مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 08:29 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 11:24 صباحاً

لماذا يا رئيس؟!

اصــبح  حديث الناس في محافظة عدن عن كلية الهندسة من بعض الدكاترة والأساتذة الذين يشكلون عبئا ثقيلا على كلية الهندسة وجامعة عدن العريقة التي تأسست في مطلع العام 1972م.

سمعة عمادة كلية الهندسة وأساتذتها ودكاترتها فاحت وأصبحت رائحتها تعكر صفو العملية الأكاديمية التي فقدت هيبتها ومكانتها العلمية والتربوية بتبوء مثل هؤلاء على هرمها.. وللأسف يتلذذ عمادة وأساتذة كلية الهندسة بعذابات أبناءنا وبناتنا وكم ناشدت كثيرا د. الخضر لصور رئيس جامعة عدن بحركة تغيير بكلية الهندسة التي دارت على عميدها فترات طويلة  وسنوات كثيرة أصبح الرجل لا يبالي بما يدور لأبنائنا وبناتنا من استفزازات لبعض أساتذة ودكاترة كلية الهندسة ولا استثني احد منهم.

إن كلية الهندسة بحاجة إلى وقفة جادة من قبل رئيس جامعة عدن والشؤون القانونية لرئاسة الجامعة والخيرين والشرفاء في محافظة عدن ولكل أولياء الأمور ان يقفوا وقفة جادة ضد اخطبوطات الفساد التي نخرت أهم صرح علمي بجامعة عدن وتحديدا كلية الهندسة.

إن سكوت اولادنا وبناتنا اعطى الحق للفاسدين من الأساتذة والدكاترة في كلية الهندسة أن يمارسوا طغيانهم وكل انواع الاستفزاز والضغوطات دون رحمة أو وازع من ضمير.

ومن هنا أوجه ندائي الإنساني – اغيثوا أغيثوا اغيثوا ابنائنا وبناتنا من الظلم الواقع عليكم من قبل كلية الهندسة ممثلة بعميدها الفاسد د. صالح مبارك ومشتقاته من الجامعة.. والنداء لكل الحقوقيين والإعلاميين والمثقفين واصحاب القرار ان يجعلوا من هذه القضية المأساة قضية رأي عام في وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية والضغط لإقالة عمادة كلية الهندسة ومشتقاته من أجل مصلحة أبنائنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                                         

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إثناء صلابة الثورة وثوار الجنوب كنا ننادي بإسقاط المرافق الحكومية والسيطرة عليها وكذا على المؤاني والمطارات
يقول ( تولستوي ) في (( الحرب والسلام )) إن ما تبنيه الأخلاق في مائة عام تنسفه الحروب في عام  فما بالنا في جنوبنا
عندما تقال الحقيقة ويذاع بها تتعالى أصوات من أحرقتهم تلك الحقيقة فيلجأ هؤلاء لاستهداف من يريد أن يقول الحق
 تحت هذا العنوان أخاطب عدن التي لعبت دوراً بارزاً في الحركة الوطنية في أهم مرحلةً من مراحل تاريخنا الحديث
أشترى المحتال حمـــارا وملأ دبره نقود من الذهب رغماً عنه وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام فى السوق فنهق الحمار
في ظل الاوضاع التي تعيشها بلادنا من حروب وازمات وتدهور الوضع المعيشي والاقتصادي هاهو التعليم يتعرض لموامرة
شكرا لمنظمة سما للتنمية والإرشاد على تفعيلها اللقاءات مع شرائح المجتمع الجنوبي المتنوع لخلق روح العمل
ليس عيبا أن نختلف في أفكارنا ورؤانا واهدافنا لأن الاختلاف سنة الحياة والعيب الحقيقي عدم احترام الطرف الآخر
-
اتبعنا على فيسبوك