مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 ديسمبر 2019 03:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 02 ديسمبر 2019 08:42 مساءً

اليمن.. التنوير هو آخر الأسلحة المتاحة

عبدالستار الشميري

أحد ركائز القوة التي نملكها هي التنوير الثقافي والسياسي ومقارعة الجماعات الدينية، وفي طليعتها الإخوان فمنها يرضعون.

لم يعد للشعب اليمني جيش يحمي مكتسباته ولا حكومة تقوم بواجباتها الدستورية، ولا أحزاب ونخب تنشط لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، الجغرافية اليمنية دويلات للحوثيين والإخوان وغيرهم من جماعات العنف.

ولذا ليس أمام القوى الحية والناشطين سوى تكثيف عملية التنوير لخلق جيل أقوى ليقوم بدوره القادم، ومعركة التنوير ليست سهلة، وآثارها المستقبلية لا شك كبيرة مهما طال الزمن.

ولأنها المعركة المتاحة عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي المتاحة، وهي واجب اللحظة الراهنة التي يمكن التعويل عليها لأي تغيير قادم مع تعاظم اليأس وتعقيدات الحرب، فإن واجب تحصين الجيل من الانتماء للجماعات الدينية وصهره بثقافة وطنية مدنية سيشكل طوق نجاة من استمرار مسلسل العبث الديني وتخبط اليمن في الفوضى.. وعليه ينبغي الرهان، صحيح أن هناك ضريبة سوف يدفعها البعض لكن هذا هو قدرنا، وقدر كل الشعوب التي خرجت من أنفاق هذه الجماعات.

هكذا تعلمنا تجارب الشعوب التي نكبتها ويلات الحرب، في عام 1945 استسلمت ألمانيا للحلفاء فى دار مدرسة صغيرة هى مركز قيادة الجنرال "أيزنهاور" وكانت حطاما لا يبدو عليها أنها كانت دولة، والشعب في مختلف أطيافه كان في حالة خوف، وإحباط، وصدمة، وانهيار تام بعد الاستسلام.. وكان الحزن يرقد في كل بيت وكل أسرة.. قتل منهم قرابة تسعة ملايين فرد كنتيجة مباشرة للمعارك داخل الحدود.

ليس ذلك وحسب، فقد كان هناك اكثر من 4 إلى 5 ملايين معتقل منهم في سيبريا يقاسون العذاب.

لقد دُمرت البُنية التحتية بشكل كامل. وبعد كل ذلك الدمار، كان العمل التنويري هو باكورة كل الأعمال وفكرة النهوض من الباقين على قيد الحياة بكل إصرار، ليس بصراخ الكنائس ودعوات المنابر أو الانتظار لأمر السماء، وانما بمعطيات وامكانيات الواقع الجديد وفكر آخر منفتح دون التباكي على الماضي، في غياب تام للحكومة ووجود محتلين أجانب وعدم وجود مال أو حتى موارد اقتصادية كافية.

بعد الحرب بدأت النساء والشيوخ والأطفال في ألمانيا بجمع الأنقاض لإعادة بناء البيوت وجمع الأوراق والكتب من تحت البيوت المهدمة من أجل إعادة عجلة الحياة التي توقفت.

بدأوا بفتح الحضانات ومراكز التأهيل، تطوعوا في أعمال جماعية، طلبوا من الجميع العمل لساعات تطوعية، فتحوا المدارس والمعاهد حتى لا يضيع الأطفال بين ركام الماضي والخراب والشوارع.

كتبوا على بقايا الجدران المحطمة وحفظوا في انفسهم شعارات تثبت الأمل عند الصغير قبل الكبير وتحث على تقديس العلم والعمل، مثل: لا تنتظر حقك افعل ما تستطيع، ازرع الأمل قبل القمح، كل ذلك من دون خطابات طويلة ومكررة.

فأطلق العالم على النساء الالمانيات في تلك الفترة نساء المباني المحطمة.

بدأ الامل يعود، تم تسليح جيل كامل لم يعش الحرب ليس بالبندقية، وإنما بالكتاب والقلم والمعرفة.

كانت مهمة الإعلام الأساسية هي التوعية والتنوير وفتح منافذ الأمل بالاعتماد على ركيزة ألمانيا وهم الشباب، لذلك جهزوهم بسلاح المعرفة والمبادرة.

خُلاصة الأمر ألمانيا بدأت من تحت الصفر مقارنة بحالنا في اليمن ولم توقف العوائق أمامهم ولا أمام جيل جديد كان هو طريق التغيير، وهذا ما يجب أن نتلمسه في اليمن اليوم.

ما نحتاجه اليوم هو شباب قادر على التغيير؛ وانتفاضات وحركات تغيير بدون النكهة الدينية التي تنقلنا من استبداد سياسي إلى استبداد ديني مقيت أشد فسادا وقسوة.

وليس ذلك أمرا مستحيلا طالما استمرت عجلة التنوير.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
بيوتهم تشكو قلة الجرذان، وبطونهم خاوية، يملؤها صخب أحشائهم، وجيوبهم فارغة، وقلوبهم تتكدس فيها هموم الدنيا،
وهكذا هي الضالع وتحديدآ منطقة حجر المتحجرة بالشجاعة واﻷسود نعم من أفتقدناه اليوم هو من منطقة حجر رجل ترثيه
هناك البعض من يقول اني اكتب وكل مقالاتي هجوم عن الغير وهذا غير صحيح نقل الفنان والمخرج الكبير الاستاد محمد
منذ أن عرف المناضل البطل القائد شلال شائع طريق النضال الجنوبي وهو في صراع دائم مع قوى الاحتلال اليمني عامة
  بسم لله الرحمن الرحيم شبوة لن يتم استمرار العبث من قبل عصابات مأرب والمرتزقة من أبناء شبوة فنحن اليوم على
كثيرة هي الإتفاقيات التي وقعت بين اليمنيين أنفسهم ولم يكتب لها النجاح بدءاً بإتفاقيات ومعاهدات الوحدة
لربما أنبهر العالم من التطورات المتصاعدة للقوة العسكرية والأمنية في الجنوب العربي وما حققته من إنجازات
الإدارة مصطلح واسع المجال متشعب حيث من خلاله يتم تنظيم عمل ما وفق معايير و مسميات متسلسلة تختلف بإختلاف العمل
-
اتبعنا على فيسبوك