مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 06 يوليو 2020 10:34 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 08 نوفمبر 2019 05:37 مساءً

إلى جمعية الإصلاح و مشروعها الصحي /خرز

 

كما أشرت في مقال سابق حول الخطة التي أقرتها المنظمة الداعمة للمركز الصحي لمخيم خرز الذي تديره جمعية الإصلاح الخيرية - الرامية إلى  تقليص العمال بنسبة ٥٠% - لم تنفذ على الواقع حقيقة و دواعي ذلك كثيرة ،  لعل السبب الأبرز في عدم تنفيذها هو خوف الجمعية بإدارة مركزها من رد الفعل السيء الذي سيظهره العاملون في المركز من لا يفهمون و لا لديهم  إستعداد لفهم تلك الخطة التي ستحرم نصفهم من مرتباتهم ؛

بالرغم أن إدارة المشروع كان لديها خطة بديلة نوعا ما و هي الإبقاء على العدد نفسه مع خفض الأجر إلى ٥٠% في حال أنه كان هناك إصرارا على خفض العمال ، كحل بديل يجنبهم فصل نصف العاملين و إثارة المشاكل التي تهدد مصلحة الجمعية .

و لكن ما حصل كما أشرت مسبقا هو عدم تنفيذ تلك الخطة و لا بدائلها.

 

ما أثار الأمر غرابة لدي ، أنهم يخالفون بعض سياسات المنظمة و يكثرون من الإلتواءات لتحقيق رغبتهم ، لدرجة أنهم يستقدمون عمالا من خارج المناطق المجاورة لإعتبارات حزبية و محسوبية  و كذلك بالإكراه ( العمال يفرضون أنفسهم بالقوة ).

 

و لو كان الأمر منافيا لما قلت سلفا  لطبقوا خطتهم تلك و لنفذوا نتائج المقابلة التي أجريت بين المتقدمين لشغل الوظائف آنذاك دون إبتكار ذرائع و ترهات مخجلة .

فهل من سياسة المنظمة الداعمة لهم هي إستبعاد من ينال المركز الأول في نتيجة  المقابلة و إحلال آخرا بدلا عنه  ، ثم تدعي أن سبب القرابة الذي ليس صحيحا هو ذلك السبب ، و للحد الذي  أنهم لا يبلغونك فيه بالنتيجة  ، إنما يوكلون الأمر  لمن يرونه مناسبا في تصريفه .

 

اتساءل : ماذا لو كان غيري من حصل معه التصرف الذي انتهجته إدارة الجمعية ؟!

و من ابناء المناطق المجاورة للمخيم ؟!

لا شك تصرفه تعرفونه جيدا ، دون اللجوء من قبله للإبلاغ بالطرق اللائقة أو الإحتجاج المؤدب .

 

سيغلق المركز الصحي و يهددكم بما لديه من قوة ، هكذا ببساطة !.

اسلوبه مجرب و النتيجة إيجابية و هي الخضوع و التجاوب و تلبية مطالبه.

لماذا ؟!

لأنه لا يوجد لديكم إستعداد لفقد مصلحتكم في إدارة المشروع ، لذلك  تطبقون القاعدة الشرعية المفضلة لديكم و هي  درىء مفسدة كبرى بمفسدة صغرى .

و هذا الأسلوب ربما تعرضتم له بطريقة أو بإخرى خلال سنوات عملكم في مخيم خرز .

 

بالنسبة لي سأطالبكم في تنفيذ نتيجة المقابلة و بالأسلوب الراقي و أن تعيدوا النظر في تصرفكم ذلك ، مع حقي في ممارسة الأسلوب الذي اراه مجديا لنيل حقي في التوظيف.

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  من المعلوم أن الأمن يعتبر هو الركيزة الأولى في البلاد ليكون عوننآ للحق وحمايه المواطن ونصرة المظلوم
  منذ أكثر من عشرين عاماً وهم يعانون من نفس المشكلة...تذهب إلى بيت أبيها (حردانة) ، ويذهب ليعيدها ، وتعود معه
      شاء القدر ان تجتمعوا في عاصمة الجزيرة العربية، مصدر القرار السياسي العربي والإسلامي،
زورنا كل سنه مره حرام تقطعنه بالمرة نفسنا نكحل عيونا بشوفتك البهية حر الإرادة وسط ناسك وحبابك تري القطيعة
فاقدين الحواس الخمس والحاسه السادسة (الضمير) وايش عاد باقي وايش نتوقع او ننتظر من ناس ظاهرهم ناس مثلنا
  عندما تزداد سنوات عُمريويغادر اللون الأسود من شعر رأسيعندما أصبح أب لأولادي ,وأرتدي قُبعة فوق رأسيورأسي
  سفينة الانتقالي ابحرت من ميناء الجنوب بدون اشارة أذن بالمغادرة من ادارة الميناء الثوري ، ابحرت في ظل
أمالي تختصر بكلمات : أن أحبك حتى آخر رمق في حياتي !..لم أكن أدري أن نفسي تتسع لمثل هذا الحزن !..لم أكن أدري أن
-
اتبعنا على فيسبوك