مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 03:42 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المواطنون يؤكدون عدم قدرتهم شراء الأضاحي بسبب أسعارها الجنونية

الأربعاء 07 أغسطس 2019 10:28 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

 تقرير / الخضر عبدالله : 

يفصلنا أربعة أيام  فقط على عيد الأضحى المبارك، وقد شهدت أسواق بيع الأضاحي أسعارا خيالية، بل واعتبرها المواطنين جنونية، مقارنة بعيد الفطر المبارك، وتدهور الأوضاع الاقتصادية التي انعكست على سبل المعيشية للمواطن، مع  استمرار الحرب والحصار المفروض على الموانئ من قبل تحالف العدوان وللعام الرابع على اليمن.

ويستهلك اليمنيون سنويا أكثر من 500 ألف طن من اللحوم المحلية والمستوردة غالبا من القرن الإفريقي، وتبلغ قيمتها أكثر من 460مليار ريال في إحصائية للعام 2016.

 ووفقا للإحصائية فإن واقع الثروة الحيوانية في اليمن خلال العام 2016، يشير إلى أن عدد رؤوس الأبقار يبلغ 1.7 مليون، وعدد رؤوس الإبل 454 ألفاً، ورؤوس الضأن بلغت 9 مليون و500ألف ، فيما بلغ الماعز 9مليون و200 ألف، ووصلت كمية اللحوم الحمراء إلى 185.7 ألف طن وبقيمة 332.6 مليار ريال.

حيث أسهم تدني مستويات استيراد الثروة الحيوانية ” الأبقار والأغنام والماعز”، من” أثيوبيا” وبعض دول القرن الأفريقي خلال الموسم الحالي، نتيجة التصعيد العسكري من بحرية التحالف في البحر الأحمر، إلى ارتفاع أسعار الثروة الحيوانية المحلية ، وتصدير البعض منها إلى دول الجوار.

 شبه مستحيل : 

المواطنون يؤكدون عدم قدرتهم شراء الأضاحي لهذا العام، بسبب ارتفاع الأسعار التي تجاوزت 250% عن السنوات الماضية، وأوضح عبدالحكيم القدسي ـ مواطن ـ من عدن ، بأن الأضاحي أصبح شرائها  مستحيل عند معظم الأسر اليمنية في مختلف المحافظات اليمنية، وباتت الأضحية أشبه بأداء فريضة الحج لمن أستطاع إليه سبيلا.

وأضاف بأنه  يحاول أن يجد لأسرته أضحية بسعر معقول، ولكن تتفاوت الأسعار من سوقا لآخر، وبفارق كبير جدا، يصل إلى عشرة ألف ريال وقد تزيد.

لقمة العيش : 

المعاناة نفسها لا تختلف من مواطن لآخر، قاسم صالح المشرع ـ عامل بالأجر اليومي، أشار إلى أن حالة المواطن المعيشية، حالت دون شراء أضحية العيد، بات هم المواطن البسيط توفير لقمة العيش، والأشياء الرئيسية للأسرة، والاستغناء عن كافة الكماليات الأخرى.

مبينا أنه وبصفة شخصية لا يهتم بشراء الأضحية خلال السنوات الأخيرة، ليكتفي بشراء لحم العيد بـ” الكيلو” من محلات التجزئة، وهو حال الكثير من السواد الأعظم من المجتمع اليمني.

كارثة إضافية :

مع ارتفاع أسعار الأضاحي ومجمل السلع من المواد الغذائية أصبحت الأضحية مستحيلة تماما لدى معظم الأسر اليمنية، بل وأصبحت ،كالحج في الإسلام “لمن استطاع إليه سبيلا”.. هكذا كانت بداية الحديث مع الدكتور عبدالله الماحي ـ:"، أن ارتفاع أسعار الأضاحي كارثة تضاف الى كوارث المعاناة التي يعيشها المواطن، مع استمرار العدوان والحصار الجائر على اليمن، التي انعكست على مجمل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في القطاع العام والخاص، واستهدفت الموظف البسيط الذي لا يوجد لديه سوى راتبه الذي يتقاضاه.

مؤكدا أن شراء الأضحية من الموظف في الوقت الراهن بات من عجائب الدنيا ، بل ومن المستحيل أن يكون ذلك، مبينا أن أعلى بتفكير الموظف هو كيف يوفر القوت الضروري له ولأولاده من الأشياء البسيطة جدا.

ركود واسع : 

وجدنا أنه لا يختلف بائعي الأضاحي عن المواطنين، من حيث التذمر والشكاوى من الأسعار، إلا أن بائعي الأضاحي، يؤكدون عن ركود يضرب السوق في عملية البيع، أحد بائعي الأضاحي ـ الذي أشار إلى اختلاف سعر الأضاحي بحسب النوع والوزن، وقفز أسعارها من 30 ألف ريال، لتتجاوز الـ70 ـ 80 ألف ريال، وأحيانا نصطدم بعملية الشراء لتصل سعر الماعز إلى 100ألف ريال ويقسم على ذلك.

مبينا أن حالة المواطن لا تسمح لهم بشراء الأضاحي، وأصبح العرض أكثر من الطلب، وسط تأكيدات المواطنين بأن عيدهم سيكون أحلى مع لحوم” الدجاج”.

تدني الاستيراد : 

وأشار إلى أن البيع للثروة الحيوانية المحلية” البلدي” إلى دول الخليج منذ أعوام سابقة مستمر ومطلوب لأفضليتها من الأفريقي.

ومع أن هذا العام انخفض استيراد اللحوم من دول القرن الأفريقي أدى إلى ارتفاع أسعار الماعز والماعز والاثوار من مختلف المناطق اليمنية، مع الحصار على الموانئ والمعارك العسكرية في الساحل الغربي.

انهيار اقتصادي : 

مصدر مسؤول  بجمعية حماية المستهلك ” ، أرجع ارتفاع البضائع والمواد الغذائية، وانعكس ذلك على أسعار الأضاحي لهذا العام  , إلى انهيار الريال اليمني أمام العملة الأجنبية، الذي وللأسف الشديد بعض التجار ربط سعر المواد الغذائية وعمل على بيعها بحسب العملية الأجنبية.

مؤكدا أن تبعات ذلك انعكس سلبا على الوضع المعيشي للمستهلك اليمني بالمزيد من الأعباء وأثقلت كاهله، مع استمرار العدوان والحصار، وانقطاع المرتبات، وهو ما بات ينذر بمجاعة وكارثة  اقتصادية واجتماعية خطيرة إذا لم يتم تدارك ذلك بشكل مسؤول.

عزوف وانتشار الأمراض : 

فيما أوضح المصدر  أن إنتاج الثروة الحيوانية المحلية منخفضة جدا خلال الثلاثة السنوات الماضية، بسبب عزوف معظم المربيين عن الرعي، لأسباب الحرب على اليمن، وانتشار بعض الأمراض المميتة للحيوانات. 

 استياء المواطنين من اسعار الاضاحي : 

وأبدى المواطنين الذين زاروا أسواق المواشي استياءهم من الغلاء الفاحش الذي تشهده أسعار الأضاحي وقالوا ان رحلة البحث عن أضحية لهذا العيد ليست سهلة أمام سياط أسعار التجار المرتفعة الذين بدأوا يجنون أرباح موسهم فمن سيحمينا من جشعهم ؟.

المواطنين يقفون لا حول ولا قوة لهم أمام أسعار وصلت لمئات الآلاف.. والتجار يقولون إن رفعهم لسعر الاضاحي يعود لتراجع سعر صرف الريال اليمني وكذا ارتفاع الأسعار في كل شيء وأنهم ليسوا السبب! .

وأمام كل هذا وذاك أجمع الكل على ان المواطن العادي هو ضحية غلاء الأسعار للأضاحي التي طالت كل شيء وأرهقت ميزانيات الأسر واستنزفت مواردها، مما سيضطر بالكثير منهم الى العزوف عن شراء اضحية لهذا العيد والاتجاه الى بدائل اخرى كالاقبال على شراء عدد من الكيلوهات من اللحم او تشارك عدة أسر في شراء أضحية من الماعز او الأبقار او العودة الى الدجاج والاسماك .

وحمل المواطنون الجهات المختصة والمعنية المسؤولية كاملة نظراً لتقاعسها عن اتخاذ إجراءات رادعة تضع حداً لجشع التجار وتمنع ظاهرة الغلاء الجنونية، كون اسعار الأضاحي هذا الموسم فاقت التوقعات دون حسيب او رقيب او وجود اي تحرك جاد للجهات المعنية.

الجدير بالذكر أن الظروف المعيشية للناس في عموم اليمن مؤخرا تفاقمت وازدادت معاناتهم بسبب تراجع سعر صرف الريال أمام العملات الاجنبية نتيجة استمرار الحرب للعام الرابع على التوالي .


المزيد في ملفات وتحقيقات
منارات عدنية.. صيدلية الصانبي..
*منارات عدنية..* نعمان الحكيم صيدلية الصانبي..(مخزن الصانبي) للادوية تاسست عام1968م..في شارع مدرم..منارة طب وخدمة انسانية على مدى عقود من الزمن..تقدم خدمات جليلة للناس
مواطنون لعدن الغد: خدمة شركة "عدن نت" حلم صعب المنال في ظل احتكار بيعها بالسوق السوداء (تقرير)
  تقرير: عبداللطيف سالمين.     مضى عام على تدشين عمل شركة الانترنت الحكومية "عدن نت" والتي انتظرها المواطنين انذاك على أحر من الجمر اعتقادا منهم انها ستأتي
بعد أيام عصيبة في عدن : كيف أستقبل المواطنون العيد وهل سيكون القادم أجمل للجنوب؟
    أحداث دامية وعصيبة شهدتها العاصمة عدن خلال الأيام الماضية والتي سبقت عيد الأضحى المبارك , لم يذق فيها المواطنون طعم النوم والراحة بسبب اندلاع اشتباكات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
رفع علم الجمهورية اليمنية في مديرية ردفان
مقالات الرأي
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
-
اتبعنا على فيسبوك