مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 02:36 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مواطنو المحفد لـ(عدن الغد): ارتفاع الغاز المنزلي في سوق المدينة

الجمعة 22 نوفمبر 2019 06:28 مساءً
المحفد(عدن الغد)خاص:

 

تقرير: ماجد أحمد مهدي

في تلاعب باسعار مادة الغاز المنزلي في مديرية المحفد مما جعل كثير من المواطنين يواجهون صعوبة في الحصول عليها بالسعر الرسمي رغم الجهود الذي تبذلها الشركة من سابق وحاليا يباع الغاز في السوق السوداء وباسعار مرتفعة لا يقدر الجميع على توفيرها في معظم الأحيان لتجار السوق حيث وصلت سعر الاسطوانة الواحدة من 5000 وما فوق وسوف يضطر المواطن إلى اللجوء إلى مادة الحطب كبديل في اشعال الموقد.


ضبط اسعار الغاز المنزلي

وقال المواطن سالم صالح دابي المانعي ان استمرار انعدام الغاز المنزلي في سوق عاصمة المديرية سيفاقم الوضع وسيضطر المواطنين الى استخدام الخطب كبديل عن الغاز المنزلي في قرى ومناطق المحفد المترامية الاطراف في اشعال مواقدهم وقد وصلت سعر الاسطوانة ما بين 5000 إلى 6000 ريال وهو في حقيقة الامر مبلغ خيالي ولا يقدر الكل على توفيره وعلى قيادة السلطة المحلية بالمديرية القيام بواجبها في توفير المادة بالسعر الرسمي الذي تحدده الشركة على الوكلاء لبيعه للمواطنين وعليها الاسراع في ايجاد حلول ومعالجات سريعة حيال هذا الموضوع.

واضاف دابي على الشركة اليمنية للغاز متابعة توزيع مادة الغاز المنزلي على الوكلاء وضبط سعره ليشعر المواطن بنوع من بالرضاء.


مبالغ مرتفعه

وقال المواطن ناصر العوده المانعي تشهد مديرية المحفد ازمة خانقة في مادة الغاز المنزلي خلال الفترة الاخيرة لعدم توفر المادة بكميات كبيرة لتغطية حاجة السوق المحلية من المادة بشكل كافي وحاليا يباع الغاز في السوق السوداء بمبالغ مرتفعة تفوق قدرة المواطن الشرائية مقارنه بباقي مديريات المحافظه التي سعر الاسطوانة اقل بكثير من مديرية المحفد التي كان من المفترض أن يقل سعر الاسطوانة لقربها من محافظة شبوة ولكن حيال هذا الامر تقف السلطة المحلية في المحفد موقف المتفرج امام الازمة الذي يمر بها المواطنين هذا الايام .


زيادة حصة المديرية من الغاز

واوضح المواطن احمد علي قراد ان ازمة الغاز التي تعانيها مديرية المحفد باستمرار ناتجة عن عدم استجابة الشركة اليمنية للغاز للنداءآت المتكررة التي طالب فيها مواطني المحفد بزيادة حصتها في توفير الغاز
علما ان المخصص الذي ياتي من الشركة غير كافي ولايلبي حاجة المواطنين حيث قررت الشركة 300 اسطوانة في الاسبوع للمديرية وهذا العدد لايكفي للمطاعم في سوق المحفد فما بالك بمديرية برمتها الذي يتراوح عدد سكانها اكثر من 40 الف نسمة
لذلك نطالب الشركة بزيادة مخصص المديرية لتغطية حاجة السوق من المادة وحل الازمة الخانقة التي يعاني منها المواطن باستمرار .


البديل السوق السوداء

من جانبه تحدث الأستاذ مهدي علي مهدي عن ما تعانية مديرية المحفد من ازمة خانقة جعلت الناس البسطاء ان يعودوا إلى اشعال المكريب بالحطب بديلا عن الغاز المنزلي لعدم قدرتهم على شراء المادة من السوق السوداء بسعر مرتفع حيث وصلت سعر الاسطوانة مابين 5000 إلى 5500 ريال وعادها ان وجدت ، وعبر عن اسفه الشديد لغياب دور المجلس المحلي لحل تلك المشكلة وايجاد حلول ومعالجات ناجعه امام الازمة .

وأضاف نطالب الشركة اليمنية للغاز بزيادة الكمية المخصصه للمحفد لتغطية حاجة السوق من المادة وبالسعر الرسمي الذي حددته الشركة اسوةً بالمديريات الاخرى.


مراعاة احتياج المديرية

بدوره تحدث المواطن محمود شوبه بأن على مكتب الصناعة والتجارة بالمديرية القيام بدوره الفعلي وتحريك المياه الراكده في توفير الغاز المنزلي لمواطني المديرية والقضاء على ظاهرة السوق السوداء الذي ارهقت واتعبت المواطنين بارتفاع سعر الدبة فوق المتوقع وعلى الشركة اليمنية للغاز زيادة المخصص من مادة الغاز المنزلي لاستيعاب الكثافة السكانية الكبيرة واحتياج المديرية من المادة بشكل متواصل.


للشركة جهود كبيرة

وأشار مدير عام مديرية المحفد العميد الركن أحمد طالب الربعي تبذل الشركة اليمنية للغاز جهودا كبيرة في توفير مادة الغاز المنزلي بكميات كبير. للقضاء على اي ازمة غاز تظهر في سوق المديرية ومن هذا المنحنى سوف نعمل على تعزيز جهود الشركة بالنزول المتواصل إلى محال الوكلاء والتاكد من صرف كل الكمية للمواطنين بالتساوي. وكما نشكر الجهود التي يبذلها الاخ صالح محمد شيخ ممثل الشركة اليمنية للغاز في محافظة أبين فى توفير الغاز المنزلي لابناء المديرية للقضاء على الازمة في سوق المحفد.


المزيد في ملفات وتحقيقات
ساحة إعدام سابقة في وسط الرياض.. شاهدة على التحولات السريعة بالسعودية
على مدى عشرات السنين، كان المجرمون في السعودية يصطفون بعد صلاة الجمعة في ساحة بوسط الرياض لتُقطع رؤوسهم بحد السيف في مشهد عام تحت إشراف هيئة الأمر بالمعروف والنهي
تقرير : معين عبدالملك والتحديات الصعبة ..هل سينجح في عدن ؟
تقرير / عبدالله جاحب .   بعد خطوة اعتبرها السواد الأعظم في الشارع والمشهد اليمني بأنها " شجاعة " وتعكس نية الحكومة الشرعية بقيادة الشاب دولةرئيس الوزراء معين
سوق الحيمة الشعبي بمضاربة لحج.. تزايد النشاط التجاري وانعدام الخدمات والتنظيم
تقرير: بلال الشوتري يعتبر مركز سوق الحيمة الشعبي الواقع اقصى شمال مديرية المضاربة بمحافظة لحج من أهم اﻷسواق في تلك المناطق والذي يعتبر رافدا مهما بالإحتياجات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مرافق مريضة يطعن طبيبة بعدن
الانتقالي يوافق على دخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن بشرط تعيين مدير جديد لأمن عدن
عاجل : انفجار قذيفة اربيجي بجندي بحجيف (التواهي )
مصدر امني : الانباء التي تتحدث عن مقتل إمام مسجد بالممدارة غير صحيحة
الانتقالي: لا يمكن إدخال أي عناصر عسكرية إلى عدن قبل تعيين محافظ ومدير أمن جديدين
مقالات الرأي
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
وطني يعيش أزمة ضمير ووطنية بين غالبية حكامه ومسؤوليه وزعمائه وكوادرهم ، تسمع عذب الكلام والخواطر وترى قبح
في تعليق سابق لكاتب هذه السطور تضمن رسالة إلى سعادة السفير السعودي لدى اليمن السيد محمد آل جابر، كنت قد أشرت
في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
إشكالية اليمن عبر تاريخها القديم والحديث، والمسببة للصراع والحروب الدائمة، عبر المراحل التاريخية المختلفة،
كل مواطن يمني يحرص على العيش في سلام ووئام، ولكن، هذه الأيام أصبح الناس أكثر إحباطاً واكتئاباً بسبب عدم
    محمد طالب   كتهامي نشأت وترعرعت بأرض تهامة الطيبة التي لاتقبل الاطيبا ارضنا التي حررها رجالنا
صباح القتل عدن ،صباح الموت الأليف ،صباح الطلقة الراقصة، على حلبة اجسادنا ،من خور مكسر وحتى دار سعد صباح الأمن
مرة كنت مسافر من مطار الخرطوم أنا والأولاد وهم بلا جوازات ومضافون بجواز أمهم.في آخر نقطة بالمطار قبل المغادرة
-
اتبعنا على فيسبوك