مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 02 ديسمبر 2019 01:53 مساءً

الضالع ..مدينة الشهداء.. والقمامة معاً !!!!!

 

خالد سلمان
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
استلمت من علي محمد عدن ، صورة لمدينة الضالع عاصمة المحافظة ،صورة صغيرة تظهر فيها الأشكال الملونة ، الأبيض والأحمر والسوسني والبنك الوردي ،للوهلة الاولى، اعتقدت انها أكاليل ورد، في مراسيم تأبين احد راحلي ،مدينة الشهداء.
الصدمة الحقيقية انها اكياس قمامة ملونة ،تحتل المدينة التي عجزت قمامات الحوثي من احتلالها.
مخيف أيها المحافظ ان يستبدل ، تطويق عنق المدينة، بالفل والورد الجوري ، والياسمين، بأكياس قمامة مزهرة ملونة ،
استاذ علي للتذكير فقط ، انها الضالع مدينة الشهداء، حيث يجتمع فيها بياض ونورانية سماوات الراحلين، بالنظافة الظاهرة والباطنة.
عار ان تكون الضالع مدينة للشهداء ومكب للقمامة في آن معاً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
شرطة القاهرة تلقي القبض على عصابة من الأفارقة وتستعيد مبلغ (53) ألف سعودي (مصور ) (Translated to English )
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
لا يمكن تطبيق السيادة الوطنية بمعزل عن احترام الدستور والقوانين التي يتضمنها. وإنّ مفهوم السيادة بشكل عام
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
-
اتبعنا على فيسبوك