مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 29 يناير 2020 03:48 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
احوال العرب

إسبر: لدينا قدرات كافية بالمنطقة لردع من نريد أن نردعه

السبت 07 ديسمبر 2019 09:41 صباحاً
(عدن الغد)متابعات:

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الجمعة، إنه يعتقد أن الجيش الأميركي لديه إمكانات كافية في الشرق الأوسط في الوقت الراهن لردع أي صراع، نافياً صحة تقرير إعلامي أفاد بأنه يجري بحث زيادة كبيرة في عدد القوات وسط توتر مع إيران.

لكن الوزير لم يستبعد، في تصريحات للصحفيين، إجراء عمليات إحلال للقوات أو حتى زيادات محدودة في المستقبل.

وقال إسبر، خلال سفره لحضور منتدى في "مكتبة ريغان" بكاليفورنيا: "لا شيء فيما يخص العدد. 14 ألفا، هذا تقرير خاطئ تماماً".

وأضاف: "كل قائد يرغب بالمزيد والمزيد من الإمكانات أينما كان. لكن حالياً نعتقد أن لدينا قدرات كافية على الساحة لردع من نريد أن نردعه".

وأوضح أنه يراجع الطلبات التي تأتيه في هذا السياق بانتظام، لكنه شدد على أنه "في الوقت الراهن لا يوجد طلب بنشر 14 ألف فرد".

وتصريحات إسبر بشأن المسألة هي الأكثر تفصيلاً منذ نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بقوة الأربعاء تقريراً لصحيفة "وول ستريت جورنال" ذكر أن الولايات المتحدة تدرس إرسال ما يصل إلى 14 ألف عسكري إضافي إلى المنطقة.

وأرسلت الولايات المتحدة بالفعل حوالي 14 ألف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط منذ مايو/أيار الماضي مدعومين بقاذفات وأفراد من الدفاع الجوي لردع سلوك إيران الاستفزازي.

وانفتاح البنتاغون على نشر قوات إضافية ليس مفاجأة، نظراً للتخطيط المتواصل الذي يهدف إلى التصدي لاحتمال تصاعد حدة التوتر مع إيران التي تعاني من العقوبات الأميركية والاحتجاجات.

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص لشؤون إيران برايان هوك الخميس إن قوات الأمن الإيرانية ربما تكون قد قتلت ما يربو على 1000 شخص منذ بدء الاحتجاجات على ارتفاع أسعار البنزين في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فيما قد يمثل أشد الاضطرابات دموية منذ الثورة عام 1979.

وتصاعد التوتر في الخليج منذ الهجمات على ناقلات نفط خلال فصل الصيف، فضلاً عن الهجوم على منشأتي "أرامكو" في السعودية. وأكدت الولايات المتحدة أن إيران تقف وراء هذه الهجمات، الأمر الذي نفته طهران.

 


المزيد في احوال العرب
الجامعة العربية: خطة ترامب تشير إلى إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة
قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط يوم الأربعاء إن القراءة الأولي لخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط تشير إلى إهدار كبير لحقوق
الإمارات تُعلن تسجيل أول إصابة بكورونا.. وهذه التفاصيل
أعلنت دولة الإمارات، اليوم الأربعاء، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (وام). وأكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في بيان
أول تحرك من الجامعة العربية قبل ساعات من نشر تفاصيل "صفقة القرن"
طالبت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، الجامعة العربية، بعقد اجتماع طارئ على المستوى الوزاري يوم السبت المقبل، لبحث تداعيات خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم عن خطته للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في منطقة الشرق الأوسط، وهي
ان السيطرة على المحميات الطبيعية في الضفة الغربية والقدس هي سياسة ليست جديدة من قبل سلطات الاحتلال ولكن تم
بعد عملية الاغتيال التي تمت في العراق لقائد فيلق القدس ورفاقه، اعتقدت أمريكا إنها حققت نصراً كبيراً، لكن في
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
لقد هيمنت على العام الماضي 2019 تلك المشاريع الوهمية وتصاعدت محاولات تصفية القضية الوطنية الفلسطينية عبر
أهلاً بعقد العشرينات الجديد من القرن الحادي والعشرين. انقضى عقدٌ دامٍ، وهلَّ علينا «هلالٌ» آخر جديد.
قال تعالى: "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
الصراحة شِيمَة التشخيص الدَّقيق المُكَوِّنُ الأساس للموقف المُعلَن بالقول النَّاطق به المُنسجم بالحق مع
-
اتبعنا على فيسبوك