مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 03:27 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 02 ديسمبر 2019 03:26 مساءً

فتنة الألف عام ..!

 

علي أحمد العمراني

الهادي يحيى بن الحسين ليس غريبا عنا كما اعتاد كثيرون أن يصفوا.. فقد قدم من الرس .. والرس ليس عنا  ببعيد ..!  وقد استقدمه بعض خولان بن عامر من أجل أن يحل بينهم السلام  والوئام في زمن غابر ، لكن لم يتمخض  عن مشروع يحيى بن الحسين مع الزمن، سوى  الفرقة والعداوة والخصام وحرب الألف عام التي لا تزال مستمرة إلى يومنا هذا .

نعم، يحيى الرسي ليس غريبا فهو من أبناء جزيرة العرب ، لكن الغريب والمستهجن هو فكره  المجحف الذي يقوم على السيف والعنصرية والإصطفاء الإلهي  .. ولا نبرر إذا قلنا إن  الرسي ليس وحده الذي أتى في زمن مضى، بخرافة عنصرية لاهوتية وصدقها، وسُفِكت بسببها أنهار من دماء اليمنيين عبر القرون، فقد تحكمت العنصرية والكهنوت في كثير من بقاع العالم قرونا طوالا  ... لكن العالم  عمل على التخلص من عار العنصرية  والكهنوت وآثارها ، إلى الأبد كما يبدو، فيما لا يزال بعض قومنا يدينون بها ويتعبدون الله بها، ويسفكون الدم الحرام جهادا في سبيلها.

عندما تشاهد هذه الأيام تلاميذا صغارا من صعدة،  وربما غيرها، يُلَقَّنُون ويرددون ما يشبه القسم  قائلين في شكل جماعي بصوت مرتفع  : " .... وأن نتولَّى من أمرنا الله ورسوله بتوليه : سيدي ومولاي عبد الملك بن بدر الدين الحوثي"،  تدرك حجم وخطورة كارثية الفكرة الضالة التي لا تزال تعشعش في بعض الرؤوس منذ أكثر من ألف عام ...،  وتتساءل ، كيف أن اليمنيين لم يستطيعوا  التخلص من هذه العقيدة الكهنوتية الباطلة  طوال القرون ..؟!

بعضهم ومنهم حملة شهادات عليا، قد يقولون ويحاجون مثلما قالوا وحاجَّنا بعضهم منذ أكثر من عشرة أعوام  : هذه حرية عقيدة.! .

ونقول : نحن مع حرية العقائد على اختلافها،  لكن بشرط أن لا تكون عقائد قاتلة، مجحفة بكرامة الإنسان ومدمرة للأوطان، ومخلة بمبادئ العدل والمساواة .

تصدى كثيرون عبر القرون لهذه الفكرة الشيطانية المهينة ، ومنهم مفكرون كبار مثل الهمداني، ونشوان الحميري  والمقبلي والزبيري، غير أن حرب العشر سنوات الأخيرة تقول : مشروع الكهنوت العنصري لا يزال يعشش، ويعيش ويدمر ويفتك.

قبل أكثر من خمسين عام أشار الأستاذ أحمد حسين شرف الدين، في كتابه  " اليمن عبر التاريخ" باقتضاب إلى ما خلفه صراع الإمامة على اليمن :  ".. من تطاحن وانقسامات لا تتسع لذكرها غير المجلدات الضخمة ثم ما خلفته من ضغائن وأحقاد بين القبائل جعلتهم يعيشون في صراع مستمر وفوضى مستحكمة" وفقا لتعبيره .

ولعل الأستاذ شرف الدين -  وهو حفيد أحد أعتى الأئمة ، المطهر بن شرف الدين-  الذي حرر كتابه قبل ثورة سبتمبر ونشر الطبعة الأولى منه في مطلع 1963،  كان يظن أن فتنة الإمامة وعقيدتها ستكون من التاريخ بعد ثورة سبتمبر ، ولم يتوقع هو أو غيره أن فتنة الألف عام قد تطل بقرونها من جديد في غضون أربعة عقود .

ولا يلام الحوثيون وحدهم في كلما يحدث الآن، فإن فشل الذين حكموا بعد ثورة سبتمبر 1962 وخصوصا العقدين الأخيرين من  عهد صالح، حيث ساد فساد مهول وتدمرت قيم الوطنية والنزاهة والعدل، حفز ظهور مشاريع مدمرة ومنها الحركة الحوثية المستندة إلى إرث الإمامة وأساليبها في العنف والخراب والفوضى ، والنزعات الإنفصالية التي تحولت إلى مشاريع لا يخجل منها الذين يتبنونها كما كان الحال قبل سنوات فقط.. !

بعد أن تضع الحرب أوزارها  سيلزم اليمنيين جهد نوعي ممنهج  غير مسبوق يؤسس لنظام يحول دون تحكم اللصوص في مصائر البلد ومقدراتها  من جهة ، مثلما حدث في العقدين الأخيرين  ، ومن جهة أخرى، يسد منافذ الخرافة والكهنوت والفتنة إلى الأبد .

* سفير بلادنا لدى المملكة الأردنية الهاشمية

تعليقات القراء
426585
[1] الرسي والحوثي فارسيين من خلال ما انتجوا
الجمعة 24 أبريل 2020
تمام | عدن
ايشالدليل انه عربي كل اعماله ونتاءجها توضح انه بالاصل فارسي علم بجماعته بصنعاء وما حولها واستغل مايملك من العلم ليدعي انه هاشمي ليكرس بواسطة ذالك حكم الفرس وهو ما ابان بعد ذالك الدليل منهم الحوثيين وحبهم لايران وكرههم لليمني الاصل بما يدل ان يحي الرس فارسي بامتياز والجاليه الذي نزل عندهم نفس الطينه فارسيين وهم الاماميين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدق او لاتصدق : رشة مياه مطر بسيارة فتاة تودي بحياة شخص بالمعلا(Translated to English )
شرطة القاهرة تلقي القبض على عصابة من الأفارقة وتستعيد مبلغ (53) ألف سعودي (مصور ) (Translated to English )
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
لطالما كانت المؤشرات الدالة على الفوارق القائمة في الموارد السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ستة أقاليم
      الحديث عن صقر اليمن يحتاج الى مجلدات ولكنا سوف نختصر الحديث عن ذلك الصقر في سطور كي لانطيل
لا يمكن تطبيق السيادة الوطنية بمعزل عن احترام الدستور والقوانين التي يتضمنها. وإنّ مفهوم السيادة بشكل عام
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
-
اتبعنا على فيسبوك