مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 10:22 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 22 مايو 2020 11:27 مساءً

معارك عبثية

هدف التحالف العربي إعادة الرئيس منصور هادي إلى باب اليمن بعد كسر المشروع الحوثي.

القوات الجنوبية قدمت الكثير من الشهداء في جبهة الساحل الغربي.

ميناء الحديدة كان آيل للسقوط 3 مرات متتالية على يد القوات الجنوبية والقوات الشريكة حراس الجمهورية.

لكن التحالف العربي أوقف إسقاط الحديدة في فترات متعددة ما اعاد الحياة للقوة العسكرية الحوثية بحجة الإغاثة الإنسانية.

الوباء يجتاح اليمن صنعاء تتكتم عن اعداد الاصابات والوفيات.

الوباء يجتاح مدينة عدن النظام الصحي منهار واعداد الوفيات اليومية والاصابات تتزايد بشكل مهول، بنفس الوقت يعمل الإعلام على تضليل الرأي العام.

حكومة الإنحطاط اليمني المدعومة من التحالف العربي تحاول اجتياح عدن بظرف صعب، المجلس الانتقالي الجنوبي المدعو من التحالف العربي يقاتل لوقف هجوم القوات المدعومة من نفس التحالف العربي، مايعني دعم طرفين من طرف واحد.

الحقيقة لاتوجد إسرائيل ولا إيران ولا تركيا بجبهة ابين

الموجود تحالف مدعوم من السعودية والإمارات وكل طرف يغذي طرف دون حسم الموقف أو إيقاف للحرب بشكل مؤقت للإغاثة الإنسانية.

الوفيات ترتفع الشعب يعيش بين الجوع، الموت، المرض.

السياسيين في الشمال والجنوب لايهتمون بمعاناة الشعب بقدر مايهتم الإعلام والسياسيين بجمع الأموال و توجيه الطاقات للجبهات مع تجاهل متعمد للوضع الإنساني.

"الحرب والمفاوضات تؤجل و الوباء لايؤجل".

العالم اليوم يسخر كل الإمكانيات المادية والإنسانية للحد من إنتشار الوباء والشرعية والانتقالي بإشراف التحالف العربي يتصارعون صراع الثيران.

القطاع الصحي ينهار لعدم توفر ابسط المكونات الاساسية من أدوات حماية وعلاجات اسعافية، الطواقم الصحية تفقد اروحها والشعب يموت بالطرقات وأبواب المشافي، المقابر لا تستوعب مايحدث.

والتحالف يراقب المشهد عن بعد والسياسيين في غفلة عن واقعهم.

انا لله وانا اليه راجعون



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
بين رمال شقرة وصحاري العبر..الجنوب والسعودية والإخوان.. مَن سيقبر مَن؟! وهيب الحاجبكيف ستتخلصُ السعودية من
يعيش أقليم عدن الذي يشمل في خارطة مخرجات امحوار الوطني محافظات عدن ابين لحج والجديدة الضالع وأخص عدن بذات
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  ،
يفرح السجناء بحلول العيد ولكنها فرحة مغموسة بوجع وألم فراق الاحبة ويزداد الوجع لدى السجناء المستحقين
أرض الجنوب العربي تلتهب تحت أقدام الغزاة أوباش الفيد والتقطع والغدر والخيانة, وتشتعل فوق رؤوس قوى الإرهاب
مما لا يدع مجال للشك لقد اصبح الان اشتراك الاباء مع المدرسة من اوجب الامور التربوية التي تمس حياة التلاميذ
لا أستطيع النوم!! أتخيل الآن عائلة مفجوعة تلوي في شوارع صنعاء وعدن باحثة عن مستشفى أو مركز صحي يستقبل أحد
بأي عهدٍ عُدت يا عيد ٲطللت و خلق الرّب مضطربُ و الفرح يغط في سباتهما عاد يؤنس غربٌ ٲو عربُ الحال ، كيف الحال في
-
اتبعنا على فيسبوك