فأخبروه أنها تقدر بـ 15000 دولار.. وتنهد فقال: بعت جل ما أملك وتسلفت حتى أوفر ثمن العملية ولكن البنك يقول لا عملة، لي من نهاية شهر يونيو حتى الآن (منتصف أغسطس) ولا جديد يذكر والصرف في السوق السوداء مضاعف أي أن المبلغ الذي معي لن يصل إلى 8000 دولار .. أين أشتكي وماذا أفعل؟ ولدي يقترب من الموت يوماً بعد يوم ومحافظ البنك أذن من طين وأخرى من عجين .. اتكأ على إحدى الصبيات المسلحة التي تحيط بالبنك حتى جلس وقال ماذا أفعل؟ .. وقبل أن أنطق ببنت شفة انفجر بالبكاء فلم أستطع إلا أن أتركه لأحزانه لأني لا أملك له نفعا..

وعندما سمعت عن إحالة مسؤول بارز في البنك المركزي تذكرت الرجل وقصته آنفة الذكر، فالفضيحة البنكية ستكشف ما كان يدور خلف كواليس البنك الذي انهارت العملة بسبب تجاوزاته فهل نرى عقاباً يعيد للبنك هيبته أم أن هناك لعباً من تحت الطاولة؟!

الفضيحة المالية !!

أكدت مصادر عاملة في البنك المركزي اليمني أن إدارته انتهت قبل يومين من تجهيز ملف بحق أحد قيادات البنك متهم باختلاس مبالغ مالية ضخمة.. مشيرة إلى أن إدارة الرقابة بالبنك سلمت محافظ البنك حافظ معياد ملفا يضم اتهامات لمسؤول كبير في البنك اختلس أموالا طائلة قبل حوالي عام.. مؤكدة أنه تم التلاعب بمبلغ وقدره مليار وثلاثمائة وخمسة وثلاثون مليونا ومائتان واثنان وخمسون ألفاً وتسعمائة وخمسة وأربعون ريالا.

وقالت المصادر إن مكتب النائب العام تسلم أمس ملفاً يحوي اتهامات لمسئولين في البنك باختلاس مبالغ مالية طائلة.. مشيرة إلى أن المكتب تسلم الملف وباشر إجراءاته فيما يخص التحقيق في الواقعة.

وذكر موقع (كريتر سكاي) أن إدارة البنك قررت إحالة نائب محافظ البنك المركزي شكيب حبيشي إلى نيابة الأموال العامة عقب كشفها لعملية فساد مهول قام بها قبل عام.

ونقل الموقع عن مصدره أن حبيشي ارتكب تجاوزات كبيرة بحق البنك المركزي وبحق الاقتصاد الوطني وتم اكتشاف تلك التجاوزات خلال الأيام القليلة الماضية.. مضيفا أن نوفل سعيد عبد الله حبشي شقيق نائب المحافظ قام بمخالفة القانون المالي وتوصيات وزارة المالية ليختلس مبلغاً قدره (1.335.252.945) ريالاً  مليار وثلاثمائة وخمسة وثلاثون مليوناً ومائتان واثنان وخمسون ألفاً وتسعمائة وخمسة وأربعون ريالاً.

وفند موقع (عدن الغد) أمس الأول بعض المخالفات المالية مشيرا إلى أنه بموجب تعزيز وزارة المالية رقم 266/9 بتاريخ 10 مارس 2019 بصرف ما يعادل 7.003.687 دولارا أمريكيا لصالح حساب لدى البنك الأهلي باسم نوفل للتجارة والتوكيلات فرع المكلة أروى، حيث تم خصم المبلغ من حساب الموازنة العامة بالريال بسعر 381 وبمبلغ يعادل (2.668.404.747) .. مفصلا عملية الاختلاس: مبلغ التعزيز 7.003.687 دولاراً (381) 2.668.404.747، المبلغ المخصوم من حساب الحكومة 2.668.404.747، المبلغ المقيد لشركة نوفل بحسب سعر التقييم 2.481.616.449، (381)، المبلغ المحول لحساب شركة نوفل 6.513.429، المعادل وفق سعر الصرف يوم العملية 10 مارس 6.513.429 (586) 3.816.869.394 الفارق 1.335.252.945.

وأكد أنه من خلال وثائق العملية تم ارتكاب المخالفات التالية: أولا: صرف التعزيز بعملة الدولار بنفس مبلغ التعزيز الذي أدى إلى تحمل البنك المركزي فارق سعر 1.335.252.945 ريالا مقارنة بين سعر المصارفة 381 وسعر السوق في يوم العملية 586، ثانيا: التدليس من خلال تنفيذ عمليات المصارفة في حساب وسيط.

صراع الهوامير إلى أين ؟!

وشن الكاتب عبدالله جاحب هجوما بعد فضيحة البنك وقال: إن الفساد المستشري في أروقة ودهاليز البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن تديره منظومة وترسانة من المافيا التي تعبث وتهدد الاقتصاد الوطني بكارثة حتمية لا مفر ولا مهرب منها، وتزيد من تعقيدات هشاشة الاقتصاد وتوثر سلبيا على الواقع الاقتصادي للمواطن وتزيد من الأزمة الاقتصادية تعقيدا، وتعجل بالسقوط والانهيار الحتمي للاقتصاد الوطني.. متسائلا: إلى أين يسير هؤلاء الهوامير وهذه المنظومة الفاسدة بالاقتصاد الوطني؟!.

وأكد الجاحب أن ما قامت به إدارة الرقابة بالبنك خطوة قد يراها الشارع اليمني تاريخية إذا أخذت مبدأ الثواب والعقاب، والردع القانوني لكل مافيا وهوامير الفساد.. مؤكدا أنها ستكون في المقام الأول إعادة للثقة والشفافية والمحاسبة، وقد تكون لتلك الخطوة مردود إيجابي وتزيد من رصيد الوفد القديم الجديد للبنك محافظه حافظ ميعاد.

وكشف الكاتب جاحب عن أن الصراع على أشده، وأن البنك فتح أبواباً كانت مغلقة ومستترة خلف الأقنعة التي تخفي سيلاً من السيناريوهات الجديدة التي قد تعصف بالمرحلة في قادم الأيام.. مؤكدا أن صراعاً يدور بين أروقة ودهاليز البنك وتقف خلفه العديد من الوجوه والمشاريع السياسية، وقد يحمل هذا الصراع الطابع الاقتصادي رغم الكم الهائل من الفساد والاختلاس وعمليات غسيل الأموال في ظاهره، لكنه يحمل في طياته تناحر ونزاع قوى متسارعة ومتنازعة في المشهد والساحة السياسية، وقد يغذي هذا الصراع العديد من الأهداف والأبعاد والاستراتيجيات لكثير من الأجندة بأدوات الداخل، فهل يحمل صراع هوامير وكبار مافيا البنك خفايا وأسراراً تعدت وتجاوزات خطوط التماس الاقتصادي وتذهب إلى أبعد من ذلك ؟!.

الاتجاه المعاكس:

ويقف في الاتجاه الآخر بعض الناشطين في المجال الاقتصادي ويرون أن إحالة نائب محافظ البنك المركزي شكيب حبيشي إلى نيابة الأموال العامة بسبب تصدي نائب محافظ البنك المركزي للفساد وغسيل الأموال اللذان يقوم بهما سماسرة الشمال وعلى رأسهم مستشار محافظ البنك المركزي.

وقال سامي العدني في هاشتاج (كوادر_عدن_خط_أحمر): إن الهجوم على حبيشي بسبب تصديه للفساد وغسيل الأموال اللذان يقوم بهما سماسرة الشمال وعلى رأسهم مستشار محافظ البنك المركزي.. مؤكداً أن الحملة بدأت على ابن عدن شكيب حبيشي لإبعاده من موقعه للانفراد بإدارة البنك وتمكين لوبي معياد وشلة الفساد التي دمرت البنك المركزي في صنعاء.

ونقل موقع (التحديث نت) عن مصدر أن هناك عداء مع نائب المحافظ لإقصائه من منصبه وتعيين المقرب منه عضو مجلس الإدارة أحمد حسين بديلاً عنه.. مؤكدا وجود كذب وادعاءات فيما يتعلق بالوثيقة الأولى الخاصة بشركة نوفل والتي نشرها الآنسي وزعم وجود فساد فيها، حيث أوضح التحقيق وبالحجة وبشكل مقنع أن المستحق لشركة نوفل هو 6.5 مليون دولار بحسب العقد الموقع معه ولا علاقة للشركة بسعر الصرف المستخدم في البنك المركزي، وأن فوراق الصرف التي يزعمها الآنسي هي نتيجة سياسات وإجراءات البنك المركزي اليمني المتعلقة بسعر الإقفال، ويزيد أو ينقص بحسب سعر الصرف المستخدم، ويتأثر بذلك السعر زيادة أو نقصان حساب الحكومة وليس مستحق شركة نوفل، وان الحساب الوسيط هو إجراء لا بد منه في كافة الأنظمة المحاسبية طالما وأن هناك عملية مصارفة من عملة إلى أخرى غير أن جهل رشيد الآنسي ومن يدعمه بهذه الإجراءات المحاسبية أعمى عقولهم إلى درجة التشكيك بوجود تلاعب.

معياد يكشف أول ورقة فساد !!

بعد إحالة نائب محافظ البنك المركزي شكيب حبيشي إلى نيابة الأموال العامة هل يكون حافظ معياد قد كشف عن أول أوراق الفساد التي تنخر في جسد البنك المركزي، وهل نرى ورقة فساد أخرى تقتلعها رياح معياد الذي أوضح أن قبوله بالمهمة الموكلة إليه كان لإنقاذ الاقتصاد اليمني والحيلولة دون انهيار العملة الوطنية في وقت كانت كل المؤشرات تنبئ عن وقوع كارثة وشيكة لا تحمد عقباها.. مؤكداً اشتراطه في حينه أن يكون العمل واضحاً وشفافاً.. مؤكدا أنه يضع أمام أعينه مصلحة 30 مليون يمني قبل أي شيء آخر.




المزيد في ملفات وتحقيقات
تحليل سياسي: هل من صراع إماراتي-سعودي؟
  تُعد مواجهات عدن العسكرية التي نشبت بين المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا، والحكومة الشرعية المدعومة سعوديًا، نُقطة تحول هامة في مسار
مدرسة العامرية برداع ومُظاهر الإهمال(تقرير)
تقرير / سالم صالح السلالي: تعد مدرسة العامرية ومسجدها من أهم المعالم الحضارية والتاريخية والأثرية والإنسانية في اليمن، لا سيما وهي منارة علمية وثقافية ساهمت في
لماذا صعَّد هادي ضد الإمارات فجأة؟ ضوء أخضر سعودي أم موقف وطني؟
فتحت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي النيران على دور الإمارات العربية المتحدة في دعم انفصال الجنوب، مما يطرح سؤالاً هاماً حول وجود ضوء أخضر سعودي لإحراج


تعليقات القراء
399193
[1] الله يعينك ياعدن
الثلاثاء 23 يوليو 2019
المهاجر | عدن
مافيا السرقه مافيا البلطجه مافيا المخدرات بريطانيا بنت عدن 139 سنه مافيا من الاشتراكى والانتفالى والصلاحي دمروها خلال 60 سنه الله واكبر عليكم يامرتزقه الخارج



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
زلزال حضرموت يقترب من بوابات وأبراج بترومسيلة ويهز اوكار الحكومة الفاسدة والمتنفذين وناهبي الثروات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
  فضل حبيشي حظر تناول القات أثناء العمل الشرطوي وفي مواقع خدمات الأجهزة الأمنية المختلفة في محافظة أرخبيل
من أمام داري الناس ساحه وغاديه ..مبندقين بأصناف الأسلحة ..ويحملون الجعب والذخائر… ولست ادري كيف ذكرني ذلك
أحد المتحدثين على القنوات الفضائية من المؤيدين للشرعية قال لمذيعة قناة الحدث قولاً صادماً يتعلق بأمرٍ يعلمه
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
-
اتبعنا على فيسبوك