مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 فبراير 2020 02:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

راشد: الوضع السياسي السيئ في الجنوب قد يدفعنا لوضع علامات استفهام على عمل التحالف والشرعية

السبت 07 ديسمبر 2019 08:29 مساءً
عدن (عدن الغد ) خاص :

قال الأستاذ فؤاد راشد، رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب، إن "ما يجري الآن من عودة غير حميدة للاغتيالات داخل العاصمة عدن عقب اتفاق الرياض أمر مؤلم ومحزن، وهو سيناريو "جديد – قديم" في الوقت نفسه، لكن ما يميزه هذه المرة أنه يترصد لشخصيات سياسية مخالفة في الرأي، على سبيل المثال ما تعرض له مسفر الحارثي عضو رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري، والذي تعرض لمحاولة اغتيال عن طريق دراجة نارية كالعادة".

وأضاف راشد في حديث للوكالة الروسية "سبوتنيك" اليوم السبت: "من المؤسف جدا إعادة هذا السيناريو الخبيث، والذي تقول مؤشراته المختلفة بأنه سوف يتضاعف، إن لم تكن هناك معالجة جذرية للوضع العسكري والأمني في عدن".

وتابع رئيس الحراك الثوري، في سياق حديثه، بالقول: "منذ تحرير العاصمة عدن في 2015 طالبنا بتوحيد الغرفة العسكرية والأمنية كخطوة رئيسية وأساسية لتحديد الأداة الأمنية المسئولة في البلاد بدلا من التعدد في الغرف والتي يتبعها بالتأكيد تعدد في الولاءات الأمنية".

واستطرد الأستاذ فؤاد راشد: "على سبيل المثال لا الحصر، التحالف لدية أداة أمنية وكذلك الشرعية، شخصيات عسكرية نافذة جاءت بعد العام 2015 أصبحت لها الأدوات الأمنية الخاصة بها، واختلطت الأمور بعد ذلك".

وأردف راشد: "معروف وبكل تأكيد أن القاعدة وداعش يتحملان النصيب الأكبر في عمليات الاغتيالات، ولم تتبنَ تلك الجهات تلك العمليات، لكنها ربما تنسب إليها".

وأكد أن "الوضع السياسي في الجنوب سيئ جدا، ومؤشر ذلك هو الصراع الذي نشأ خلال الفترة الماضية وهو صراع جنوبي بحت، وقد حذرنا من هذا الأمر، كذلك هناك قوى حزبية أخرى قد تلعب دورا كبيرا في خلط الأوراق، لذا ستظل تلك العمليات دون موقف واضح من التحالف والشرعية إن لم يتم حسم الأمر تماما وتوحيد غرف العمليات الأمنية أو الأدوات الأمنية المتعددة في غرفة وقيادة واحدة بيد الشرعية أو التحالف، أو تُسلّم للحراك الجنوبي ويصبح مسؤولا عنها، وبقاؤها بهذا الشكل أمر مؤلم، وهو ما قد يدفعنا لوضع علامات استفهام كثيرة على عمل التحالف وعلى عمل الشرعية أيضا".

* من صديق الطيار


المزيد في أخبار وتقارير
الحراك الثوري يدين الممارسات الترهيبية لتكميم الأفواه ويعلن تضامنه مع "عدن الغد" ورئيس تحريرهاد
ادان المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي الممارسات الترهيبية التي تهدف إلى تكميم أفواه الصحفيين، مؤكدا رفضه واستنكاره للدعوات التي يقوم بها بعض النشطاء عبر مواقع
المركز الإعلامي للمقاومة الجنوبية في ثره يوضح حقيقة سقوط مواقع بيد الميليشيات الحوثية
أصدر المركز الإعلامي للمقاومة الجنوبية في جبهة ثرة مساء اليوم بلاغاً صحفياً تناول فيه حقيقة الأوضاع في الجبهة. وأكد المركز أن قوات المقاومة لازالت تسيطر وبشكل
اليمن تطالب الأشقاء والأصدقاء بالضغط على المليشيا الحوثية لوقف زراعة الألغام
طالب وفد اليمن المشارك في أعمال المؤتمر الـ 23 لمدراء برامج نزع الألغام والخبراء التقنيين للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا، والذي أختتم أعماله اليوم، المنظمات والدول




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مقتل مواطن برصاص مسلحين مجهولين في عدن
الطوالبة يحذر من سقوط عدن بيد الشرعية دون قتال
العثور على مرافق مسئول أمني مقتولاً بعدن
أسعار الصرف صباح اليوم الأحد
أول صورة لطاقم طائرة التحالف التي سقطت في الجوف
مقالات الرأي
اختلافنا ام اتفقنا مع الزميل فتحي بن لرزق ، لا يمكن أن نكون يوماً ابواق للتحريض وتكتيم الافواه ، ولن نكون
هذه الساحة ساحة شباب 16فبراير الأحرار احتضنت هذه الساحة خيرة شباب الجنوب الإبطال قادوا الثوار الشباب في هذه
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد
هناك حملة شرسة ضد الصحفي فتحي بن لزرق صاحب ورئيس تحرير صحيفة "عدن الغد" من إعلاميين ونشطاء يتبعون للأسف الشديد
    معالي الاستاذ فتحي بن لزرق ظاهرة استثنائية في الكتابة الإلكترونية في اليمن ، ونافذتها الاولى على
كل الكلمات والعبارات ومشاعر الألم لا تترجم حجم الخسارة الفادحة بفقدان قائد عسكري بحجم الشهيد سيف علي صالح
للأسف تطلُ علينا بين الحين والآخر شرذمة من الأقلام المارقة وبعض الأقزام المصابين بمرض حب الظهور من خلال
للعلم انني اكبر مظلوم في المعاش والراتب , وبعد 40 عاما من العمل التربوي والنقابي يفترض انني قد تقاعدت في 2010م ,
في هذه الحظات المؤلمة جاني الخبر الحزين الذي ضاعف احزاني في هذا الزمن الحزين وهوا وفاة أخي وصديقي وزميلي
يكاد القلب ينفطر ألما وحزنا، لتلك المشاهد المأساوية التي باتت واقعا معاشا لدى سكان الأرض الليبية، بعد إن
-
اتبعنا على فيسبوك