مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 29 يناير 2020 01:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 09 ديسمبر 2019 04:12 مساءً

اليمن والسلام المؤسس للحروب

إشكالية اليمن عبر تاريخها القديم والحديث، والمسببة للصراع والحروب الدائمة، عبر المراحل التاريخية المختلفة، تحمل بعدين الأول داخلي، بسبب الرغبة في الهيمنة العصبية، القبلية والمناطقية والدينية والمذهبية، والثاني خارجي، قائم على السبب الأول، حين تتجه القوى الداخلية المتصارعة للاستعانة بالخارج، أو الإرتباط بمشروعه ومطامعه، أو قائم على مطامع الخارج للسيطرة على اليمن بموقعه الجغرافي وثرواته، أو قائم على صراع الخارج الإقليمي والدولي، الذي يجعل اليمن أرضاً لحروبه ومعاركه، ومن قبائله وشعبه ومكوناته وقودًا لها، وظلت الحروب تعصف باليمن عبر تاريخه، منذ صراع اليهودية والنصرانية، والروم وفارس والأحباش، والعقدة اليزنية، وكذلك صراع الخلافة الإسلامية في عصورها المختلفة من بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، والدولة الأموية والعباسية، ودولة الإمامة الهادوية، والأيوبيين والفاطميين والعثمانيين والبريطانيين، حتى العصر الحديث والحرب الجمهورية الملكية وحرب التحرير ، والحرب الباردة بين حلفي وارسو والناتو وصراع وحروب جنوب اليمن وشماله، وكانت محاولات السلام تفشل باستمرار، لأنها تؤسس لحروب قادمة، كونها لا تعالج الأسباب الحقيقية، الداخلية والخارجية للحروب اليمنية، وما يحدث اليوم هو امتداد للمشهد نفسه.

فالسلام الدائم  والحقيقي للحروب اليمنية اليوم هو السلام القائم على إيجاد مشروع يعالج مسببات الحروب الداخلية والخارجية، ويقدم سلام للوطن كل الوطن، وللشعب كل الشعب، بمختلف مكوناته، ويضمن للجميع العيش والتعايش، وفق مشروع يقيم دولة تكفل العيش المشترك، في ظل توزيع عادل للسلطة والثروة، ومواطنة متساوية، تضمن عدم هيمنة قوة السلاح والمال، لأي عصبية، حزبية أو مذهبية أو طائفية أو مناطقية أو قبلية، ولأول مرة يصل اليمنيون لمشروع السلام العادل والدائم، من خلال مشروع  فخامة الرئيس هادي المتمثل بمخرجات الحوار الوطني، وبناء اليمن الإتحادي، القائم على هذه الأسس، التي تبني دولة الوطن والمواطنة المتساوية، على مستوى الداخل، لتقضي على صراع وحروب العصبيات الداخلية، الساعية للهيمنة على السلطة والثروة، ويبني الدولة القادرة الوازنة، للعلاقات الخارجية، لتقضي على صراع وحروب مطامع الخارج، الإقليمية والدولية، دون هذه الأسس وهذا المشروع الإتحادي المعالج لحروب الداخل وأطماع الخارج، فأي مسمى للسلام ما هو إلا سلام يؤسس لحروب قادمة.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل:اندلاع اشتباكات بين قوتين أمنيتين بعدن
توكل كرمان تثير السخرية بـمنصبها الجديد
تجدد الاشتباكات بين فصائل امنية متناحرة بكريتر
عاجل : وصول تعزيزات ضخمة للحوثيين إلى محافظة البيضاء
اصابة جندي سعودي في اشتباكات مسلحة بين مجاميع مسلحة بعدن
مقالات الرأي
الأخوة الجنوبيين الذي يرون انه لابد من تحرير الجنوب واخراجه إلى بر الأمان بعد كل الثورات التي مررنا بها وفشلت
كتب الفنان/ عصام خليدي لم تعد الحروف والكلمات والعبارات تجدي نفعاً في التعبير عن معاناة وأوجاع وعذابات
  الكاتب كان عاطفياً أكثر ولم يكن واقعياً .. لأننا عندما نكرم عصام خليدي الفنان والباحث والمفكر والناقد
  -عاد رئيس الوزراء الى عدن بناءً على اتفاق الرياض بين الانتقالي والشرعية المفروضة على اليمن
  أسماها ترامب صفقة القرن وأعلنها اليوم مبادرة للسلام في حضور النّتن ياهو! وكأنهما كتباها معًا وبلا
  -خلال 23 سنه وحده اتضح ان طرفي عصابة صنعاء (الهارب والمتمرد ) عندما كانت عصابه واحده قد خططوا للدخول في وحده
      -- يَعرفُ أخوتنا في الإقليم ، أنّ الشّمال ونافذيه يخوضون حربهم مع الحوثي وفق مَسلك المُخاتلة ،
يقول يوليوس قيصر : (جئت،ورأيت،وانتصرت) هكذا لخص القيصر الروماني استراتيجية تعاطيه مع الحروب وكذا سر انتصاره
الأسماء الوهمية في الوظيفة العسكرية والأمنية ليست حالة طارئة، ولا خطأ مطبعي تسبب به فايروس كومبيوتر، ولا
لا ينفك الإسلام السياسي ورموزه باليمن - وغير اليمن- من استحضار التاريخ الإسلامي عند كل مرحلة ومنعطف، وتوظفيه
-
اتبعنا على فيسبوك