مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 09:35 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 23 مايو 2020 03:23 صباحاً

عيدنا في اليمن - غير..!!

 

ساعات  تفصلنا  عن  عيد الفطر المبارك  ، والحرب على أشدها في جبهات القتال ، ومن يزعمون أنهم آل النبي وأوصياء الله على أرضه ، لايهمهم إلا أن ينتهي شهر رمضان وقد حققوا أرقام هائلة من أموال الجباية التي ينهبونها  من هذا الشعب  المنهك بإسم الزكاة والفطرة والمجهود الحربي و..و..الخ من المسميات الدينية التي رافقت حكم الحوثي وعصابته..!
متجاهلين ما يمر به الشعب من ظروف إقتصادية وصحية منهكة ، وألاف المصابين بوباء الكورونا لايجدون المرافق الصحية التي تحتويهم وتخفف من آلامهم ، ولا الأدوية التي تحد من عدد وفياتهم ،  فيموتون كل يوم بالعشرات ، تحت وطأة الفقر والمرض ، في ضل تعتيم مقصود ومدروس من حكومة مليشيا الحوثي.

لقد فرضت مليشيا الحوثي على مواطني المحافظات التي تسيطر عليها مبالغ لا يستطيع دفعها من هم في مستوى معيشتهم ، في ضل الحرب الدائرة التي حرمت الموظفين  من إستلام مرتباتهم لخمس سنوات متتالية ، كما فرضت على التجار وأصحاب المحلات مبالغ باهظة لاتستطيع هذه المحلات تغطيتها والقدرة على دفعها ، فتعرض الكثير من هولاء التجار وأصحاب المصالح للسجن ، ولإغلاق محلاتهم ومصادر رزق عائلاتهم بسبب هذا الجشع الذي تتعامل به هذه الميليشيا النازية مع سكان مناطق سيطرتها..!

ساعات  قليلة تفصلنا عن العيد وكثير من الأسر اليمنية لم تستطع شراء ملابس العيد لأطفالها ، وأبناء ميليشيا الحوثي و سلالتة  ينعمون بخيرات هذا الوطن ، ويتقلبون في أسرة البذخ والترف من أموال الضعفاء والمساكين التي إغتصبوها منهم وفرضت عليهم بقوة السلاح بإسم الدين .

وكثير من الأسر اليمنية كذلك تعاني من وطأة المرض وتهددها الأوبئة بالموت ، لاتجد ما يسد حاجتها من الطعام لتصمد في وجه المرض الذي لم تهتم دولة هذه الميليشيا ولم تفكر حتى في الوقوف بما تستطيعه للتخفيف أو الوقاية منه ، متبعة في ذلك سياسة التجهيل والتعتيم لإحصائية ضحايا هذه الكارثة الصحية التي تكاد أن تفتك بشعب كامل.

لم يعد لنا من عزاء في هذا العيد الذي سيقبل علينا بكثير من الوجع غير ما يسطره أبطالنا من أفراد الجيش الوطني من إنتصارات في أرض المعركة لتحرير هذا البلد من هيمنة وظلم وجور هذه الميليشيا ، فيخفف عنا الحلم بدحرها من وطأة الحزن الذي يجثم على صدورنا كلما أحسسنا بالعجز عن تلبية متطلبات واحتياجات خلق فرحة العيد في نفوس أبنائنا .
فكل عام وأنتم وجيشنا الوطني بخير



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قيادة التحالف العربي تزف بشرى سارة لأهالي مدينة عدن
مدير طيران اليمنية يوجه رسالة هامة الى العالقين في الخارج.. ماالذي جاء فيها؟
محمد العرب:: يؤكد مصرع رئيس جهاز المخابرات العسكرية الحوثية ويكشف عن مكان تواجد جثته
تشييع جثمان قائد اللواء ١٥٣ بشبوة (Translated to English )
وكالة دولية : حفارو القبور في اليمن تحت الضغط وسط ارتفاع كبير في وفيات الفيروس
مقالات الرأي
الرفاق في "الإدارة الذاتية" لا تضيقوا ذرعًا بالنقد. ما يعيشه الناس في عدن من انقطاع التيار الكهربائي لساعات
 نصر اللحجي ضحية وليس متهم ،نصر فريسة خبث وحقارة استغلوا طيبته وحرارة دمه واخلاصه وصدقه اعرفه نصر حق
الحقيقة التي يحاول المجلس الانتقالي تزييفها وخلق انطباع عام ان المجلس يمثل كل المحافظات الجنوبية، والتسويق
______________________ قرأت الخبر أدناه ومنذ قرأتي للخبر وحتى لحظة إعداد المنشور ليس هناك أي تحسن في الكهرباء ، ويبدو أن
  أوأكد للمرة الثالثة أن أعراض فقدان حاستي «الشم والطعم»، التي يشكو منها حالياً مئات ألآف اليمنيين،
إختيار التوقيت المناسب في شتى المجالات ومناحي الحياة يعتبر من أهم عوامل النجاح الأساسية ، لا يمكن أن تختار
عشت نصف عمري في مدينة عدن، وكان صيفها الجبار يقتلني! لم يكن نظام الحزب يسمح للمواطنين بامتلاك مكيفات الهواء
  اعترف والاعتراف سيد الإدلة اننا شعب لايعيش في محيط شعوب العالم بل اننا نسكن في كوكب اليمن العجيب
هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي   تشكيلة من وزراء ومحافظين ووكلاء وبرلمانيين في عهد هادي، بل ومنذ عهد
  أسامة الروحاني   ما أن وصل فيروس كورونا إلى اليمن، حتى بدأ بالانتشار سريعاً في الشمال، ولم تعترف سلطات
-
اتبعنا على فيسبوك