مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 نوفمبر 2019 12:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

طالبة جامعية تشرح تفاصيل نزوحها وعودتها الى الحديدة

الخميس 17 أكتوبر 2019 05:53 مساءً
الحديدة (عدن الغد) خاص:

"العيش لا يطاق نتيجة الوضع المتردي، حياتنا تعب وهم ونكد" هكذا تصف أحلام (اسم مستعار) (21 عام) بعد عودتها الى محافظة الحديدة(غرب اليمن) ونزوح دام لاكثر من عام الى القريشة بمديرية الشمايتين بريف محافظة تعز(جنوب اليمن).

حيث انها نزحت مع أسرتها المكونة من ثلاث بنات واخ ذو الخمس سنوات عام 2018م وعادت منتصف شهر سبتمبر بغية مواصلة الدراسة مستوى ثاني بجامعة الحديدة كلية التربية .

تشرح قصة نزوحها من المدينة التي طالتها القذائف واصوات القصف وتحليق الطيران بكثافة جعل والدها يقرر السفر ويبيع جزء من ذهب زوجته حيث كلفهم النزوح اكثر من( 150 الف) ريال مع إنعدام المشتقات النفطية وخلوا المدينة من وسائل المواصلات بينما كان شارع المطار منطقة رعب "البقالة ،الفرن ،المطاعم الجيران لا احد يتواجد خفنا اكثر ان نموت جوعاً في المنزل "بعد إنتهائها من حديثها تتنهد بعمق وعيناها شاخصة بتجاه السماء محركة رأسها بتجاه اليمين واليسار دلالة على الحزن وتوطئ رأسها الى الاسفل لتقول "كانت تلك الأيام شيء لا يوصف خوف كبير بل أصبحت المدينة معتقلة والحواجز تملئ الشوارع وطيران لا يتوقف".

تحرك والدها واتصل بالباص (طبل ينقل المسافرين من والى البلاد) تحركنا وامامنا خط واحد هو خط الشام مفرق الصليف_بتجاه باجل بينما خط كيلو 16 كان مغلقاً منطقة إشتباكات" وصلنا القرية مرهقين بعد سفر دام 15 ساعة ومشاهد المدينة مازالت عالقة في ذهني" تسكت لبرهة وتواصل حديثها اثناء مكوثها في القرية وتشتكي من تقصير المنظمات في تقديم المساعدات "خاصة ونحن نزحنا بثيابنا تاركين كل شيء في المدينة ، الجيران اعطونا فراشات وبطانيات ونساء القرية جمعن الدقيق والزيت ودبة غاز كمساعدة مقدمة من احد التجار كل ما قدم لنا كان عبر الاهالي".

حال اسرة احلام لا يختلف عن مئات الاسر النازحة الى القريشة ومناطق الريف بمحافظة تعز مما أضطر ببعض الاسر تفضيل العودة الى الحديدة على الا يظهرن حاجتهن للناس خاصة وان الحرب مشتعلة وعادت أحلام مع عائلتها منتصف شهر سبتمبر بعد توقف الاشتباكات لتشاهد حجم المأساة في المدينة مئات الاسر أصبحن دون مساعدات ، الغذاء العالمي ومنظمات أخرى لم تعاود أستهداف الاسر العائدة من النزوح، "البحر لم يعود كما كان والشوارع كذلك حواجز ترابية وخرسانات وإنقطاع الكهرباء والمشتقات النفطية ، الغاز كذلك لا يتوفر كيف لهذه المدينة ان تعيش وسط حصار من كل الإتجاهات"هكذا لسان حال الكثير ممن فتكت بهم الحرب وجعلتهم ينتظرون اسمائهم في كشوفات المنظمات التي يقولون عنها باللاإنسانية..

والد أحلام يعمل في احد المطاعم كخباز باجر بسيط يغطي إحتياجات الاسرة وتمكينهم من مواصلة الحياة متقشفين من كماليات رغم اهميتها الا انهم متمسكين برغيف العيش والزبادي والخضروات كشيء ضروري ..

تخطت كل المعوقات وعادت الى المعهد الوطني( بديل لكلية التجارة) ..المكان مكثض بالطلاب قدموا من كلية التجارية نتيجة قربها من خط النار ،عساها تنسى ذكريات كثيرة في مدينة تعد جزء من حياتها وتفاصيلها وذكرياتها لتواصل مشوارها الجامعي مع توقف بعض زميلاتها وزملائها عن مواصلة الدراسة ونزوحهم خارج المدينة ..عجلة التقدم توقفت في نظر أحلام.. تلعن الحرب والمتسببين بها ولسان حالها يقول" الى متى سيضل الوضع بهذا السوء والمعاناة والى متى يستمر الحصار"؟.

*من عمر هائل


المزيد في ملفات وتحقيقات
من وجوه عدن المُنيرة: الفنان/ عصام خليدي .. إبن عدن البار
الفنان/ عصام خليدي .. إبن عدن البار كتب/حسين بن جمعان( بو حسام) عصام خليدي.. أبن عدن البار .. النبع الذي لا ينضب عطاءه .. الصوت الذي يلامس شغاف القلوب ويأسر الألباب ويسبي
مواطنو المحفد لـ(عدن الغد): ارتفاع الغاز المنزلي في سوق المدينة
  تقرير: ماجد أحمد مهدي في تلاعب باسعار مادة الغاز المنزلي في مديرية المحفد مما جعل كثير من المواطنين يواجهون صعوبة في الحصول عليها بالسعر الرسمي رغم الجهود الذي
جبهة حيفان.. قلعة حصينة ودرع متين للعاصمة عدن.. ومقاتلين دون مرتبات
تقرير: أنعم الزغير البوكري   منذ لحظات الحرب الاولى عام 2015 كان للابطال من ابناء الصبيحة والمناطق المجاورة لها بجبهة حيفان دور بارز في الدفاع على عدن والجنوب،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان: قوة عسكرية كبيرة تنطلق من ابين وشبوة صوب عدن
الصيادي: الحرب في اليمن ستتوقف خلال أسابيع
القحطاني يصل عدن ضمن قيادات عسكرية لتنفيذ الملحق العسكري لاتفاق الرياض
اول صور لتعزيزات سعودية واسلحة وصلت ابين 
لجنة عسكرية تابعة للحكومة الشرعية للاشراف على تنفيذ اتفاق الرياض في طريقها الى عدن
مقالات الرأي
  صفاء يوسف الدبعي النقد هو حق مشروع لأي إعلامي رياضي، خاصة إذا كان النقد يتعلق بشأن الأندية والاتحادات، أو
اتفاق الرياض والموقع من طرف الشرعية المعترف بها دوليا ودول التحالف بقيادة الشقيقة الكبرى السعودية وبين
  ١// قُبيل منتصف ليل الأحد 17نوفمبر الجاري بقليل ، والكون غارق في لُجة الظلمة التي يلتحفُ معها مُعظم الناس
من كان نفسه كريمة وبيته مفتوح ويحمل هم وطن يستحق كل الشكر والتقدير  دوما وكعادته وفي زيارتنا له اليوم
جاء اتفاق الرياض كضرورة ملحة للظروف والمشهد السياسي في المناطق المحررة ليلبي حاجة المشهد والموقف السياسي
اذا كانت هناك من كلمة حق وإنصاف وتحية شكر وتقدير فيجب أن تتوجه إلى كل من العميد الركن عبدالله عبدربه ناجي مدير
العميد الخضر الشاجري، يخجلك بتواضعه الجم، فعندما تجلس مع هذا الرجل تجده موسوعة في كل شيء، فلو جلست معه، فيجب
  سعيد الحسيني مما‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬فيه‭ ‬بأن‭ ‬السلطة‭ ‬الشرعية‭ ‬اليمنية‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭
كثيرة هي الشخصيات الجنوبية التي أفرزتها المرحلة و اصبح لها شأن و تمتع بالشهرة الواسعة في أوساط الجنوبيين
الاتفاق وما ادراكما الاتفاق.. عظموه  وعصدوه ومتنوه، بينما هو مجرد خطوة لاختبار الإرادات وأحداث بوابات أو
-
اتبعنا على فيسبوك
نقل الثقيل ابتداء من يوم الثلاثاء
وفيات