مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 أغسطس 2020 01:56 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 01 أغسطس 2020 03:29 مساءً

عبث وإجرام النكبة يَصل الحجربة

منذو أحداث الحادي عشر من فبراير2011م التى أسقطت النظام وأدخلت الوطن في دوامة الصراع والإقتتال والحجرية تعيش في وضعها الطبيعي وفي حالها الأمن والمستقر السابق وبعيدة عن أعمال العبث والإنفلات الأمني الذي عاشت وعانت منه غالبية مناطق الجمهورية....

لكن هذا الوضع لم يدم طويلاً فها هي أيادى أبطال نكبة فبراير تطال الحجرية وتُدشن فيها أعمال العبث والإنفلات الأمني ونتائج عدم العمل بالنظام والقانون فخلال الاسبوع الفائت تم إحراق محطة بترول البيرين وإصابة عدداً من الأفراد بسبب فرض اتاوات على مالك المحطة.....وبعد يوماً وأحد تم إغلاق كافيتريا في مدينة التربه برصاص مسلحين رفض صاحبها إعفائهم من الحساب....

وخلال الاسبوعين السابقين تم مداهمة منازل مجموعة من منازل النازحين والمهجرين من مناطق سيطرة الجماعة الحوثية إلى مدينة التربة وتم الإعتداء عليهم في عمل مخالف للدين والشرع والنظام والقانون والعرف والعادات والتقاليد...

وما حدث خلال هذه الفترة وما سبقها من عمليات اغتيالات واشتباكات وإقلاق للأمن والسكينة العامة ماهي الا تدشين لمرحلة جديدة ستشهد فيها الحجرية انفلاتاً أمني وفساد مالي وإداري وعمليات نهب وسلب للاراضي والمنازل والمحلات التجاري والايام القادمه كفيلة باثبات ذلك.....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أريد أن أنام فهل نسيت قبلتك على فميوأغلقت النافذةهل نسيت أصابعك على السريرتشعل سجارتك,وثنفث الدخان في دميثم
  في موطني الكثير من الآهات الكثير من الآلام ،والكثير من الصراعات، نعم إنها صراعاتنا .. صراعاتنا نحن هذا
في ظل الجهود الحثيثة التي يبذلها العميد الركن /الخضر المزنبر مدير دائرة شئؤؤن الافراد والاحتياط العام بوزارة
  بعد إطلاعي وقرأتي لبرقية محافظ تعز نبيل شمسان الصادرة بتاريخ 10/ 8 /2020م والمرفق لكم صورتها والتي تخص
قبل استقلال الجنوب العربي عن بريطانيا كان يقال أن ميناء عدن  يصرف على "يدعم" التاج البريطاني، وأن الإستقلال
بات الشارع اليمني اليوم أكثر قناعة ، بأن مسؤولي اليمن ونخبته السياسية بائعون  للوطن متاجرون بدماء أبنائه ،
مديرية لودر رمز للمدنيه والتحظًر هكذا عُرفت منذو القِدم بمختلف النواحي السياسيه والاقتصاديه والنضاليًة ضلت
الجنوب قادم لامحالة، وطبعاً لن يأتي عن طريق ثلة من المتسلقين وهواة ممارسة رياضة ركوب الأمواج ، بل عبر تضحيات
-
اتبعنا على فيسبوك