مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 09:06 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 03 أغسطس 2020 11:57 مساءً

تاريخ اليمن العظيم بين نظام الدولة والقبيلة والأحزاب

د. عبدالله مرعي بن محفوظ

بداية إذا أردنا الحديث عن دور "القبائل اليمنية" وأثرها وقوتها على الاحزاب السياسية والجيش والامن، وطبعاً واكيد ليس المقصود "الإساءة" للتكوين الديموغرافي العريق لتركيبة القبائل التليد وأصالتها في عمق التاريخ اليمني، ولأن دورنا الحقيقي هو "التنمية والإعمار" ، ولكي نصل اليها لابد من معرفة كيف استطاعت واستفادت ايران الفارسية من إعادة "مذهب ميت ومنبوذ" منذ أيام المملكة المتوكلية اليمنية ، وإعادته للحياة عبر قنوات القبائل وأعرافها لإعاقة دور الحكومة السياسي في استتباب الأمن والأمان ، فكان لابد أن يأتي عبر التأثير على التنمية الاقتصادية والاجتماعية كما حصل في العراق وسوريا ، ثم العمل على تحقيق مصالح سياسية وعسكرية ضد دول الجوار بتدريب دروع قتالية من مليشيات حوثية وإرهابية وذات مصالح مشتركة 

كل دول الجوار والدول الكبرى والمنظمات الدولية الراغبة في تنمية وإعمار اليمن ، وقفت في السابق عاجزة بوضع اليمن اقتصادياً واجتماعياً مع محيطها [ العربي أو الخليجي ] ، لأن تاريخياً قبائل "اليمن السعيد" متجذرة في عمق الأرض وشامخة مثل [ سد مأرب - جبل اللوز ] ، ولكنهم عملياً هم عصائب قبلية صنعتها الجغرافيا والمشايخ والتابعين المتناثرين والمتناحرين في الشطر الشمالي ، وزاد عليها صراع الرئيس الراحل علي عبدالله صالح مع جماعة الحوثي لأغراض سياسية داخلية وخارجية ، والتي هيأت الظروف الاجتماعية والدينية للقبائل في محافظة صعدة لتكوين [ كيان واقع مذهبي وعسكري ] تابع للمذهب الصفوي وأصبح جنوده من [ أتباع أنصار الله على نسق حزب الله ] وخرجوا تماما من مذهب [ الزيدية - الشافعية ] لليمن العظيم ، واستقل هذا الكيان بحكم ذاتي مع بعض المحافظات الشمالية ، وأصبح له تواجد في الحوار الوطني والسياسي امام المجتمع الدولي ، وللأسف ايران الفارسية استغلت هذه العوامل القبلية المتجذرة والمُعقدة لتعلن نهاية تاريخ علي عبدالله صالح وأصبحت تقارع الشرعية الحكومية للجمهورية اليمنية .


ليس مدحاً في الحزب الاشتراكي صاحب التاريخ الأسود في الجنوب العربي ولكنه استطاع أن ينهي حكم القبلية وتثبيت مركزية الدولة بالأمن والأمان، ولكن الرئيس الراحل علي عبدالله صالح استطاع نقل أغلب هذه العوامل القبلية إلى [ الجنوب ] بعد اتفاقية الوحدة والتي بُنيت على شروط دولية عام 1990 ، والتي انتهت بحرب أحادية عام 1994م لصالح الشمال اليمني وليس لصالح الوحدة اليمنية .


وهذه الصراعات أبعدت الجمهورية اليمنية عن محيطها "دول مجلس التعاون الخليج العربي" ، لذلك في المستقبل القريب [ 2020 - 2025 ] لا يمكن لأي نظام سياسي يمني النجاح في [ شمال - جنوب ] إذا أراد أن يحكم اليمن [ اتحادي - كونفدرالي ] إلا بحل جذري لطلاسم [ القبيلة - الحدود الجغرافية ، الموارد النفطية والموانئ ] ، والا سوف تظل [ القبائل وأحزابها ] عائق أساسي في أي دور إصلاحي سياسي أو تنمية وإعمار لأنهم يمثلون 70% من تعداد الشعب ويعيشون في مناطق جغرافية حساسة للجمهورية اليمنية أمنياً وحدودياً .


يجب الاعتراف أن القبائل اليمنية [ مجموعة دويلات صغيرة، تحكمها قوانين عرفية وحدود مرسمة مع بقية القبائل المجاورة ] في الدعم والإسناد ، سواء ضد الحكومة الشرعية أو في النزاعات الحدودية أو في الصراع ضد قوات التحالف لإنقاذ الشرعية، لذلك ابحث عن كتاب "العرف القبلي" للشيخ محمد علي صياد لـ تجد أن القبائل في الشمال بسبب انعدام التعليم ، أصبحوا كأفراد أو جماعة لا يخافوا ولا يستسلموا إلا للتحكيم القبلي والعقوبة العرفية أكثر من حكم النظام الجنائي والقانون العام ، كذلك اطلع على نشرة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات - دراسة موجزة – حيث ورد بها أن القبلية اليمنية والمشايخ ونشاطهم السياسي كانا من الأسباب الرئيسة التي وقفت وراء حالة التفكك السياسي المتكرر الذي وسم بها التاريخ اليمني ، ساعدهم في ذلك التضاريس الصعبة والتباعد الجغرافي في المحافظات [ لظهور نزعة وميولًا من القبائل إلى التمرد وعدم الخضوع للسلطة الحكومية ] لأنها تنظر الى نفسها انها دعمت في الاستقلال والذي انبثق عنها النظام السياسي في مراحله الأولى ، ولم يتم إضعافها بعد ذلك مع كل الرؤساء المعاصرين ، بل قويت وتمركزت عبر تأسيس أحزاب سياسية منافسة للحزب الحاكم ، لتكون لها تواجد قوي في مجلس النواب ومجلس الشورى.
كذلك استفادت القبائل عبر أحزابها من مزايا التعيينات العسكرية والمناصب الوزارية وقدرتها على تهريب السلاح لقواتها والتجارة به داخلياً وفي مناطق النزاع في القرن الإفريقي المحاذي لهم، وكذلك تجارة النفط والغاز عبر موانئ التهريب .


لقد ظلت القبائل اليمنية وأحزابها كامنة في حكم الجمهورية اليمنية وظلت الجمهورية اليمنية كامنة في كل الصراعات القبلية والمذهبية، وفي الأخير نجح القبائل بقوتهم العسكرية وأحزابهم ضد الأحزاب الصغيرة والمتوسطة التي تزاول العمل السياسي فقط ، وعزز "حزب التجمع اليمني للإصلاح" من تمسكه وحافظ على بنيته الداخلية

واستطاع التقوقع حول تقاليدها وأعرافها الي حين يأتي لهم قيادة الحكم أو المشاركة فيها بقوة ، مما أضعف الحكومة الشرعية وأضاع هيبتها، في تثبيت الأمن والاقتصاد ، إن المعلومة التاريخية تقول أنه خلال مئات السنين من حكم اليمن الكبرى والصغرى ظهر 133 حكم [ ملكي / دولة / دويلة ] كان متوسط حكمهم الزمني 35 سنة ، وهذا يعيدنا إلى بداية المقال ، بأن روح الاستقلالية للقبيلة اليمنية ، يضعها دائمًا في بداية أي هجوم على استحداث أي نظام سياسي للدولة المركزية ، والصراع الحالي في [ الشمال - الجنوب ] عبر هذه النقاط السابقة ، لا تدخل في أي من صور [ العمل والنضال لعودة حكم الدولة المركزية لمصلحة الشعب ].
- ختاماً ومن خبرتي في مجلس تنمية وإعمار اليمن من عام [ 2005 - 2020 ] ليس لدى الحكومة الشرعية للجمهورية اليمنية أو ميلشيات الحوثي في الشمال إلا تطبيق المرجعيات الثلاث وهي : [ المبادرة الخليجية - مخرجات الحوار الوطني - قرار مجلس الامن الدولي رقم 2216 ] وفي الجنوب العربي التمسك بتطبيق اتفاقية الرياض لأنها المخرج الوحيد والمشرف والسلمي لأهل الجنوب العربي الذي وصفهم التاريخ بأنهم من عمار مشارق الأرض ومغاربها.

 

الدكتور عبدالله مرعي بن محفوظ.
رئيس "الجانب السعودي" لمجلس الأعمال السعودي اليمني.

تعليقات القراء
481311
[1] تحليل علمي من الواقع
الثلاثاء 04 أغسطس 2020
الجمل بن سعد | عدن
نقاط على الحروف فصل ما يجري على الواقع وصلتها بالطبائع المتأصلة بالجوف والأجمل أختتم كل المعوقات بالحلول وليس هناك مخرج بين الجنوب واليمن غيرها يقصر الوققت أويطول .

481311
[2] سبب المصاىب الفقر والتخلف والتدخل السعودي المدمر
الثلاثاء 04 أغسطس 2020
علي طالب | كندا
للاسف يامرعي بن محفوظ لم تفهم الواقع السياسي اليمني ولم تقر بمسببات الماسي لسبب كلنا يدركه وهي : الفقر والتخلف واستغلال الجيران لهذا الوضع ونشر الافكار الطائفية والجماعات الارهابية التي استفزت الحوثي ، ودعم السعودية للانظمة المتعاقبة في صنعاء والتي هي من صنع السعودية واخرتها نظام عفاش. المرجعيات الثلاث بما فيها قرار مجلس الامن ايضا صناعة سعودية وفي المحصلة السعودية عقدت الوضع في اليمن وسف تدفع الثمن .

481311
[3] يامحفوظ انتم من نشر الطائفية وهذه حروب سيكتوي بها الجميع
الثلاثاء 04 أغسطس 2020
علي طالب | كندا
من الذي دعم ستة حروب ضد الحوثي واخر الستة الحروب كان تدخل السعودية مباشرة في ذلك الحرب. اتركوا الشماعة الايرانية . لم يكن نظام الملالي في طهران عام ١٩٦٢ عندما جيشتم حرب على اليمن بدعم اسلاف الحوثي . نشرتم الافكار الوهابية الطائفية واقمتم معهد دماج نكاية واستفزازا للطائفة الزيدية واليوم ما فتاتم تتلفظون بايران وانتم من خلق الصراع خلال الستة العقود الماضية وكنتم وراء تدمير العراق ثم سوريا اليمن.

481311
[4] تصدقون بالله ؟ لم اقرأ كلام المتسعود بن محفوظ!! إلاّ انني!!!!
الثلاثاء 04 أغسطس 2020
حنظله العولقي/ الشبواني | تحت الاحتلال حتى الآن!!!!!!
انا قرأت تعليق الاخ علي طالب : كندا، ومن خلاله فهمت ايش كتب الاخ مرعي بن محفوظ، الجنوبي الاصل! المتسعود الوثيقه واعلم يقينا ان هولاء المتسعودون لن يجرأوا ان يقولوا الحقيقه كما هي، او كما يرونها في قناعه ذاتيه، وانما يكتبونه هو مجرد محاوله للتقرّب من معزبيهم طمعاً في غظ الطرف عنهم لانهم هذا ليام يعيشون فوبياء, من اين لك هذا؟؟؟؟؟ """""""""""""""""""""""""""""""""" خارج النص""""""""""""""""" هل احدًمنكم رأى عربه تحمل حكومة!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن عدد من أعضاء مجلس النواب
عاجل: جرحى في اشتباكات بين افراد اللواء 9عمالقة واللواء 12 عمالقة
(تقرير).. لماذا انحسرت توجهات الانفصال في جنوب اليمن؟
في خطوة ابهجت المواطنين.. محافظ عدن يبدأ اجراءات إزالة البسط على الاراضي
لماذا تحضرت عتق وتخلفت "عدن"؟
مقالات الرأي
في موضوع سارة عبدالرشيد .. الاعلامية التي ابتلاها الله بمرض السرطان .. أسال الله العلي العظيم ان يشفيها
المحب الأول لليمن في الخليج ..وداعاُ!رحيل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح كويت العرب! هكذا أسماها
    كثيرآ من المواقف والمشاهد في حياتك اليومية تجبرك بان تقف امام تداعياتها الذاتية عل وعسى بان تخرج
إلى الأخ / محافظ محافظة عدن.           بعد التحية والاحترام،،   لدينا تساؤل بسيط نوجهه لكم بشأن
عندما تبرز من رعاع القوم مطالبة الثمن مقدما من الوطن نظير دور باهت وواجب عليه رغم انفه فتلك ثقافة لم تعرفها
إنتهاء صلاحية الحكمة اليمانية يتضح جليا من خلال الإصرار الكارثي لطرفي الشرعية والحوثيين على التمسك ببنكين
هذه هي الحقيقة الملموسة والثابتة على الأرض خاصة وعندما يقوم الحوثي يحرك مليشياته في المناطق المحاذية
    كنت اتوق أن اكتب عن ماثر رئيس جنوبي أتى من أجل الجنوب وشعبه !!  لا أدري لماذا انتابني ألم وحسرة وانا
نستطيع القول ان التصريحات الأخيرة لنائب رئيس مجلس النواب الاخ عبدالعزيز جباري لاتعكس إلا الوجه القبيح لصراع
    لوكان الأمر يتعلق بعدم وجود الامكانات المادية التي تستدعي صرف المرتبات وبالتالي يتطلب من الجميع
-
اتبعنا على فيسبوك