مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 03:13 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 05:03 مساءً

تأمّلاتٌ .. من بينِ أَعمدةِ الدُّخَان ..

وتتوالى الأحداثُ عاصفةً في وطنٍ لم يعُد ينقصُهُ من فجائعِ الدهرِ شيء، فالحروبُ قد طحنتهُ، والانقلاباتُ هدّتهُ، والخياناتُ في كلّ بقعةٍ طعنتهُ، والعصبيّاتُ السلاليّةُ والمناطقيّةُ والحزبيّةُ أعملت تمزيقاً وهتكاً فيما تبقى منه من نسيج، ونَهَشَ في عَظمهِ أصحابُ المصالحِ الشخصيّةِ - من كلِّ الأطرافِ - ممن يحملونَ هاجسَ الفَيدِ والمكسبِ والغنيمةِ حتى في زمنِ الحروبِ والمآسي، ووجدت فيه الأوبئةُ والفاقةُ والتعاسةُ ضالّتَها، فتضاعفَ الألمُ وتفاقمت المأساة، وتصاعدت أعمدةُ الدُّخانِ في كلِّ حَدَبٍ منه وصَوب.

غيرَ أنّ وطناً هكذا حالُهُ لا يزال يقفُ عزيزاً مُثخناً بجراحاتِهِ يأبى الانكسار، يقفُ عصيّاً على كل أساليبِ التركيعِ والإخضاع، فقط لأنه لا يزالُ عزيزاً شامخاً في قلوبِ أبنائه المؤمنين به عزيزاً شامخاً، أبناؤه الذين وإن فُتحت في وجوهِهم كلَّ يومٍ جبهةٌ، لا يزالون يخوضون معركةَ المصيرِ والبقاءِ بكلِّ شرفٍ وقوّةٍ ورجولة، يواجهون التحدّياتِ تلو التحدّيات، كلٌّ في مِتراسهِ وجبهتهِ وموقعهِ صَغُرَ أو كَبُر داخل الوطنِ أو خارجه ، لأنهم يؤمنون أنّ الهزيمةَ الحقيقيّةَ للوطنِ ليست في أرضٍ نُهِبَت، أو سُلطةٍ اغتُصِبَت، أو جولةٍ ومعركةٍ خُسِرَت، وإنما هزيمةُ الوطنِ حينما ينهزمَ في قلوبِ أبنائهِ فتلك هي الهزيمةُ التي ليس بعدها نُهوضٌ ولا نصر.

أولئكَ الأبناء لا يملكون غيرَ مشروعِ الوطنِ المتّسعِ للجميع، هم لا يرفعون شعاراتِ الموت بل إنهم هم مشاريعُ الحياةِ لكلِّ أبناءِ الوطن، أداتُهم ووسيلتُهم دولةُ النظامِ والقانون ومؤسساتُها لا شخوصها، الشرفُ والنزاهةُ والقيمُ والأخلاقُ دَيدَنُهم الذي يمضونَ بهِ حتى وهم يخوضونَ حربَهم وقِتالَهم، فهم صادقونَ وإن كَذَبَ الناسُ، نزيهون شُرفاء وإن فَسَدَ النّاسُ، أمناء مستأمَنون وإن غَدَرَ وخَانَ الناسُ، صابرون محتسبون وإن بَغَى عليهم جُلُّ النّاسُ، متفائلونَ طامحونَ وإن يئسَ الناسُ، فالأملُ معقودٌ براياتِهمُ الخفّاقةِ ما دام في العروقِ نبضٌ وما دامت في الأرواحِ حياة.

إنّ القارئَ الواعيَ للتاريخِ سيجدُ فيه قَصَصَاً ليست بالبعيدِ عنّا وعن واقعنا، عن جولاتِ الحقّ وصولاتِ الباطل، عن صمودِ الحقِّ وصبرهِ وابتلاءاتهِ ثمّ انتصارِه، وعن سطوةِ الباطلِ وحشوده واستعلاءهِ ثمّ اندحاره، هي معركةٌ أزليّة ما دامت السماواتُ والأرض، تحكُمُها سُنَنٌ كونيّةٌ نافذةٌ قاهرةٌ غلّابة، لذا يبقى ذلك القَصَصُ نِبراسَاً ومَناراً للسائرين على دروبِ الحقِّ المُبين. فدورانُ الزمانِ عِبرةٌ لأولي الأبصارِ والأفهام، وصُورُ الطُغاةِ البُغاةِ الظالمين تتنوعُ وتتعدّدُ في كلِّ زمان، وصورُ الحُشودِ المُغيّبةِ المخدوعةِ المُنقادةِ خلفَ الزيفِ والوهمِ حتى تقف تُناصِبُ العِداءَ بل وتعتدي على من يرجو لها الخيرَ تملؤ صفحاتِ التاريخ، وصورُ المصلحينَ وقِلةِ جمعِهِم وضعفِ شوكتِهم وهوانِهم على الناسِ وتكالب القريبِ والبعيدِ عليهم تكادُ تكون متكررةً في كل سِيَرِ المُصلحين وطالبي النهضةِ والعزّة والحريّة لأوطانهم وشعوبهم، ولطالما كانت للطريقِ تبِعاتٌ وضريبةٌ لازمةٌ مستحقّةُ الدفعِ للماضين على دروبِ الحريّة والعزّة والنهوض، ولذا كان الصبرُ وكانت المصابرةُ، وكانَ الثّباتُ وكانت المدافعة، وكان التمسّكُ بالقيمِ الراسخاتِ التي لا يهزّها تقلّبُ الزّمانِ أو ظلمُ الإنسان، وكما تتكرّرُ صورُ الطغاةِ والمصلحينَ والحُشود، فالعاقبةُ ايضاً والمآلاتُ تتكرّرُ وكأنّها ذاتُ القصةِ، فالعاقبةُ دوماً وأبداً وحتماً للمتقين.

لقد آمنّا بمشروعِ الدولةِ العادلةِ القويّةِ لحفظِ دماءِ الناسِ وأموالِهم وأعراضِهم، ولتعملَ عبرَ مؤسساتِها ومن خلفها ومعها كلّ قوى المجتمع الفاعلةِ وتيارٌ شعبيٌّ ساندٌ لوضعِ حلٍّ عادلٍ لقضايا لطالما تمَّ التهاونُ بل والتلاعبُ بها وهي قضايا مصيريّة حقيقيّة كالقضيةِ الجنوبيّةِ وقضيةِ صعدةَ وغيرها، فالبعضُ منها قد انفجر والآخرُ في طريقه، آمنّا بمشروعِ الدولةِ كي تَرتقي ببلدٍ لا تنقصُهُ المواردُ ولا الإمكانات التي تَعمُرُ جيوبَ الفاسدين، ولتبنيَ الإنسانَ العزيزَ الكريمَ المنطلقَ في رحابِ النَهضةِ والتقدّم، وارتضينا أن نكونَ في صَفِّ المدافعينَ عن مؤسّساتِها ما بقينا، ونصونها ما حيينا، موجّهينَ البوصلةَ على هدفٍ واحدٍ هو الوطنُ ولا سواه، هو مشروعُنا وهدفُنا ومبتغانا، ندورُ معه حيث دار، لا الأشخاص ولا الأحزاب ولا القبيلة ولا المنطقة، ثابتونَ على ذلك مهما تساقط المتساقطون أو تخاذلَ المتخاذلون، ثباتاً لا يُحيلُ الباطلَ حقّاً ولو كَثُرَ مروّجُوه ومخدوعوه، ولا يُحيلُ الكذبَ صِدقاً ولو كَثُرَ مرددوه، ويشدُّ عَضُدَ السالكِ لدربِ الحقِّ ولو تكاثرَ شانؤوه ومعادوه، ثباتاً يُحصّنُ الوعيَ من كلّ أساليب التضليلِ والزّيفِ وقلبِ الحقائق، {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} .

فلتمضِ جموعُ المؤمنينَ بوطنٍ يتّسعُ للجميعِ مدافعةً عن الدولةِ ومؤسساتِها، بكلّ حكمةٍ وقوّةٍ وصبر، وليقُم كلٌّ بدورِه في موقعه، وليكن حزبُهُ اليومَ الوطنَ ولا حزبَ لهُ سِواه، يرشّدُ السيرَ ناصحاً ما استطاع بحكمةٍ وبغيرِ ضوضاءَ مضرّة ولا تشهيرٍ أو تجريح، ناشراً للمحبةِ جامعاً للصفِّ مبتعداً عن كلّ سببٍ لمزيدِ فرقةٍ أو تشظٍّ، نابذاً للكراهيةِ والعصبياتِ، رامياً بالسلبيّةِ والإحباطِ على قارعةِ الطريق، فلتمضِ جموعُ المؤمنين بالوطن راسخةٌ أقدامُها تأخذُ مع توكّلها الصادقِويقينها الوطني الراسخ بكلّ الأسباب والظروف، فلا نصرَ يتحقّق إلاّ بمن آمنَ بالوطنِ وحَمَلَهُ على عاتقه لا من يريدُ من الوطنِ أن يحملَه وأهلَهُ معه، لا نصرَ بغيرِ عُدّةِ النصر وخططهِ وأدواته، ولا نصرَ إلاّ بقلوبٍ وأرواحٍ تقبلُ بعضها وتتّحد لأجل الوطن تتقنُ التنازلَ عن ذواتها وتستعذبه فداءاً للوطن، ولا نصرَ إلاّ بقيادةٍ فاعلة تجمعُ حولَها شتاتَ شعبٍ يتوق إلى وطنٍ عزيزٍ كريم تقودهُ إليه.

هذه مجرّدُ تأمّلاتٍ وخواطر من بين أعمدةِ الدّخانِ المتصاعدِ في كلّ مكان، ومن بين تلك الأعمدةِ وذاك الضباب سيبزغُ فجرُنا عن قريب.

تعليقات القراء
403555
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
الثلاثاء 13 أغسطس 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

403555
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الثلاثاء 13 أغسطس 2019
ناصح | الجنوب العربي
يادكتور عادل ، للأسف الشديد أن لا يرى من نرى فيهم صفوة مجتمع ما حدث ويحدث لحضرموت خاصة وللجنوب عامة منذ التوقيع على وحدة الشؤم مع نظام صنعاء الغادر الماكر الناكر للعهود والمواثيق المحتل لأرض الجنوب منذ أربعة وتسعين وتسعمائة وألف ، كونوا منصفين أخي وإلَّا فإنكم مناصرين لتوقيعين أحدهما لغادر وآخر لغافل وجاهل وتسببا في مآسي وآلام المواطن في الوطن المصطنع الذي تخاف عليه ، إحصي لي ضحايا الوطن الذي تتحدث عنه وهو الجمهورية اليمنية المنتهية الصلاحية لكي تتمسك بها ، أخي المقدمات الخاطئة لا تنتج إلَّا نتائج خاطئة ، فلو بنيَّت الوحدة على تحقيق مصالح مشتركة بين البلدين وشعبيهما لما حدثت كل هذه الكوارث ، ألست معي في هذا أم أن الوظيفة أهم من أن تقال كلمة الحق لمصلحة المواطن الذي لم ير من الوحدة إلَّا فيد لأمراء الحروب ، المثل الحضرمي يقول إنطح ياثور والنطحه على قرنك ومن نطح نال جزاء نطحاته ولا نريد بأن يكون لهؤلاء مناصرين حتى لا ينالوا ماناله من نطح . أرجو النشر إحتراماً للرأي والرأي الآخر .

403555
[3] يوم معاد شئ حنضل
الثلاثاء 13 أغسطس 2019
عاقل علقل | عدن الجنوب
تتباكون جميعكم كالثكالى وتهرفون بما لا تعلمون اضعتم وطنا لا يمكن ان تحنون الية انتم اهل السبب واس المشكلة عادل باحميد واقصد من يتقدم اسمه حرف الدال اي د. وهو ليس بدكتور بل طبيب شانه شان الاطباء المتخرجون بدرجة البكالوريوس لكن بنفاقه وجذلقتة التي لن تمر بعد اليوم صار سفيرا ومحاطا بكل اسباب البذخ على شعب ياكل من القمامة ويلبس الاسمال البالية. نعم ضاع الوطن يوم اعلنتم الكذب بتحريرة وستاسلون امام الخالق جل وعلى عما وضعتم انفسكم فيه اتعرف متي فقد اليمنيون وطنهم يوم ائتمنوا علي بابا والاربعين حرامي علية من الافضل ان تعود تقرشع حنضل وتشرب فنجان شاهي حضرمي فانت محاسب علية امام الخالق جل وعلى وانت تبتهج بحرف الدال فانة سائلني وسائلك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
رفع علم الجمهورية اليمنية في مديرية ردفان
مقالات الرأي
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
-
اتبعنا على فيسبوك