مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 يوليو 2020 11:14 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 29 مايو 2020 04:37 مساءً

البتول

رضوان فارع

في طفولتي عندما كنا نحرث الارض كنت دائما ارافق البتول اشتي اتعلم معه ابتُل اي الصعود على العدة والصياح بكلمات على الضمد الاثوار واحرث الارض اووووهااااا.


كنت ابكر الخامسة فجرا اروح اجيب ثور جدي عبدالله فارع الله يرحمه وكان معنا ثور طيب لا يردع ولا يزبط ولا ينطح اسمه مُهير وهذا الاسم يكون للثور الذي عليه علامة بيضاء على مقدمة وجهه وثور عبدالله سعيد الله يرحمه كان ثور شرير يرادع ويزابط واسمه كُحيل عيونه شديدة السواد ذات يوم نطحني الي وسط الزرب وانا ماسك (بالرومة) الحبل الذي برقبته وسحبني خمسة متر بين الاحجار والتراب قمت وانا كلي جروح.


المهم قمت اشوف هل في حد شافني خصوصا بنات القرية اللاتي يبكرن يجلبن الماء من الخزان في الوادي خفت يضحكن عليً.


قمت مُقمر وكأن لم يحصل شيئ وبقيت حاقد على ثور عبدالله سعيد وكل ما حصلت فرصة اروح اعمل له خبطة.


كنت اشعر بانتعاش وراحة عندما اشم رائحة الارض وقت الحرث واجلس اتقفز بعد البتول واتودد له من اجل ان يسمح لي امسك بالساقة وهي التي تتحكم بحركة العدة او حركة السحب الحديد الموصول بين العدة الخشبية والساقة وهي التي تشق الارض للحرث.


ودوما كنت اتوقع ان اي حد ممكن يمسك الساقة ويقول اوهااااا ويدنن بمهاجل مرتبطة بمواسم الحرث التليم - والبتلة ويكون بتول.


كان البتول الخاص الذي يحرث الارض لجدي اسمه عبدالله احمد رحمة الله تغشاه وكان رجل كبير ووقور هادئ وهذا ما جعلني اتطاول كل ما راح البتول يتبول او يرتاح لشرب القهوة اقفز انا لفوق الضمد واتمنش الثور واصيح هُوهااااااااا كُحيل مُهير واسحب المنش واشد ساعدي على الساقة واضغط بقدمي وساقي النحيلة على (التنابل) ومفردها تُنبُلة وهي سيقان خشبية صغيرة تحتضن السحب الحديد المحراث.


كانت ايام جميلة جدا وكان البتول عبدالله رحمه الله دوما يعطيني مجال لاتعلم بعد ان اطلبه كثيرا بمنحني فرصه لاحرث معه لقد كان بمقام رئيس التحرير او مدير تحرير صحيفية بل كان بمقام وزير واعظم مع فارق انه بسيط ويحب الارض ويعشق ترابها ويعمل باخلاص.


ذات يوم ونحن نحرث الارض قُبيل الظهر اخذ البتول عبدالله استراحة بعد ان انهكه الثور الشرير الذي نطحني وجلس تحت العُرش شجرة ستدر صغيرة يشرب القهوة وياكل خبز ملوح قفزت انا فوق العدة بدون استئذان وتمنشت الثور الشرير وصحت اوووهاااااااا وما شفت الا النور الاثوار (شعفت) خافت وطارت وانا لا اعرف البتله حاولت السيطرة الذاتية عليهم دون جدوى حاولت لم استطيع.


الضمد كانت تهرول من مكان الى آخر ويسحبوني ويسحبوا العدة تخربطت الامور انكسر المحراث ساقي كادت ان تبتر بالمحراث.


عندما اشاهد البتول العبث رمى بقلص القهوة وكاد يختنق بالخبز في حنجرته يصيح الله يقصف عمرك موتعمل هرول باتجاه الاتوار امسكهما من المضمد اوقفهم.


كانت نتيجة ما قمت به المحراث (العدة) تكسرت الساقة لوحدها السحب انخلع من التنابل المضمد انكسر الحقة انقطعت رجلي كادت تبتر.


قفز البتول عبدالله وصاح يا ابني مش كل جاهل يعرف يبتل او يقفز الى فوق الاثوار عصدت الدنيا عصيد وخربت كل شي وعمل لي اربع خبط بعصى من شجرة النشم كدت افقد الوعي اثر الخبط ضحكتُ ضحكتَ ضراط وهربت وكان لي حساب آخر مع امي التي تقدس الارض و لا تقبل العبث بالارض نهائيا.


لليوم كل ما اتذكر هذا الموقف احس بالخبط فوق ظهري واقول فعلا البتلة تريد لها خبرة وحب وجدعنة.

تعليقات القراء
465974
[1] يان على ثوري غرني جلابه زباط ونطاح وكثير اعيابه....
السبت 30 مايو 2020
محمداحمد | الدمدم
طبعا عنوان التعليق احد الزوامل التي يتم ترديدها اثنا حرث اوبتلة الارض ..ايضا معجب بالمصطلحات العامية.بالمقال الانف الذكز مثل النشم ومهيييير وكحيل.احمر ومهر ومحنا رجلة.....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أنباء عن توافق حول إعادة تكليف معين عبدالملك بتشكيل حكومة جديدة (Translated to English )
اندلاع أعنف المواجهات العسكرية بجبهة طورالباحة وحيفان شمالي لحج
صورة نادرة لمواطن مأربي وهو يقدم الضيافة للرئيس السابق وبرفقته أحد ملوك العرب
قيادي بالانتقالي يُلمّح لتقديم تنازلات في الحكومة الجديدة
الشريك: اتفاق الرياض يعيد القضية الجنوبية إلى نقطة الصفر
مقالات الرأي
    نحن في الجنوب وضعنا سيئ جدا جدا وضع منهار والحل فيه يجب ان يعطى اليوم لصوت العقل وعلى الجميع ان يسمع
  جنحوا للتهدئة وكأن شيئا لم يكن ، اوقفوا كل الخطط ، اعلنوا عن حزمه من التدابير الوقائية المؤقتة ، غلفوا كل
في الحقيقة تظل الازمة اليمنية الراهنة من بين الازمات الاكثر تعقيدا بالمنطقة كما ان مسعى تناولها ومحاولة فهم
أصدر المحافظين السابقين للبنك المركزي اليمني المخرب بعدن، محمد زمام وحافظ معياد،أربعة قرارات متتابعة
قمة الإهانة والافلاس السياسي والأخلاقي والوطني لما تبقى من سمعة ومكانة لشرعية الفنادق، أن تلجأ لاستخدام لقب
وصلتني وثيقة موقعة بالدم تحت شعار الطريق إلى صنعاء . تقول هذه الوثيقة : " إدراكا للأوضاع الإنسانية المأساوية
  الإمامة مشروع سياسي سلالي عنصري وافد، يتلفّع بخطاب ديني مغلوط، لا يكتمل التدين وفق منظوره، إلا بتنصيب
انا انسان مثل اي انسان، يحمل في داخله الحب والفرح والحزن، يفرح ويرقص لحظات السعادة، ويحزن ويبكي لحظات
      تحدث الخبير الاقتصادي جون بركنز في كتابه الشهير ”الاغتيال الاقتصادي للأمم “ بشكل مفصل عن
لا يوجد أي مبرر أمام المجلس الانتقالي الجنوبي لواقعة نهب رواتب موظفي التربية والتعليم بمديرية البريقة التي
-
اتبعنا على فيسبوك