مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 25 يناير 2020 11:45 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 14 يناير 2020 01:22 مساءً

{عِبْرَة و عَبْرَة}

 

هذه الدنيا دول لا تسقيم لأحد على أمر واحد قط. 

 فما أضحكك اليوم سيبكيك غدا و ما أبكاك اليوم سيضحكك غدا! 

و من عزَّ اليوم سيذل غدا و من ذلَّ اليوم سيعز غدا!

لا تستقر على حال و تلك سنة الكبير المتعال لأنها دار زوال حقيرة النوال! 

اليوم صاحب جلالة و غدا تنبذ كالجلَّالة. 

اليوم صاحب سلطان و غدا يقتلك كسرطان. 

اليوم صاحب السمو و غدا ترجو من الناس الدنو. 

اليوم صاحب فخامة و غدا لا تساوي نخامة. 

اليوم صاحب المعالي و غدا لا أحد بك يبالي! 

اليوم صاحب جاه و غدا الكل عنك لاه. 

اليوم صاحب مال و غدا الكل عنك مال. 

{كم تركوا من جنات و عيون*و زروع و مقام كريم*و نعمة كانوا فيها فاكهين*كذلك و أورثناها قوما آخرين}.

دارٌ متى ما أضحكت في يومها**أبكت غدا بُعداً لها من دارِ

كم مزدهٍ بغرورها حتى بدا**متمرداً متجاوز المقدارِ

قلبت له ظهر المِجَن و أولغت* *فيه المُدى و نَزَت لأخذ الثارِ



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سقوط مأرب بأيدي القوات الحوثية  يضاعف الخطر على الجنوب من جوانب عدة. اولا:  تغيير ديمغرافي للمحافظات
الفساد المدعوم طبعاً السائد هذه الأيام هو مصطلح الفساد اي الفساد الرسمي وما يوازيه (الغير رسمي) هكذا نقولها
كل صراع خارج القيم الأخلاقية ويخترق سقف الوطن هو صراع يستفز العصبيات والأحقاد ويعمّر لأحقاد جديدة لمن استطاع
كل ما يحدث على أرض الوطن من تفاقم الأمور في شتى مجالات الحياة اليومية المرتبطة بحياة المواطن وكذا الحالة
أغلب دول العالم لدية من الكفائات والخبرات التي تعمل ولاتكل كلأ حسب مجاله وعمله يحركون دفة التنمية وفق
ادت هيمنة الرأي الواحد عقودا من الزمن الى ترسيخ قيم ومفاهيم تعيق تطور المجتمع ونهوضه. اصبح الرضا بالظلم
لا اجيد المديح او التملق الا ان مواقف الرجل تتجدد مع كل مرحلة عصيبة ثتبت لابناء الوطن الاحرار بانه لازال هناك
طبعاً جميعكم تفاجئ بهذا السقوط المدوي وهزيمة جيش المقدشي الهلامي في مأرب وسيطرة الحوثيين عليها بهذه السهولة
-
اتبعنا على فيسبوك