مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 10:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 25 يوليو 2019 06:46 مساءً

انتصار تاريخي وشيك للرئيس هادي

 بعد مرور قرابة خمس سنين من اندلاع الحرب التي شنها الحوثيين على اليمن والتي تسببت بمعاناة كبيرة ودمار شامل والتي كادت ان تحول اليمن إلى ساحة حرب اقليمية تديرها طهران عبر ذراها الحوثي, بعد كل هذه السنين العجاف التي خسرنا فيها الكثير والكثير من الشهداء الابطال الذين قدموا حياتهم فداء للوطن والتصدي لمشروع طهران, بدأت تلوح في الافق بشائر تسر كل اليمنيين ومؤشرات تؤكد بأن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي اقترب من انجاز مشروعه التاريخي من خلال التحركات السياسية والمشاورات الي اجراها لوضع حد ينهي الانقلاب والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وعودة كافة مؤسسات الدولة والحكومة الشرعية

ففي الاسبوع الماضي التقى رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لمناقشة القضايا المتعلقة بمجلس النواب وعودة انعقاد جلساته وعقب اللقاء صرح البركاني في تغريدة على حسابه بتويتر قال ان مجلس النواب سيعقد جلساته بعد عيد الاضحى ولم يحدد المدينة والتي سيعقد فيها المجلس وعقب تصريح البركاني بيوم قالت مصادر دبلوماسية لوكالة الاناضول ان مجلس النواب سيعقد جلساته في مدينة المكلا وستكون أولى الجلسات في العاصمة المؤقتة عدن وعقبها ستستمر انعقاد جلسات مجلس النوب في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت

وخلال اليوميين الماضيين تداولت وسائل اعلام محلية خبر وصول قوات سعودية إلى مدينتي عدن والمكلا ويبدو ان ذلك من ضمن الترتيبات التي تجريها الحكومة بمساندة التحالف لعودة وتثبيت أهم سلطة تشريعية في البلاد

سمعنا اخبار كثيرة تبشر بعودة المسار السياسي في اليمن إلى مجراه الصحيح والالتزام بتنفيذ المرجعيات الثلاث وقد صرح المبعوث الأممي مارتن غريفيثيس عن توقعه لحل سياسي وشيك ينهي الصراع في اليمن كما صرحت مصادر دبلوماسية يمنية لوكالة ريتورز بوقف العمليات العسكرية في نهاية عام 2019 وهذه دلائل واضحة ان الرئيس هادي قام ببذل جهد كبير لوضع حد ينهي الانقلاب والتدخل الايراني في اليمن والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشمال وعودة مسار العملية السياسية في اليمن التي انقلب الحوثيين عليها في عام 2014

خلال الاسابيع الماضية تحدث الكثير من السياسيين اليمنيين عن مساع دولية وعربية جادة وصارمة تصب في مصلحة انهاء الحرب الانقلابية وعودة الشرعية اليمنية فمن خلال تتبعي للمشهد السياسي فإن الرئيس عبدربه منصور هادي بدل جهد كبير لينقذ ماتبقى وينهي انقلاب الحوثيين عبر طرق واساليب سياسية بعيدا من الاقتتال الدموي الذي يروح ضحيته الاف اليمنيين من المقررين بهم مع مليشيات الحوثي وبحسب الطرق التي يستخدمها الرئيس هادي توضح بأنه شخص لا يريد لليمنيين ان يتقاتلوا في مابينهم فهناك الكثير من أبناء اليمن في المناطق الشمالية لا ينتمون لمليشيات الحوثي وبسبب الفقر والجوع اضطروا للدخول في صفوف جماعة الحوثي والقتال إلى جانبهم وهم لا حول لهم ولا قوة وهناك من قرر بهم بسبب وسائل الاعلام الحوثية عبر الكذب والتزييف ودغدغة المشاعر, لهذا الرئيس هادي يدرك ويعي ان الحل العسكري في اليمن قد يتسبب في كارثة كبيرة خصوصا وان مليشيات الحوثي منذ انقلابها استقطبت العديد من المقاتلين اليمنيين,

 ولكن بأن الله النصر قادم والانقلاب سينتهي بعد ان عرف العالم بجرائم الحوثيين التي اركبوها بحق الشعب اليمني واتضح للعالم بأنهم جماعة ارهابية , وعلى ما يبدو أن نتائج الجهود التي بذلها الرئيس هادي انتهت بتوافق سياسي دولي وعربي ويمني والعودة إلى لإكمال العملية السياسية وتنفيذ المخرجات وبناء اليمن الاتحادي الجديد

ثقوا كل الثقة بأذن الله بأن اليمن خلال العام القادم ستشهد مواقف تاريخية تبشر كل اليمنيين بعد تجرعهم المعاناة من الانقلاب ونشكر فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي على تحمله كل هذه المسؤولية والصبر على المؤامرات التي تعرضت لها العملية السياسية في اليمن وبأذن الله القادم جميل

تعليقات القراء
399842
[1] الرئيس هادي هو أحد قادة حرب غزو الجنوب عام 1994م.. ولا يمكن أن يقبل به الشعب الجنوبي
الخميس 25 يوليو 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، الرئيس هادي هو أحد قادة حرب غزو الجنوب عام 1994م، ولا يمكن أن يقبل به الشعب الجنوبي، وإذا قبلت به الجماهير في أبين، فليؤسس له دولة في أبين، ويتحد بها مع محبيه الشماليين.. أما سلطان البركاني فهو أحد عبيد الزعيم المقتول عفاش، ولن يقبل به الشعب الجنوبي على الإطلاق، لا في عدن ولا في المكلا ولا في سيئون.. وعلى السعودية أن تراجع سياساتها وأن لا تغامر وتعادي الشعب الجنوبي، فعواقب ذلك ستكون وخيمة على السعودية والإمارات والخليج كله، وكفى.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

399842
[2] العنوان مُلفت للنظر لكن المحتوى لاشيء
الخميس 25 يوليو 2019
ابن الجنوب | الوطن الجريح
عند قرأتي للعنوان قلت الحمد لله النصر قرب ويمكن الشرعيه باتعيد بصنعاء وبعد قراته وجدته فارغ المحتوى ويحلم بيمننة الجنوب والعوده الى المربع الاول ومخرجات حوارهم الذي لا يخص الجنوب فهو شان شمالي قتال على الحكم لأتهمنا خلافاتهم فيا كاتب هذا المقال ياريتك..... ولا حكيت ،

399842
[3] اشم ابلس في الجنه
الجمعة 26 يوليو 2019
النهدي |
هذا المقوت طلع باحلام اليقضه وتماني لا تمت للواقع بصله يتكلم عن التضخيات واشهدا ومانهم ابناه واو من بني جلدته ومن قدم الشهدا وتحرير الارض ليس من اشكالك من قدم الشهدا لن يرضي بمخرجات الحمار اليمني ابدا وقد رفصها في وقتها لما كان عفاس يملك صوريخ وطايرات فما بتلك البوم وقد تحرر شعب الجنوب من عصابات صنعاء الغادره المتخلفه

399842
[4] كلنا نأمل ذلك
الجمعة 26 يوليو 2019
سلطانة زمان |
بكل تأكيد نريد تأسيس الدولة الجديدة بعد أن تضع الحرب أوزارها -أو حتى قبل الوضع، وليكن المولود خديجًا- المهم الخروج بأي شكل من هذا الحال المزري، فمن قبل فحبذا...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
مقالات الرأي
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
هذه هي ابين الخير والعطاء،ابين العزة والصمود ابين موطن الرجالات والساسة ،ابين اللي عانت وتعاني ودفعت كل غالي
-
اتبعنا على فيسبوك