مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 08 أغسطس 2020 11:17 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

زاهر.. طفل يمني ترك المدرسة وعمل في بنشر ليعول أسرته

الأحد 12 يوليو 2020 04:04 مساءً
(عدن الغد) متابعات

يعمل الطفل زاهر محمد عبد الرؤوف (12 عاماً) طوال اليوم في محل لإصلاح إطارات السيارات وتغيير الزيوت (بنشر) وسط مدينة تعز؛ ليعول أسرته نيابة عن والده المقعد بفعل مرض في العمود الفقري.


و يعدّ زاهر واحدا من خمسة ملايين طفل في اليمن كبروا قبل أوانهم، وتحملوا المسؤولية مبكراً، متوجهين نحو مزاولة العديد من الأشغال بما فيها الشاقة، بينهم ثلاثة ملايين طفل خارج المدارس.

وكالعادة، يصحو كل صباح حاثاً الخطى نحو عمله والذي يقبل عليه بحماس مجيداً لمختلف الأنشطة المتعلقة به.

ويعمل في بنشر قريب من مسكنه المتواضع منذ أكثر من عام، وهو اليوم منهكاً ولا يقوى حتى على الحديث، كما أن ملابسه ملطخة بالزيوت والأتربة، والحال ذاته بالنسبة لجسده وقدميه الحافيتين.

يبذل زاهر جهوداً مضنية مؤدياً أعمالاً تفوق قدرته ولا تتناسب مع جسده، ويقول لموقع “بلقيس”: أشتغل بنشري لأوفر قيمة العلاج لأبي المريض و أصرف عليه مع أمي وأخواتي الصغيرات وأخي.

وينوي الاستمرار في العمل بالبنشر إلى أن يصير شاباً ويؤسس محلاً خاصاً به ليحمل هم أسرته الكبيرة.

 

فقر وتسرب

حياة شاقة ومثخنة بالمعاناة والصعوبات، يفتقر فيها زاهر وأسرته لأبسط متطلبات الحياة التي يعجزون عن تأمينها بما فيها قوتهم اليومي و الدواء والمأوى المناسب.

ويعيش هؤلاء ظروفاً معيشية بالغة السوء والقسوة إذ يتزاحم زاهر مع 8 من أفراد أسرته، بينهم خمس فتيات، في دكان صغير يقيمون فيه مقابل إيجار شهري يقارب 15 ألف ريال.

ويذكر: لا نملك مصاريف و غذاء ودواء ومأوى مناسبا، كما يخلو مسكننا أحياناً من الأرز والدقيق والسكر وغيره من المواد الأساسية في ظل ندرة المساعدات.

وأجبرت قسوة الظروف وتراكم الديون وإيجارات السكن هذا الطفل على مغادرة المدرسة والتوقف عن التعليم في الصف السادس الابتدائي ليتوجه نحو الشارع باحثاً عن عمل ليسد رمقه مع عائلته.

واصل البحث أياماً حتى وصل إلى بنشر الصبري، وروى لصاحب المحل قصته ومأساته طالباً منه أن يوفر له شغلاً، فوافق الأخير على طلب زاهر وقام بتعليمه مهارات العمل والتي استوعبها خلال فترة وجيزة .

 

معاناة لا متناهية

 

يعبر زاهر عن امتنانه لصاحب المحل مرفقاً ذلك بابتسامة تبدو وكأنها مسروقة في ظل المشاق التي يكابدها والهموم المحدقة به من إيجار ومصاريف ونفقات تعليم لأخواته الصغيرات وغيرها من التفاصيل التي تفصح عنها ملامحه.
يتقاضى زاهر ألف ريال في اليوم الواحد، يوزعها حسب احتياجات عائلته وينسى نفسه ومتطلباته الشخصية.

وينوه إلى كيفية إنفاقه لدخله والذي يضع جزءا منه للإيجار وآخر للدواء، ولا ينسى ديون البقالة والكثير من الالتزامات المثقلة لكاهله.


ويشير صاحب المحل محمد الصبري، إلى معاناة زاهر الكبيرة و المشاكل والصعوبات التي يواجهها، مشيداً بجهوده ومساعيه لإعالة أسرته. ويضيف: زاهر طفل ترك المدرسة ليكافح من أجل توفير لقمة العيش لعائلته و مصاريفهم ولتربية أخواته وتعليمهن.

 

وكالعادة، يصحو كل صباح حاثاً الخطى نحو عمله والذي يقبل عليه بحماس مجيداً لمختلف الأنشطة المتعلقة به.

ويعمل في بنشر قريب من مسكنه المتواضع منذ أكثر من عام، وهو اليوم منهكاً ولا يقوى حتى على الحديث، كما أن ملابسه ملطخة بالزيوت والأتربة، والحال ذاته بالنسبة لجسده وقدميه الحافيتين.

يبذل زاهر جهوداً مضنية مؤدياً أعمالاً تفوق قدرته ولا تتناسب مع جسده، ويقول لموقع “بلقيس”: أشتغل بنشري لأوفر قيمة العلاج لأبي المريض و أصرف عليه مع أمي وأخواتي الصغيرات وأخي.

وينوي الاستمرار في العمل بالبنشر إلى أن يصير شاباً ويؤسس محلاً خاصاً به ليحمل هم أسرته الكبيرة.

 

فقر وتسرب

حياة شاقة ومثخنة بالمعاناة والصعوبات، يفتقر فيها زاهر وأسرته لأبسط متطلبات الحياة التي يعجزون عن تأمينها بما فيها قوتهم اليومي و الدواء والمأوى المناسب.

ويعيش هؤلاء ظروفاً معيشية بالغة السوء والقسوة إذ يتزاحم زاهر مع 8 من أفراد أسرته، بينهم خمس فتيات، في دكان صغير يقيمون فيه مقابل إيجار شهري يقارب 15 ألف ريال.

ويذكر: لا نملك مصاريف و غذاء ودواء ومأوى مناسبا، كما يخلو مسكننا أحياناً من الأرز والدقيق والسكر وغيره من المواد الأساسية في ظل ندرة المساعدات.

وأجبرت قسوة الظروف وتراكم الديون وإيجارات السكن هذا الطفل على مغادرة المدرسة والتوقف عن التعليم في الصف السادس الابتدائي ليتوجه نحو الشارع باحثاً عن عمل ليسد رمقه مع عائلته.

واصل البحث أياماً حتى وصل إلى بنشر الصبري، وروى لصاحب المحل قصته ومأساته طالباً منه أن يوفر له شغلاً، فوافق الأخير على طلب زاهر وقام بتعليمه مهارات العمل والتي استوعبها خلال فترة وجيزة .

 

معاناة لا متناهية

يعبر زاهر عن امتنانه لصاحب المحل مرفقاً ذلك بابتسامة تبدو وكأنها مسروقة في ظل المشاق التي يكابدها والهموم المحدقة به من إيجار ومصاريف ونفقات تعليم لأخواته الصغيرات وغيرها من التفاصيل التي تفصح عنها ملامحه.
يتقاضى زاهر ألف ريال في اليوم الواحد، يوزعها حسب احتياجات عائلته وينسى نفسه ومتطلباته الشخصية.

وينوه إلى كيفية إنفاقه لدخله والذي يضع جزءا منه للإيجار وآخر للدواء، ولا ينسى ديون البقالة والكثير من الالتزامات المثقلة لكاهله.


ويشير صاحب المحل محمد الصبري، إلى معاناة زاهر الكبيرة و المشاكل والصعوبات التي يواجهها، مشيداً بجهوده ومساعيه لإعالة أسرته. ويضيف: زاهر طفل ترك المدرسة ليكافح من أجل توفير لقمة العيش لعائلته و مصاريفهم ولتربية أخواته وتعليمهن.

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
رحلة سفر ممتعة إلى صحراء العبر والربع الخالي
العبر وما ادراك ما العبر. هذه المديرية الحدودية المتاخمة لمنفذ الوديعة الذي تتصارع على ايراداته مراكز القوى والنفوذ في هذه البلاد التي تطحن جنوبها وشمالها حروب
تحليل : لملس.. في مواجهة التَرِكة الثقيلة
  تقرير يتناول أهم التحديات والمشاكل المتوقع أن يواجهها محافظ عدن الجديد..     - كيف يمكن أن يواجه الفوضى الأمنية؟   - هل يمكن أن يقف في وجه المتنفذين وتجار
استطلاع : طقس ماطر غير مسبوق يخلف خسائر كبيرة ويهدد المدن التاريخية في اليمن
تعيش مدن اليمن اجواء صعبة في الايام الاخيرة، وتشهد  طقسا ماطرا غير مسبوق لم تشهده المنطقة منذ عقود، وتعاني عدد من المحافظات اليمنية الشمالية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من هي المنطقة اليمنية التي لايتجاوز فيها المهر 120 الف ريال يمني فقط؟
عاجل: في ظاهرة غريبة شعاع قوي يضي عده محافظات قبل قليل
وفاة طبيب شهير في صنعاء بسبب كورونا
ارتفاع مرتقب لأسعار الوقود بعدن(Translated to English )
خارطة توقعات هطول الامطار في اليمن خلال 48 ساعة قادمة (Translated to English )
مقالات الرأي
  محمد انعم ..  الشعب اليمني يواجه الموت يوميا بسبب كوارث المجرم عبدالملك الحوثي الذي حول حياة اليمنيين
    = جاء دحابشة الشمال ودمروا دولة الجنوب وكل مؤسساتها ومعالمها وتاريخها وكوادرها ونهبوا ثرواتها
مهرجان يافع بمناسبة عيد الأضحى المبارك كما يعرف عنه السواد الأعظم من الناس. هو مهرجان تراثي سنوي يستحضر فيه
    صالح الديواني* الحوثيون جماعة دينية متطرفة تنسب في تسميتها وكيانها إلى مؤسسها الهالك "حسين بدر الدين
الشيخ في المصطلح أما أن يكون شيخ علم ( مرجعية دينية ) – أو شيخ طاعن في السن ولكن ما نحن بصدده هو الشيخ القبلي
ارجوا صادقاً الا اكون اصدم القارئ الكريم عندما أقول أنني ضد توقيع اتفاقية المصالحة بين جنوبيي الشرعية
    عمر الحار    مثال فتحي عدن، نجيب القاهرة، فكلاهما ارتبطت كتاباته بحياة مدينته وجعلها مخزونا
(حت يحت حتاتة ) أتذكر أننا ونحن أطفال عندما يأتي موسم الجلجل ( السمسم ) في دثينة وبعد أن ننتخه ونجعله على شكل حزم
ما يسمى باتفاق الرياض لم يقدم شيئا للجنوب وأهله ولا للقضية الجنوبية فهو الاتفاق الذي لم يظهر فيه أي طرف شمالي
  في مقالة سابقة طالبت بقتل كل حوثي من أجل أن تستمر الحياة ، ففي قتل الحوثيين حياة لليمنيين ، خاصة وأن هذه
-
اتبعنا على فيسبوك