مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 06 يوليو 2020 04:50 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

طالبة جامعية تشرح تفاصيل نزوحها وعودتها الى الحديدة

الخميس 17 أكتوبر 2019 05:53 مساءً
الحديدة (عدن الغد) خاص:

"العيش لا يطاق نتيجة الوضع المتردي، حياتنا تعب وهم ونكد" هكذا تصف أحلام (اسم مستعار) (21 عام) بعد عودتها الى محافظة الحديدة(غرب اليمن) ونزوح دام لاكثر من عام الى القريشة بمديرية الشمايتين بريف محافظة تعز(جنوب اليمن).

حيث انها نزحت مع أسرتها المكونة من ثلاث بنات واخ ذو الخمس سنوات عام 2018م وعادت منتصف شهر سبتمبر بغية مواصلة الدراسة مستوى ثاني بجامعة الحديدة كلية التربية .

تشرح قصة نزوحها من المدينة التي طالتها القذائف واصوات القصف وتحليق الطيران بكثافة جعل والدها يقرر السفر ويبيع جزء من ذهب زوجته حيث كلفهم النزوح اكثر من( 150 الف) ريال مع إنعدام المشتقات النفطية وخلوا المدينة من وسائل المواصلات بينما كان شارع المطار منطقة رعب "البقالة ،الفرن ،المطاعم الجيران لا احد يتواجد خفنا اكثر ان نموت جوعاً في المنزل "بعد إنتهائها من حديثها تتنهد بعمق وعيناها شاخصة بتجاه السماء محركة رأسها بتجاه اليمين واليسار دلالة على الحزن وتوطئ رأسها الى الاسفل لتقول "كانت تلك الأيام شيء لا يوصف خوف كبير بل أصبحت المدينة معتقلة والحواجز تملئ الشوارع وطيران لا يتوقف".

تحرك والدها واتصل بالباص (طبل ينقل المسافرين من والى البلاد) تحركنا وامامنا خط واحد هو خط الشام مفرق الصليف_بتجاه باجل بينما خط كيلو 16 كان مغلقاً منطقة إشتباكات" وصلنا القرية مرهقين بعد سفر دام 15 ساعة ومشاهد المدينة مازالت عالقة في ذهني" تسكت لبرهة وتواصل حديثها اثناء مكوثها في القرية وتشتكي من تقصير المنظمات في تقديم المساعدات "خاصة ونحن نزحنا بثيابنا تاركين كل شيء في المدينة ، الجيران اعطونا فراشات وبطانيات ونساء القرية جمعن الدقيق والزيت ودبة غاز كمساعدة مقدمة من احد التجار كل ما قدم لنا كان عبر الاهالي".

حال اسرة احلام لا يختلف عن مئات الاسر النازحة الى القريشة ومناطق الريف بمحافظة تعز مما أضطر ببعض الاسر تفضيل العودة الى الحديدة على الا يظهرن حاجتهن للناس خاصة وان الحرب مشتعلة وعادت أحلام مع عائلتها منتصف شهر سبتمبر بعد توقف الاشتباكات لتشاهد حجم المأساة في المدينة مئات الاسر أصبحن دون مساعدات ، الغذاء العالمي ومنظمات أخرى لم تعاود أستهداف الاسر العائدة من النزوح، "البحر لم يعود كما كان والشوارع كذلك حواجز ترابية وخرسانات وإنقطاع الكهرباء والمشتقات النفطية ، الغاز كذلك لا يتوفر كيف لهذه المدينة ان تعيش وسط حصار من كل الإتجاهات"هكذا لسان حال الكثير ممن فتكت بهم الحرب وجعلتهم ينتظرون اسمائهم في كشوفات المنظمات التي يقولون عنها باللاإنسانية..

والد أحلام يعمل في احد المطاعم كخباز باجر بسيط يغطي إحتياجات الاسرة وتمكينهم من مواصلة الحياة متقشفين من كماليات رغم اهميتها الا انهم متمسكين برغيف العيش والزبادي والخضروات كشيء ضروري ..

تخطت كل المعوقات وعادت الى المعهد الوطني( بديل لكلية التجارة) ..المكان مكثض بالطلاب قدموا من كلية التجارية نتيجة قربها من خط النار ،عساها تنسى ذكريات كثيرة في مدينة تعد جزء من حياتها وتفاصيلها وذكرياتها لتواصل مشوارها الجامعي مع توقف بعض زميلاتها وزملائها عن مواصلة الدراسة ونزوحهم خارج المدينة ..عجلة التقدم توقفت في نظر أحلام.. تلعن الحرب والمتسببين بها ولسان حالها يقول" الى متى سيضل الوضع بهذا السوء والمعاناة والى متى يستمر الحصار"؟.

*من عمر هائل


المزيد في ملفات وتحقيقات
مشاريع تنموية وخيرية لخدمة المجتمع..مؤسسة الثواب الخيرية "نموذج" (تقرير)
  عدن الغد_ تقرير/ هشام الحاج: مؤسسة الثواب الخيرية هي مؤسسة خيرية تنموية غير حكومية تأسست في عدن بتاريخ 4/ 6 /2017م على أيدي الشيخ / صالح سالم باثواب، رحمة الله تعالى
“يوسف يفيدي” .. قصة مواطن يمني أخفى ديانته وانخرط في ثورة 26 سبتمبر ضد الإمامة (ترجمة خاصة)
ولد المواطن اليمني “جوزيف جفيدي”، الذي أخفى يهوديته وراء إسم “يوسف يفيدي” عام 1936، في منطقة بير الدرب، لأسرة يهودية، والده هو الحاخام حاييم بن أبراهام،
تقرير يرصد محادثات الرياض بين الشرعية والانتقالي لتشكيل حكومة جديدة
هل نحن على أعتاب حكومة وفاق أم حرب جديدة؟ المحادثات تفضي إلى تشكيل لجنة خماسية.. ما عملها؟ لماذا هاجم نائب رئيس مجلس النواب بشدة إعادة معين عبدالملك؟ بماذا رد أنصار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تسليم جثة رجاء الجداوي لعائلتها في تابوت معدني (صور)‎
تحذيرات من انتشار العملات المزورة بعدن "تعرف عليها"
السعدي: اتفاق الرياض كشف حقيقة صراع التمثيل الجنوبي
عاجل: جباري يصل محافظة مأرب
تقرير يرصد محادثات الرياض بين الشرعية والانتقالي لتشكيل حكومة جديدة
مقالات الرأي
موقفي مع الفقيد الراحل الوالد د عبد المجيد عبدالله عراسي تحركت من قريه امعين في منتصف ابريل ١٩٩٤ ذهابا الى
خطوة وطنية شجاعة وموقف موفق لسعادة القائد المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني تلك المتمثلة بتوجيهه
                  /كتب_د. علي ناصر سليمان الزامكي المقدمة: لا شك إن الحديث عن مراحل تكوين
مايبدو اليوم ومايسود في مجتمعنا اليوم ذلك الغول المفترس والمتوحش متمثلا" في الغلاء الفاحش وتلك المجاعة
في مخرجات الحوار الوطني ذهب محمد علي أحمد إلى صنعاء كممثل للقضية الجنوبية  وكان معظم الشعب الجنوبي يرفض
يتمنون زوال شرعية الجمهورية اليمنية، ويتحرقون شوقاً لرؤيتها تتلاشى وتختفي من الوجود، وكأنهم سيستيقظون صباح
"خفة إعلام الانتقالي ومطبليه التي لا تحتمل"... العنوان مقتبس من رواية للروائي التشيكي الشهير ميلان كونديرا
  أكتب هذا المقال ليس من أجل محاكمة المؤتمر أو الإصلاح وإنما بحثا عن حل وليس محاولة تشهير غير مبني على أي
    ما من شك ان تفاهما سيتم التوصل اليه بين الرئيس هادي والمجلس الانتقالي برعاية المملكة العربية
الحضن بفتح الحاء لا بضمه ، منطقة تقع غرب مدينة لودر ، تضم عدد من القرى المتقاربة و يقارب عددها المية قرية ،
-
اتبعنا على فيسبوك