مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 07:20 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 08 نوفمبر 2019 08:33 مساءً

اتفاق الرياض والسلام المستدام

 

تفاعل اليمنيون مع حدث توقيع اتفاق الرياض وتفائلوا بما سيحققه هذا الاتفاق من امن واستقرار وتنمية وأردف الكثير على أمنياتهم بتوفر النية لدى الأطراف الموقعة لتنفيذ هذا الاتفاق.

لاشك في ان توفر النية الصادقة له تاثير كبير على اي عمل، ولكن مما لاشك فيه هو توافر الآليات الفاعلة والتي بها ومن خلالها يتم التنفيذ، ويعد ذلك اهم الشروط والعوامل المؤثرة على مستوى نجاح اي اتفاق من عدمه.

بالإضافة الى حرص القيادة السياسية اليمنية وعلى رأسها فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي والذي أظهرت صبر وحكمة في التعاطي مع احداث عدن، بالإضافة الى ذلك فالرعاية الكريمة من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية للاتفاق وما أبدوه من حرص شديد على إنهاء حالة الفوضى ولملة الصف.

ان الآلية الأهم والضامنة لنجاح اتفاق الرياض هي الإشراف السعودي على تنفيذ بنود الاتفاق عبر التواجد المباشر في عدن والمحافظات المحررة.. والتواجد السعودي في عدن سيدفع نحو تنفيذ الاتفاق وفق الجدول الزمني المحدد لما تمتلكه السعودية من عوامل قوة حقيقية تمكنها من الضغط على جميع الأطراف للالتزام بمحتوى الاتفاق وخاصةً فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية والعسكرية وتلك هي الأهم لضمان توفر امن واستقرار في البلد يدفع نحو التنمية الاقتصادية الشاملة.

ولضمان استدامة ذلك السلام المنشود في المحافظات المحررة فأن التنمية الاقتصادية والاجتماعية تمثل المفتاح الرئيسي، فالتنمية وتوافر فرص عمل للشباب والأسر يعزز من السلام الاجتماعي ويُصرف الشباب عن الانتماء للمليشيات الطائفية والقبلية والمناطقية بغرض الحصول على مصدر دخل وكذلك يقطع الطريق امام الجماعات المتطرفة والتي تتخذ من الفقر والبطالة نقطة ضعف تمكنها من تجنيد الشباب.

في الحالة الاقتصادية اليمنية فان تشجيع الاستثمار والدفع بالتنمية من خلال الصناعات الكبيرة غير ممكن في الوقت الحالي نتيجة للظروف السياسية والأمنية والتي لازالت من وجهة نظر رؤوس الأموال غير مستقرة.. ولذلك فتشجيع ودعم الصناعات المتوسطة والصغيرة سيحدث فارق في الحالة الاقتصادية للبلد وخلال فترة زمنية قصيرة.. وعلى سبيل المثال فأن مشروع من هذا النوع وبتكلفة لاتزيد عن خمسة عشر الف دولار سيوفر ما بين 30-40 فرصة عمل من إداريين وفنيين وبائعين وعمال نقل وحراس أمن، وذلك يعني توفير مصدر رزق ل 30-40 أسرة. ولذلك المشروع اثار مباشرة وغير مباشرة على الاقتصاد كتوفير السلع للمواطن بسعر منخفض وكذلك الحفاظ على العملة الصعبة حيث لن يضطر المواطن او التاجر الى استيراد تلك السلع من الخارج.

اتفاق الرياض يمثل فرصة حقيقية امام اليمنيين وكذلك الأشقاء السعوديين والخليجين لبناء سلام مستدام في اليمن قائم على الأمن والاستقرار والتنمية.. والحالة اليمنية ليست معجزة ولكنها تحتاج الى إرادة صلبة تقفز فوق كل الصعوبات.

د. ناصر حبتور
8/11/2019



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وزير في حكومة الشرعية يوضح علاقة نجله بجون كيري
عاجل: هجوم مسلح يستهدف نقطة للحزام بمودية
المقطري: الدول الداعمة تخلت عن قوات مكافحة الإرهاب بعدن وتركتنا دون تموين
شيخ مشايخ الصبيحة :الشيخ مهدي العقربي لم يلتزم بالاتفاق السابق ويقف خلف الإحداث الأخيرة ويتحمل نتائجها ( بيان )
القاهرة .. قيادية بارزة في حزب المؤتمر الشعبي العام تتلقى تهديدا بالتصفية الجسدية
مقالات الرأي
    استبشر الناس خيرا بعودة جزئية للحكومة إلى العاصمة المؤقته عدن بعد توقيع اتفاق الرياض لإغلاق ملف
  علي ناصر محمد        تلقينا نبأ وفاة الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان، مستشار ممثل صاحب السمو، رئيس
  تتساقط الأوثان والأصنام في الساسان بلاد إيران، ثورة قامت على جلاوزة الكهنوت، شعب" وصل إلى مراحل سحيقة من
نرى في مخرجات حوار الرياض فرصة لنستمد منها الأمل في إيقاف الهدم القيمي والأخلاقي الذي يتمدد أمام ناضرينا،
  عبدالجبار ثابت الشهابي ندرك جيدا أن عمال النظافة الذين يجترحون اليوم برفضهم الفوضى والإضراب غير المبرر
    كتب الفنان / عصام خليدي   كل الكيانات العربية اليوم تعيش حالة تخبط وفراغ أخلاقي .. معرفي.. إنساني.. نحن
لمعرفة من يقف خلف مفتعلي الاختلال الأمني ليلة البارحة في مديرية دار سعد - عدن , المقبوضِ عليهم , الضالين , آمين
علي ناصر محمد خسر الوطن العربي بوفاة الاستاذ عدنان الباجه جي رجلاً حكيماً وسياسياً بارزاً ودبلوماسياً
يمكن للمرء في الجنوب وفي  كثير من الأحيان أن يسمع  المديح الصريح للنظام  السابق في جمهورية اليمن
  ليس غريبا أن تندلع ثورة في إيران،بل الغريب أن الثورة ضد نظام ولاية الفقيه تأخرت كثيرا في بلد عريق وشعب ذكي
-
اتبعنا على فيسبوك