مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 02:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
حوارات

رئيس إنتقالي المسيمير بلحج : القضية الجنوبية أعمق وأكبر من تسوية قضايا محددة(حوار)

الأربعاء 21 أغسطس 2019 03:16 مساءً
لحج(عدن الغد)خاص:

 

الأستاذ عبد الفتاح جمال سعيد قائد الطميري الحوشبي رئيس القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي بمديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج هو ضيفنا في هذا الحوار، حيث التقينا هذا الشاب ذو الروح الوثابة والتواقة للإنعتاق ونيل الحرية والاستقلال والذي يعد احد الشباب الجنوبيين الذين يراودهم حلم إستعادة الدولة ولديهم الإمكانية والقدرة لبناء مشروع الجنوب الحديث والمتطور،  عن هذه الرؤى وغيرها من التفاصيل التي تهم الجنوب تابعونا في السطور التالية.

 

 

حاوره/محمد مرشد عقابي:

 

 

ما هي المشاريع التي يحملها المجلس الإنتقالي ويستطيع من خلالها خدمة القضية الجنوبية؟

 

-اولاً نشكركم على إتاحة هذه الفرصة أمامنا للحديث، بالنسبة للمجلس الإنتقالي فهو المجلس المفوض شرعياً من قبل جماهير شعبنا الجنوبي العظيم لحمل لواء القضية وتدويلها، فالمجلس الإنتقالي الجنوبي هو من يعبر في هذه المرحلة الوطنية الحساسة عن طموحات وتطلعات شعب الجنوب، وهو مكون جنوبي ولد من رحم معاناة شعبنا الجنوبي الذي تعرض منذ عام 1990م لأشرس حملة بربرية شعواء ظالمة وطغيان سافر من قبل نظام الجمهورية العربية اليمنية المحتل والذي كرس كل مبادئ الإحتلال في اسوأ صورها طغياناً وظلماً وجوراً بعد اجتياحه الجنوب صيف العام 1994م، فالمجلس الإنتقالي الجنوبي هو لسان حال الجنوب وهو المعبر والحامل لقضية هذا الشعب العربي المظلوم والمقهور.

 

تحدثت عن معاناة الجنوبيين من الوحدة مع الشمال هل لك انت تعرف القارئ الكريم عن طبيعة هذه المعاناة؟

 

-يا اخي ما عانته المحافظات الجنوبية من ضيم وظلم واستبداد وإقصاء وتهميش يعتبر احدى مخرجات حرب 94م العدوانية الظالمة وما تلاها من اجتياح آخر للجنوب شنتها مليشيا الحوثي الشمالية في 2015م وما نتج عن ذلك من خراب وتدمير لكل مؤسسات الجنوب، نظام صنعاء تعامل مع الجنوب  كأرض فود ولم يتعامل مع الجنوب كشريك ندي في الوحدة بصفته دولة مستقلة لها كيانها الإقليمي والدولي ولها مقعدها في الأمم المتحدة والجامعة العربية، فحاول تحويل الجنوب الى ملطشة لإطماعه القذرة وسعى طيلة تلك السنوات لفرض الوحدة بقوة السلاح وتحقيق غايات ومآرب سياسية تقوم على الضم والإلحاق والإلغاء وتقويض الأسس والمرتكزات الأساسية للشراكة في السلطة والثروة، بل ان نظام صنعاء كرس ثقافة الكراهية والعنصرية والمناطقية ضد ابناء الجنوب قولاً وفعلاً وعمل على نهب ومصادرة الأراضي والمنشآت والمؤسسات الجنوبية وتقاسمها مع شركائه المتنفذين، وعمد على طرد وإبعاد وتشريد وتوقيف بل وقتل وتصفية معظم عمال وموظفي اجهزة الدولة من ابناء الجنوب سواء كانوا مدنيين او عسكريين بجانب تسريح وحرمان الجنوبيين من الوظيفة العامة والإلتحاق بسلك المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية ومنعهم من ابسط حقوقهم المشروعة، كما عمد نظام صنعاء من خلال ما يسمى بالوحدة المفروضة قسراً وعنوة على الجنوب عمد على طمس هوية كل ما هو جنوبي وينتمي لهذه الوطن العزيز ومحو تاريخه العريق والمجيد والأنتقاص من دور مناضليه وشهدائه وإحياء موروثات الفتن والحروب والنعرات والثأرات القبلية التي انتهت بفعل مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي ومارس اقذر اساليب الابتزاز السياسي والقهر والتنكيل والترهيب والتمييز العنصري تجاه ابناء المحافظات الشمالية، تلك الممارسات والسياسات الإقصائية الإستعلائية والإصرار على تحجيم دور ومكانة الجنوب وفعل تأثيرها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وشراكتها الحقيقية في مختلف الأصعدة والمجالات وما صاحبها من اجتياحات مليشاوية وعسكرية ضد الجنوب لتعميد احتلال هذا القطر العربي العزيز وسفك دماء وازهاق ارواح ابنائه الشرفاء المسالمين العزل وما صاحب هذه المسلسلات الاجرامية والطغيانية من قتل وتشريد وإرهاب بحق الإبرياء من ابناء شعبنا العربي الأصيل قد احدث شرخاً وتصدعاً عميقاً في بنيان ما سمي الوحدة اليمنية وازداد هذا الشرخ توسعاً بتفاقم الإضطرابات والإحتقانات التي ما يزال نظام صنعاء المستبد القائم يزرعها في ابناء الجنوب حتى اليوم.

 

 

 هل ترون ان الوقت الحالي هو الأنسب لكي تطالبون بفك الإرتباط وإستعادة الدولة في حين ينشغل حلفائكم بمحاربة مليشيا الحوثي؟

 

-هذا السؤال قد اجاب عنه مسبقاً فخامة الاخ الرئيس عيدروس الزبيدي حفظه الله ورعاه الذي اكد اكثر من مرة إلتزام القيادة السياسية وابناء الجنوب جميعاً بالوقوف صفاً واحداً الى جانب اشقائنا في دول التحالف العربي ممثلة بالأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في محاربة المد الإيراني في منطقتنا العربية، هذه اسس ومبادئ لايمكن الخوض فيها او التنازل عنها او الجدال والنقاش والمزايدة عليها لكن هذا ايضاً لا يلغي حق ابناء الجنوب في صون وحماية مؤسساتهم الوطنية والحفاظ على أمنهم واستقرارهم من الأيادي العابثة والخلايا الارهابية النائمة التي تعد ادوات تنفذ اجندة خبيثة تخدم من خلالها المليشيا الحوثية وما الحادث الاجرامي الغادر الذي راح ضحيته الشهيد البطل منير اليافعي إلا جزء من مسلسل الأجرام والتصفيات والإغتيالات التي تقوم به الخلايا الإرهابية بحق قيادات ورموز ونشطاء ومناضلي الجنوب خدمة للعدو، كما اننا في المجلس الإنتقالي الجنوبي نعلن دوماً ولائنا وامتثالنا لتوجيهات اشقائنا في التحالف العربي وفق ما تمليه ما تمليه الضرورة الوطنية واتفاقيات الأمن المشترك ونعلن وقوفنا الدائم والمستمر ايضاً الى جانب حلفائنا في محاربة الإرهاب وتتبع اوكاره والقضاء عليه ومحاربة المليشيات الإيرانية التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة العربية برمتها ومتمسكين بهذه المبادئ الثورية الأساسية ولن نحيد عنها قيد أنملة، بل اننا نجدد تأكيدنا المطلق على الإلتزام الثابت والتام بملاحقة ومحاربة على كل الخلايا والحركات الإرهابية والاجرامية مهما كان مصدرها، وعبر صحيفتكم الغراء نوجه رسالة شموخ وعز واضحة لكافة القوى الوطنية الحية في الجارة العربية اليمنية ونقول لهم فيها باننا على أهبة الجهوزية والاستعداد الكامل للوقوف معهم ودعمهم ومساعدتهم متى ما انتفضوا وارادوا الخلاص من حياة الإضطهاد والعبودية التي تمارس عليهم من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية، ونوعدهم وعد الرجال المغاوير بانه في حال قرروا الخلاص من هذه التبعية والارتهان لمشروع الإهانة والذل والاستبداد فاننا سنكون في مقدمة الصفوف التي تقاتل الى جانبهم.

 

 

ما هو توقعاتكم لنتائج مباحثات الإنتقالي مع الشرعية اليمنية في المؤتمر الذي دعت اليه المملكة العربية السعودية والمزمع انعقاده خلال الساعات القادمة؟

 

-اولاً على الجميع ان يعي ويدرك ان القضية الجنوبية أعمق وأكبر من تسوية قضايا محددة، ونجزم القول بإن قيادتنا السياسية الحكيمة ممثلة بالاخ الرئيس عيدروس الزبيدي والأخوة اعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي وخاصة الفريق المفاوض في المؤتمر الذي دعا اليه الملك سلمان ابن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية هم من اكثر القيادات الجنوبية دراية ومعرفة مني ومن غيري لمقتضيات ومتطلبات هذه المرحلة الوطنية الحساسة بحكم تعاطيهم مع متغيرات ما يدور من مشاهد على ارض الواقع وهم اكثر من يستطيع عمل وإنجاز كل ما يخدم القضية الجنوبية بإختلاف طابعها السياسي والحقوقي مع اشقائنا في دول الخليج خاصة والدول العربية بشكل عام وتعميم ملف القضية الجنوبية على المستوى الإقليمي والعالمي.


المزيد في حوارات
في حوارها لـ"عدن الغد".. السقاف : رغم العراقيل والمشكلات التي واجهت جمعيتنا إلا أن شريحة مجتمعية كبيرة استفادت من حملتنا
شاءت بنا الاقدار أن نلتقي برئيسة إحدى الجمعيات الفاعلة في محافظة لحج، والتي لها أدوار ونشاطات ملموسة ولا زالت تواصل عملها حتى اليوم.. حيث أجرينا حوار قصير ومختصر مع
الكاتبة سمية الصبيحي لعدن الغد: أعرف بسمراوية وحلمي الأكبر أصدر كتاب على مستوى خارجي
  دائما الإبداع لا حدود له خاصة فيما يتعلق بمجال التأليف والكتابة حتى لو لم تخصص دراستك في هذا الجانب..الكاتبة السمراوية سمية الأصبحي أعلنت انتصارها على صعوبات
بعد نيران العذاب من أخوها وزوجها: ياسمين قصة امرأة تحدت العنف وصنعت لنفسها قصة نجاح
  كثيرات هن النساء اللاتي يتعرضن للعنف بمختلف أنواعه فدائما المرأة كائن ضعيف بطبيعته الجسمانية والروحية والعاطفية..كثيرا ما نستمع إلى قصص نساء معنفات تعرضن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل انفجار هز خور مكسر
من هو محافظ المهرة الجديد ؟ -صورة وسيرة ذاتية
عاجل : قرار جمهوري بتعيين محمد علي ياسر محافظاً لمحافظة المهرة
أول تعليق من محافظ المهرة السابق باكريت بعد تعيين محافظاً بديلاً عنه
باكريت يوجه رسالة للمملكة العربية السعودية عقب تعيين محافظ جديد للمهرة .. ماذا تضمنت ؟
مقالات الرأي
المواطنون في عدن وربما محافظات اخرى يفتك بهم المرض .شيوخ واطفال وشباب من الجنسين يتوافدون الى المستشفيات
منذ بداية مخطط إيران في مشروع التوسع والتمدد خارج المنطقة، الذي بدأ نشاطه بعد مجيء الخميني في 1979، أدركت إيران
دخلت مرحلة الحرب في اليمن مرحلة هي الأكثر تعقيداً وهي الأكثر ضبابية! وعلى مدى خمسة أعوام مضت كان الجميع يأمل
يحدث في سياقات تاريخية مختلفة أن تسقط الأقنعة، تتعرى النخبة ، تسقط عنها كل أوراق التوت ، حينها يصبح الوطن
لم تنفك الكثير من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية "الشرعية"، عن كيل الاتهام تلو الاتهام لدولة
اصبحت الحكومة عديمة الثقة.. وبات المعلمون يندبون حظهم معها وفي كيانها ومسؤليها كونهم معروفون منذ زمن.. فقط
أعلن الاتحاد الاوروبي قبل أيام قليلة فقط عن بدء تدخله عمليا على خط الازمة الليبية والبداية كما قيل ستكون
قارب الفصل الدراسي الثاني على الانتهاء، وقاربتم على انتزاع حقوقكم، وإن لم تكن تساوي شيئاً من حقوقكم
قال تعالى:( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها...) من هنا كان على الإنسان إخاطة هذه النعم بالشكر لله تعالى، وقد امتن
منذ اختطف الحوثي الدولة وهو يتحدث عن نفسه وكأنه جماعة عادية لاعلاقة له بسلاح إقليمي موجه إلى صدور اليمنيين .
-
اتبعنا على فيسبوك