مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:07 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 03 يونيو 2020 08:29 صباحاً

أما آن الأوان لتضع الحرب أوزارها

الحرب مأساة بكل ماتحمله الكلمه من معنى،دمار وخراب وخوف ونزوح ومجاعه وأحزان .


والمتأمل بعين البصيره فلا يرى منها أي جدوى ولافائده على عموم أبناء الشعب.
نعم إنها مأسأة وألم ومكابدة ومعاناة، الحرب لعينه مزقت النفوس قبل تمزق وتشظي الوطن، شروخ وندوب غائرة في جسد الوطن والمواطن على السواء.


الحرب لاتخدم الغالبية العظمى من أبناء الشعب حقيقة جلية للعيان، الحرب لها تجارها الملاعين، تجار الحروب والذين تحجرت قلوبهم، فصارت كالحجارة أو أشد قساوة ، ماتت ضمائرهم، وتبلدت عقولهم، ومات وأندثر الوازع الديني والإنساني من نفوسهم ، فأصبحت تجارة رابحة لأصحاب النفوس المريضة، والذي أصبح ديدنهم وهمهم المال ولاغيره وهنا المصيبة والطامة الكبرى، أولاد الفقراء والمعوزين والمحتاجين، يساقون إلى المحرقة، بشاعة وإستغلال حاجة الناس، وتوظيفها لمصلحة طغاة ومجرمين، ولايمتوا للإنسانية ولا للرحمة والمحبة بأي صلة،
فحال وطننا وشعبنا ، لايسر عدو ولا صديق ، فوضى ومجاعة وتردي في كل الخدمات، مشهد ضبابي ومخيم السواد ، وطال إنتظار أنبلاج الفجر المشرق، والذي يترقبه جميع أبناء هذا الشعب المظلوم وبفارق الصبر، وهنت وخارت القوى، وأنهك الناس بسبب الحرب الملعونة، ونقولها مرة أخرى أما آن الأوان آن تضع الحرب أوزارها، ويعم الأمن والأمان والرخاء والرفاه ، ربوع السعيدة.


نسأل الله ذلك وهو القادر والقاهر فوق عباده!


بقلم/أبو معاذ/أحمد سالم شيخ العلهي.
فرعان/موديه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
«الإصلاح اليمني»: علاقتنا مع السعودية تغيظ الأعداء... وقطر دعمت الحوثيين
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
مقالات الرأي
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
سقطرى تلك اللؤلؤة العائمة على متْنُ المحيط، كانت ومازالت محط أنظار الجميع.. موقع الجزيرة وطبيعتها الخلابة
لا يزال السلام في اليمن حلماً مؤجلاً في غياب إرادة حقيقية من قبل الحوثيين لتحقيقه، فيما تؤكد المعطيات وجود
-
اتبعنا على فيسبوك