مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 08 أبريل 2020 07:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
من هنا وهناك

كيف يمكن للجراد اكتشاف الجرائم والمتفجرات؟

الاثنين 09 مارس 2020 12:18 مساءً
(عن الغد)متابعات:

أجرى فريق بحثي أميركي من جامعة واشنطن، بحوثاً علمية لحل أفضل للاستشعار الكيميائي والقدرات المحدودة "للأنوف الإلكترونية". وعمل على حل إلكتروني بيولوجي يستفيد بشكل مباشر من المجموعة الغنية من أجهزة الاستشعار الشمّية والإطار الحسابي العصبي المتطور المتاح في نظام حاسة الشمّ بدماغ نوع من الجراد المعروف باسم "الجندب الأميركي".

وفي دراسة نُشرت في العدد الأخير من دورية biorxiv، أوضح الباحثون أنهم عملوا على تنشيط مجموعات فرعية مختارة من الخلايا العصبية في دماغ الجندب الأميركي، بحيث تقدم عند التعرض لمختلف الأنواع الكيميائية المتفجرة مثل (DNT، TNT) بصمة فريدة، ليتم الإبلاغ فوراً عن وجود متفجرات.

ويحمل الجراد المستنشق، وفق النظام الذي تم الإبلاغ عنه في الدراسة، حقائب صغيرة جداً على الظهر مصمَّمة لنقل البيانات الخاصة بالكشف عن المواد الكيميائية المتفجرة، حيث تنتقل الإشارات منها لاسلكياً إلى جهاز كومبيوتر.

وتتم هذه العملية برمتها خلال بضع مئات من الملي ثانية من تعرض الجراد للأبخرة، وأُجريت اختبارات أثبتت كفاءتها في الكشف عن أبخرة مواد المتفجرات.

وخلال هذه الاختبارات، قام الفريق البحثي بتعريض الجراد لأبخرة متنوعة من مواد متفجرة مثل (تي إن تي) و(دي إن تي)، وغير متفجرة، وكان الجراد قادراً على التمييز بين الأنواع المتفجرة وغير المتفجرة بنسبة دقة تصل إلى نحو 80%، واستمرت أدمغة الجراد في اكتشاف المتفجرات بنجاح لمدة تصل إلى سبع ساعات قبل أن تصبح مرهقة وماتت في النهاية.

ويأتي توظيف الجراد في هذه المهمة ضمن توجه سائد عالمياً في علم الطب الشرعي، يستخدم الحشرات في مجال الكشف عن الجرائم.


المزيد في من هنا وهناك
بأسلوب القرون الوسطى.. بلدة تعزل نفسها عن العالم و"كورونا"
كانت قلعة في قديم الزمان، وأصبحت لاحقا بلدة صغيرة تعج بالسكان، ومع اشتداد أزمة فيروس كورونا استفادت البلدة من ميزة القلعة العالية المنفصلة عن المناطق الأخرى
قلادة فيروس كورونا.. شركة مجوهرات روسية "تستثمر الأزمة"
حظيت شركة مجوهرات طبية روسية باهتمام كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد إنتاجها قلادة على شكل فيروس كورونا المستجد، حيث لاقت السلعة رواجا واسعا لدى كثيرين
إيرباص تهنئ نفسها على خلفية "الـ4 ملايين كمامة"
نقلت شركة "ايرباص" الأوروبية المصنعة للطائرات نهاية الأسبوع، 4 ملايين قناع من الصين إلى أوروبا، غالبيتها للسلطات الصحية في الدول المؤسسة للشركة لمساعدتها في مكافحة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل:  وفاة قائد اللواء 315 مدرع العميد الركن أحمد علي هادي  
عاجل: بيان صادر عن أبناء مديرية حبيل جبر عقب نهب معدات عسكرية تابعة للتحالف (Translated to English )
عاجل: انفجار عنيف يهز مديرية المعلا
ماذا قال سفير امريكي حول الفاظ عنصرية قالتها قيادات جنوبية تجاه ابناء الشمال؟ (Translated to English )
مصدر بقيادة التحالف في عدن :إيقاف معدات عسكرية كانت في طريقها إلى جبهة البيضاء تصرف مرفوض
مقالات الرأي
  ناضلنا وقاومنا ولازلنا نحن منتسبي وانصار المقاومة العدنية  والذي كانت نواة وعماد واساس المقاومة
هم من انقلب على اتفاقية الوحدة السلمية قبل أن يجف حبرها ، وهم من انقلب على وثيقة العهد والاتفاق قبل أن يعودوا
القصف الجوي للطيران الحربي السعودي على معسكر المجد الخاضع لسيطرة مليشيات الحوثي بمكيراس ، وشحنات الاسلحة
ما زلت مدوخا من أصحاب نظرية المؤامرة، ويقينهم أنها سبب هذا الفيروس الجديد!   لو عرفوا أن تاريخ البشرية
أصحاب المبادئ هم من يثبتون، والأخيار هم من يحبهم الناس، وخير الناس القوي الأمين، وهذه الصفات كلها مجموعة في
اليمن اليوم يعيش فترة انتقالية تؤهل، ولا بد، لوضع مختلف وعلى قدر فعالية ونوعية الفعل اليمني في هذه الأثناء
عندما يتحدث الناس في عدن وضواحيها عن الشرعية فإن الشرعية في قولهم وتفكيرهم هي مؤسسات الدولة وليست عبدربه
منذ أكثر من عامين لم أعد اهتم بتغريدات،  بعض القادة الجنوبيين، وربما قل اهتمام كثير من أبناء الجنوب بما
  توفى إلى رحمة الله صباح هذا اليوم الزميل والصديق والقائد والاخ الذي لم تلده امي رحل عنا ذو دماثة الأخلاق
الحميقاني أحد الشعراء الذي غناء له عدد كبير من فناني الجنوب في فترة ازدهار الأغنية ذات الطابع الشعبي... التي
-
اتبعنا على فيسبوك